القادمون الجدد إلى السويد أكثر عرضة للاكتئاب الشتوي

راديو السويد0

عدد القراء 206

قدوم فصلي الخريف والشتاء لا يعني موجة البرد والثلوج فقط، بل يرتبط الفصلان أيضا بظاهرة الاضطراب العاطفي الموسمي، أو ما يعرف بالاكتئاب الشتوي والذي ينتشر بصورة خاصة في بلدان الشمال حيث تغيب الشمس تقريباً كلية خلال الفصلين.

هذا النوع من الاكتئاب مرتبط بالتغيّرات الموسمية ويؤثر على العديد من الأشخاص في نفس الوقت كلّ سنة، وعادة ما تبدأ أعراضه في الخريف وتستمر طوال أشهر الشتاء عندما يكون مخزون فيتامين "د" منخفضاً

الدكتور عبدالجليل جمالو، أخصائي نفسي بمستشفى هودينغي في ستوكهولم، يقول إن الأشخاص الذين ينتقلون إلى المناخ الشمالي المتطرّف، حيث الأيام الشتائية قصيرة جدا في كمية ضوء الشمس، هم أكثر عرضة لهذا الخطر.

السبب هو أن القادمين الجدد إلى السويد يأتون إلى نوعية ثانية من المناخ وهو ما يتسبّب في حدوث تغيرات في الجسم لم يكونوا على استعداد لحدوثها. إضافة إلى كونهم في الأصل تعرّضوا إلى الكثير من الأزمات النفسية مما يزيد الوضع تعقيدا لديهم.

 

المصدر : راديو السويد

26/3/1440

4/12/2018

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+