لا تعليق ..الخبر كما ورد من على وكالة إرنا الإيرانية :السفير الفلسطيني في العراق: "تصريحات قائد الثورة الاسلامية خطوة تاريخية نحو تحقيق مُثُل يوم القدس العالمي"

فلسطينيو العراق0

عدد القراء 474

 ..

الخبر كما ورد من على وكالة إرنا الإيرانية  :

السفير الفلسطيني في العراق :

"تصريحات قائد الثورة الاسلامية خطوة تاريخية نحو تحقيق مُثُل يوم القدس العالمي"

بغداد/21 آيار/مايو/ارنا-وصف السفير الفلسطيني في العراق احمد عقل، الخطاب التأريخي لقائد الثورة الاسلامية في ايران والذي من المقرر القاءه غدا في آخر جمعة من شهر رمضان المبارك، بأنه يعد خطوة الى الامام لتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني، مشددا على التحرك على صعيد القضية الفلسطينية يجب ان يكون عملي ويطبق على ارض الواقع وان يسير بالاتجاه الذي رسمه الامام الخميني "قدس" لهذه القضية.

وقال العقل في حوار خاص مع "ارنا"، : ان "زعيم الثورة الاسلامية الامام الخميني (قدس) حينما اطلق تسمية آخر جمعة من ايام شهر رمضان المبارك في كل عام بيوم القدس العالمي، كان يهدف من وراء ذلك وضع خطة عملية لتحرير القدس الشريف".

وأضاف، انه "وبعد التحولات الاخيرة التي شهدتها المنطقة، اصبح وجوبا العمل أكثر من أي وقت مضى في نظرية الامام الخميني (قدس) التي وضعها لتحرير القدس الشريف، ووضع هذه النظرية قيد الاجراء وبشكل عملي".

وأشار عقل الى ان "الخطاب الذي سيلقيه قائد الثورة الاسلامية يوم غد الجمعة يحضى باهمية بالغة بالنسبة للعالم الاسلامي خصوصا واحرار العالم عموما، كونه يأتي في ظرف تعذر فيه اقامة مسيرات يوم القدس العالمي هذا العام بسبب جائحة كورونا".

وأعرب عن أمله "بأن يكون هذا الخطاب التاريخي بداية لنهاية الاختلافات بين الدول الاسلامية، ووحدة المسلمين التي تنتظرها جميع الشعوب الاسلامية، ومنطلقا للخطوات العملية لتحرير القدس الشريف من دنس الصهاينة الغزاة".

ولفت، الى ان "العدو يستهدف وحدة الامة الاسلامية ويعمل بكل ما اوتي من قوة لتمزيق هذه الوحدة وتشتيت الامة الاسلامية وجعل الدول الاسلامية مختلفة ومتناحر فيما بينها لابقاء الامة الاسلامية أمة ضعيفة، وبذلك يتسنى له تحقيق مخططاته في المنطقة". مؤكدا "ايجاد الاختلافات والحروب الجانبية وخلق الفتن في المنطقة هو احد اساليب العدو لحرف انظار الامة عن قضيتها المركزية (القدس)".

وأوضح السفير الفلسطيني في بغداد، ان "الامام الخميني (قدس) قد شخص اعداء الامة الاسلامية واعتبر الكيان الصهيوني والاستكبار العالمي بزعامة امريكا وراء تمزيق وحدة الامة الاسلامية، لذلك كان يدعوا دائما الى الوحدة بين المسلمين في مواجهة الاعداء"، مؤكدا "ان الامام الخميني كان يؤكد دائما على ان قضية فلسطين هي ليست قضية الفلسطينيين فقط بل هي قضية جميع المسلمين".

وأكد عقل على ان "الاستكبار الامريكي آيل الى السقوط وان امريكا على وشك الافول وهي على حافة الهاوية" مشددا "لابد للعالم ان يقوده بعد امريكا ثقافة تتبنى القيم السماوية والعقائدية والانسانية لتقوده الى بر الامان والسلام".

21/5/2020

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0




A- A A+