سفير الاحتلال لدى ميانمار يدعم مرتكبي المجازر بحق مسلمي الروهينغا

الأناضول0

عدد القراء 65

عبر تغريدتين على "تويتر" تم حذفهما بعد أن طلبت صحيفة تعقيبًا من خارجية كيان الاحتلال .

أعرب سفير الاحتلال لدى نايبيداو، رونين غيلؤور، عن دعمه و"تمنياته بنجاح" المسؤولين في ميانمار، خلال مناقشات "محكمة العدل الدولية"، في دعوى رفعتها غامبيا، على خلفية قمع السلطات لأقلية الروهينغا المسلمة في البلد الواقع جنوب شرقي آسيا.

جاء ذلك في تغريدتين نشرهما غيلؤور على حسابه بموقع "تويتر"، بحسب صحيفة "هآرتس" الصهيونية.

وأكد غيلؤور موقفه الداعم للمتهمين بالإبادة الجماعية، عبر نشر صورة تجمعه بنواب في "برلمان ميانمار".

وقال سفير الاحتلال : "نعبر عن مساندتنا لقرار جيد (من المحكمة)، ومع تمنياتنا بالنجاح".

وأضاف أنه ناقش خلال اجتماعه مع النواب الدعوى المقدمة ضدهم في "محكمة العدل الدولية"، وكرر الإعراب عن تمنياته لهم بالنجاح.

وذكرت الصحيفة أنها وجهت طلبًا إلى وزارة خارجية الاحتلال للتعقيب على ما نشره السفير، ما دفع الوزارة إلى حذف التغريدتين، دون الإدلاء بأي تصريح.

ونيابة عن منظمة التعاون الإسلامي، رفعت غامبيا، في 11 "نوفمبر/ تشرين ثانٍ" الجاري، دعوى قضائية ضد ميانمار في محكمة العدل الدولية، الجهاز القضائي الرئيسي للأمم المتحدة، مطالبة بـ"اتخاذ إجراءات لوقف الإبادة التي ترتكبها ميانمار فورا".

ومنذ 25 "أغسطس/ آب" 2017، تشن القوات المسلحة في ميانمار ومليشيات بوذية، حملة عسكرية تتضمن مجازر وحشية ضد الروهنغيا في ولاية أراكان (غرب).

وأسفرت الجرائم المستمرة عن مقتل آلاف الروهنغيين، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلًا عن لجوء قرابة مليون إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهنغيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".

 

المصدر : الأناضول
1/4/1441
28/11/2019

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+