بالفيديو : مناشدات من فلسطينيو العراق يناشدون العالم بانقاذهم من القرار الاخير من مفوضية اللاجئين

جريدة اليوم العراقية0

عدد القراء 265

جريدة اليوم العراقية

ناشد اللاجئون الفلسطينين في العراق المنظمات الانسانية ودول اوروبا بانقاذهم بعد ان قطعت عنهم بدلات الايجار التي كانت تمنح من قبل مفوضية الاجئين في بغداد , وتحججت مفوضية اللاجئين بانها قطعت الايجارات عن الفلسطينين الاغنياء ؟! فتجولت جريدة اليوم العراقية للاطلاع على ما ادعتها مفوضية اللاجئين , فتبين ان الفلسطينيين بحالة يرثى لها بل هم في مستوى المجاعة .

دخلت جريدة اليوم العراقية من غير موعد باحدى العمارات السكنية والتقت برجل كبير السن وهو مريض ومعوق ويتكأ بالعكازة وكان عشاءه ( زعتر) والزعتر هي مادة عشبية رخيصة الثمن , وقد اخبرنا عن وضعه المتردي واخبرنا انه على موعد بالطرد ومصيره سيكون النوم في الشارع .

والتقينا اللاجئة الفلسطينية بسمة القاروط ولديها ستة من الاطفال وهي على موعد باجراء لها عملية جراحية كبرى يوم غد وقد اطلعنا على التقارير الطبية وموعد اجراء العملية , ابلغتنا بان زوجها عاجز عن العمل بسبب مشاكل قلبية , وتحدثت عن العذاب والالم التي تعيشها , وقد اخبرتنا ان مفوضية الاجئين اخبروها اليوم بقطع الايجار عنهم رغم انها شرحت حالتها لهم .

وناشد اللاجئ الفلسطيني وهو رجل يعاني عدة امراض ولديه اربعة اطفال اخبرنا بانه لا يملك المال لاجراء عملية لعينه , واضاف رغم ما امر من ضروف قاسية ابلغتني مفوضية اللاجئين بقطع الايجار عني رغم انهم زاروني في البيت وابلغوني بان وضعي سيء ! وناشد المنظمات الانسانية واهل النخوة بانه لا يريد سوى ان يعيش مع اطفاله تحت سقف يأويهم .

يقول احد الفلسطينيين ان مفوضية اللاجئين سلمته ورقة قطع الايجار عنه في مقرهم بمنطقة المنصور تحمل في احشاءها عبارات وكأن مفوضية اللاجئين اعلنت البراءة من اللاجئين الفلسطينين فمثلا :الرسالة تبلغك بانك غير مؤهل للحصول على اي مساعدة نقدية متعددة ) والقصد هو حرمان اللاجئ من الادوية او حتى مساعدة الطلبة من الاطفال وغيرهم . واضاف ان هذا القرار هو سياسي من اجل الضغط علينا لنتنازل عن اراضي اباءنا في فلسطين .وقد تزامن مع ما تسمى ( صفقة القرن ) اما بخصوص عملية التوطين تتقصد مفوضية اللاجئين بسفر عوائل فلسطينية يملكون بيوت اما نحن الذين قطعت عنا الايجارات في حالة نادرة جدا تقوم المفوضية بسفر عائلة واحدة منا , وعملية التوطين الى دولة ثالثة تكون بطيئة جدا وكانها عملية انتقام والحكم باعدامنا لكوننا نحن فلسطينيين .

يشار إلى أنّ اللاجئين الفلسطينيين في العراق، لا يخضعون لتعريف وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، ولا تشملهم الوكالة ضمن مناطق عملها، وجرى اعتبارهم كلاجئين لدى دولة العراق منذ خمسينيات القرن الفائت، ولكنهم تعرضوا منذ الغزو الأمريكي للعراق في العام 2003، وبات هناك التباس في اعتباريتهم القانونية في البلاد بسبب تبدل نظام الحكم، وعدم احتوائهم كلاجئين من قبل الحكومات التي تعاقبت على العراق عقب الغزو .

وبدأ السفير الفلسطيني احمد عقل بالتحرك منذ ان اعلنت المفوضية هذا القرار , وقد ناشد عدة جهات ذات العلاقة لالغاء هذا القرار الظالم وقد وعد بانه سبيعث رسالة الى الرئيس الفلسطيني محمود عباس للتدخل شخصيا لمنع تكرار لجوء الفلسطيني الى الخيم .

 

للمشاهدة : اضغط هنا

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0




A- A A+