النقد الهدام وأثره على الفرد والمجتمع

فلسطينيو العراق0

عدد القراء 1106

قال تعالى عز وجل
بسم الله الرحمن الرحيم
( أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا فإن الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء فلا تذهب نفسك عليهم حسرات إن الله عليم بما يصنعون) 
 شاعت في الفترة الاخيرة من مجتمعنا فلسفة اصبحت الشغل الشاغل لمثبطي العزائم والنشطاء والمصلحين ليهبطوا من عزائمهم واجرهم وكانما يعملون وفق اجندة خاصة لكي يخلي المجتمع من اولئك الشرفاء فلا بد من وقفة جادة من العلماء والمثقفين والادباء لوقف هذا المد المتسارع والهائج انّ من شر ما تصاب به الأمم في اهلها وبنيها أن تمتد ايدي فئات من مواطنيها وأصحاب المسؤوليات فيها إلى تناول والتعاطي ما ليس بحق ولكن ليس كل خطأ يقابل بعقوبة أو بنقد لاذع إلا إذا كان تجاوزا على شرع الله عز وجل ويجب وضع هذا في الاعتبار عند تناول الأفراد بالنقد والتجريح والنقد الهدام الذي هو العيب وفيه إظهار عيب الآخرين للنيل منهم وتشويه سمعتهم والطعن في نياتهم من غير حجة ولا برهان - مذموم ومنهيٌّ عنه في ديننا فهؤلاء النقاد لا يذكرون فضائل أحد ولا حسناته بل كل همهم جمع المثالب وحشد المعايب وقد كثر دعاة هذا النوع من النقد في هذه الأيام للأسف حتى صار من لا يحسن الكتابة بل لا يجيد الإملاء يطعن في كرام النشطاء والوجهاء وينتقد ويحمل على المصلحين والشرفاء وتتبع العثرات سمة بارزة من سمات هذا النقد الهجومي الهدام متناسيا ومتجاهلا محاسنه من أجل زلة وقع فيها فلا إنصاف عنده بالمرة لو أصبتت تسعا وتسعين واخطات واحدة لأخذوا الواحدة وتركوا التسع والتسعين

ان هذا النقد الهدام للنشطاء العاملين والمصلحين انما هو هدم صروح الأمة ويقوضون أركانها حين يزعزعون ثقة الناس بكبارهم ومصلحيهم فينصرفون عن الخير الذي يعملون ويفتحون الطريق للجهال يقولون بغير علم فيضلون ويضلون؟!

وأنهم بنقدهم الهدام للصالحين وأهل الخير يشيعون سوء الظن والريبة بين الناس فيفقد الناس قدوتهم حين يفقد المصلحون كرامتهم؟ نسي هؤلاء المتطاولون أن ديننا أمر بإقالة العثرات ونهى عن تتبع الزلات والثغرات قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم، إلا الحدود))؛ [رواه أبو داود] فمن الدِّين ومن المروءة جبرُ نقص ذوي الهيئات وعدم تصيُّد أخطائهم إذ لا معصوم سوى الأنبياء فيه انتهاك صريح لحقوق الإنسان وإخلال بمبدأ تكريمه إذ كيف تحفظ الكرامة مع رمي الناس بعضهم بعضًا بالمعايب والقبائح متسترين وراء إصلاح الخطأ تارة والنصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تارة أخرى بينما وِجهتهم بعيدة كل البعد عن هذا المبدأ النبيل والمطلب الجليل؟ فأهدافهم الخبيثة واضحة للعِيان ظاهرة لكل إنسان وهي الطعن والازدراء والسخرية والاستهزاء وإشاعة الفحش والسوء والنقد الهدام داخل في الغِيبة التي هي ذِكر الشخص بما يكره وهي من كبائر الذنوب وداخل في أذى المسلم على العموم وهو لا شك حرام مذموم إن تحقيق العدل والإنصاف في المجتمع لا يتأتى إلا بالنقد البنَّاء الناصح المخلص لا بمطلق التشهير والسب والتحقير والانتقاص والشائعات، والوقوع في أعراض الناس وكيل الاتهامات وزرع الشحناء وتوليد العدَاوات مما يفرِّق وَحدة المسلمين ويمزق صفهم وهم أحوج ما يكونون إلى الوحدة ولمِّ الشتات فهم كالذباب لا يقع إلا على قبائح الأشياء وهم عونٌ للشيطان على إخوانهم المسلمين وهم خُدَّام 
 
قد اقتصرت كل مهارتهم على الهدم

بئس ما قالوا وصنعوا ضلَّ مسعاهم وخاب مبتغاهم 
إن علاج هذا النقد الهدَّام أن ينتهي صاحبُه عنه فورًا ويتوب إلى الله عز وجل منه فيا من وجَّه الانتقادات السلبية إلى الناس ظلمًا بغير حق وسعى إلى تقويض ما بنَوْا وهدم ما شادُوا تذكَّر حساب الآخرة وأنك تحبُّ أن تُذكَرَ حسناتُك وتُستَرَ سيئاتك فلربما أنصفت يومًا ويا أيها الذي سطرت مشاعرك وبنيت أحلامك وآراءك وسعَيْت لتحقيق آمالك لا يوقفِنَّك أمثالُ هؤلاء ولا يُوهِنَنَّ مِن عزمك تثبيطُهم وحقدهم ولا يعطِّلَنَّ مسيرةَ نجاحك نقدُهم وهجومُهم.

ثِقْ بربك وسِرْ على دربك واتركهم ينعِقون خلفك


بقلم مريم العلي

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+