فرض حظر تجول ليلي في جميع أنحاء سريلانكا بعد أعمال عنف ضد المسلمين

فرانس 24 - أ ف ب0

عدد القراء 81

فرضت الاثنين السلطات السريلانكية حظرا للتجول لست ساعات ليلا في جميع أنحاء البلاد، وذلك إثر تعرض مسجد وعدة متاجر يملكها مسلمون للتخريب في ثلاث مناطق شمال العاصمة كولومبو. كما حجبت السلطات مواقع فيس بوك وواتساب وإنستاغرام. يذكر أن سريلانكا تشهد توترا أمنيا وطائفيا منذ 21 أبريل/نيسان الماضي إثر وقوع هجمات انتحارية استهدفت ثلاث "كنائس" وثلاثة فنادق وأودت بحياة 258 شخصا.

أعلنت السلطات في سريلانكا الاثنين فرض حظر التجول ليلا في جميع أنحاء البلاد، بعد أن امتدت أعمال العنف ضد المسلمين إلى ثلاث مناطق شمال العاصمة كولومبو، حيث تعرض مسجد وعدة متاجر يملكها مسلمون للتخريب.

وفرض حظر التجول لست ساعات ليلا بعدما امتدت أعمال العنف إلى ثلاث مناطق في شمال العاصمة كولومبو، هاجمت مجموعات "مسيحية" فيها متاجر للمسلمين. وفرضت السلطات منع التجول على هذه المناطق الثلاث أولا قبل أن يشمل جميع أنحاء البلاد.

اعتداءات على مسجد وعدة متاجر يملكها مسلمون

وقالت الشرطة إن مخربين استهدفوا متاجر في بلدة شيلاو في شمال غرب البلاد الأحد كردة فعل غاضبة على منشور لتاجر مسلم على فيس بوك.

وكان هذا التاجر قد كتب على فيس بوك "لا تضحكوا..، يوما ما ستبكون". ورأى "مسيحيون" في المنطقة بهذا المنشور تهديدا باعتداء جديد وشيك.

وقامت مجموعة أشخاص بتخريب ونهب متجر هذا الرجل، ما دفع قوات الأمن للتدخل وفرض حظر تجول في المنطقة بعد ظهر الأحد حتى فجر الاثنين.

ووقعت سابقا اشتباكات بين "مسيحيين" ومسلمين في نيغومبو، المدينة القريبة من كولومبو التي استهدفت بـ"اعتداءات الفصح".

وأطلقت قوات الأمن النار في الهواء لتفريق الحشود، لكن العنف امتد إلى بلدات أخرى استهدفت فيها أيضا متاجر لمسلمين.

كما هاجمت عصابة من أشخاص على دراجات نارية متاجر في منطقة كوليابيتيا حيث أوقفت الشرطة في مركزها أربعة أشخاص. وقام العشرات بمحاصرة مركز الشرطة مجبرين إياها على إطلاق سراحهم.

وعلى الرغم من حظر التجول، تعرض مسجد للتخريب.

وأعربت جمعية علماء سريلانكا وهو الجهاز الرئيسي في البلاد الذي يجمع رجال دين مسلمين، عن أسفها لتزايد التشكيك بالمسلمين منذ "اعتداءات الفصح". ودعت الجمعية "أبناء الطائفة الإسلامية أن يصبروا ويتجنبوا نشر أي شيء غير ضروري على مواقع التواصل".

حجب فيس بوك وواتساب وإنستاغرام

وأكد مزودون للإنترنت تلقيهم لأوامر من المسؤولين عن الاتصالات في البلاد بأن يقوموا بحظر الدخول إلى فيس بوك وواتساب وإنستاغرام. في حين لم تحجب السلطات موقع تويتر.

وما زالت سريلانكا تشهد توترا منذ 21 نيسان/أبريل يوم وقوع الهجمات الانتحارية التي استهدفت ثلاث "كنائس" وثلاثة فنادق وأوقعت 258 قتيلا.

وقالت الشرطة إن "كاهنا كاثوليكيا" أرسل رسالة لأبناء رعيته يتحدث فيها عن اعتداءات محتملة، ما أثار الهلع بين الناس في مناطق معرضة للعنف.

وحض رئيس الوزراء رانيل ويكريمسينغي الناس على عدم تصديق الشائعات وحذر من اضطرابات ستزيد من تشتيت قوات الأمن المنتشرة بصعوبة أصلا في البلاد.

وتأتي أعمال العنف هذه في وقت فتحت كنائس سريلانكا أبوابها هذا الأحد للمرة الأولى منذ الاعتداءات.

ويشكل المسلمون نسبة 10% من سكان سريلانكا ذي الغالبية البوذية. ويمثل المسيحيون 7,6% من عدد السكان البالغ 21 مليون نسمة.

 

فرانس24/ أ ف ب

 

المصدر : فرانس 24 - أ ف ب

8/9/1440

13/5/2019

 


الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+