"سيتا" التركية: العنصرية ضد المسلمين في أوروبا تصاعدت عام 2018

الأناضول0

عدد القراء 67

مؤسسة الأبحاث الاجتماعية والاقتصادية والسياسية "سيتا" قالت في تقرير نشرته مؤخرًا إن تصاعد "الإسلاموفوبيا" لا يشكل تهديدًا فقط على المسلمين بل على أمن واستقرار أوروبا بأسرها

أفاد تقرير صادر عن مؤسسة بحثية تركية بأن حوادث العنصرية ضد المسلمين زادت في عموم أوروبا عام 2018، مرجعًا ذلك إلى تصاعد نفوذ الحركات اليمينية المتطرفة في تلك القارة.

التقرير جاء بعنوان "تقرير حول ظاهرة "الإسلاموفوبيا" الأوروبية لعام 2018"، ونشرته مؤسسة الأبحاث الاجتماعية والاقتصادية والسياسية "سيتا" (مقرها أنقرة)، مؤخرًا.

وركز التقرير بشكل مفصل على الديناميات الأساسية التي تدعم بشكل مباشر أو غير مباشر ظهور العنصرية المعادية للمسلمين في أوروبا.

كما سلط الضوء على ما أسماه "إرهاب "الإسلاموفوبيا" وتأثير الخطاب المعادي للمسلمين على "حقوق الإنسان" والتعددية الثقافية وحالة القانون في أوروبا".

وقال إن "تصاعد "الإسلاموفوبيا" لا يشكل تهديدًا فقط على المسلمين بل على أمن واستقرار أوروبا بأسرها".

ولفت أيضًا إلى أن الإعلام لعب دور محوري في إنتاج العنصرية ضد المسلمين وجعلها ممارسة عادية.

وقال: عمومًا هناك تغطية إعلامية إيجابية قليلة جدا للمجتمعات الإسلامية في أوروبا. مضيفا أن "الكراهية وظاهرة عداء المسلمين غالبًا ما تنتشر عبر الإنترنت".

وأوضح أنه عندما يتعلق الأمر بتصوير المسلمين، فإن لغة الكراهية والعداء تجاههم والتي يستخدمها كبار السياسيين في أوروبا وعلى رأسهم سياسو اليمين المتطرف، يجعل الممارسات العنصرية التي لا تمت للإنسانية بصلة أمرًا اعتياديًا.

وتابع: "المسلمون هم من أوائل ضحايا التطرف العنصري المتصاعد في أوروبا".

مؤسسة سيتا أشارت في تقريرها أيضًا إلى أن بعض الأحزاب الرئيسية في أوروبا لعبت أيضًا دورًا في "شرعنة الكراهية ضد الآخر، حتى أنها تستخدم خطابات عنصرية لأغراض سياسية".

وذكر التقرير أن الأعمال العنيفة تنجم عن الإيديولوجية اللاإنسانية للعنصرية. مضيفًا أن المسلمين أصبحوا ضحايا بشكل متزايد بسبب ديانتهم فقط.

** الحوادث المرتبطة بـ"الإسلاموفوبيا" عام 2018

ووفق التقرير، فإن حوالي 70 حالة من الحوادث المرتبطة بـ"الإسلاموفوبيا" تم توثيقها في بلجيكا، حيث كان 76% من ضحايا الكراهية من الإناث.

أما في النمسا، فقد تم تسجيل 540 حادثة من تلك الحوادث في 2018، مقارنة بـ309 حادثة بالعام الذي سبقه، وهذا يعني أننا شهدنا ارتفاعًا بنسبة 74% تقريبًا من الأعمال العنصرية المعادية للمسلمين.

في فرنسا، يضيف التقرير، تم توثيق 676 حادثة في 2018، مقارنة بـ446 في 2017، أي ارتفاعًا بنسبة 52%.

وفي ألمانيا، كان هناك 678 هجومًا على مساجد المسلمين، بما فيها 40 هجومًا على المساجد.

ووفق التقرير، كان هناك حوالي 1775 اعتداء على اللاجئين، و173 على مراكز اللجوء ، و95 على عمال الإغاثة في ألمانيا.

يشار ان "سيتا" هو معهد أبحاث غير ربحي مخصص للدراسات المبتكرة حول القضايا الوطنية والإقليمية والدولية.

 

المصدر : وكالة أنباء الأناضول
30/9/2019

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+