حرب 1967 .. هزيمة في الجبهة وانتصار في الإذاعات

عربي 210

عدد القراء 119

علي سعادة

هزيمة لا تحتاج إلى تجميل، فآثارها لا تزال تطارد الأمة العربية المفككة والمتناحرة التي تواجه أسوأ الكوابيس وشلل النوم ( الجاثوم).

تشتبك الحروب العربية "الإسرائيلية" مع زوبعة الأسماء والمصطلحات، وتتناثر حولها مثل أوراق الشجر وقت الخريف، فهي متعددة الروايات والرواة!.

نحن العرب أسمينا حرب "أيار/مايو" 1948 بـ"النكبة" وأطلق عليها الصهاينة وقتها "حرب الاستقلال". وتحدثنا عن "العدوان الثلاثي" أو "حرب 1956" بينما وصفها الغرب بـ" أزمة السويس" أو" حرب السويس"، وتعرف "إسرائيليا" بـ" حرب سيناء" أو" حملة سيناء" أو" العملية قادش".

حرب الخامس من "حزيران / يونيو" 1967 تعرف عربيا بـ" نكسة حزيران" أو" نكسة 67 " ويسميها "الإسرائيليون" "حرب الأيام الستة".

حرب تشرين الثاني / أكتوبر 1973، عندنا نحن العرب، تعرف بـ" حرب أكتوبر" و "حرب العاشر من رمضان" أو "حرب تشرين التحريرية"، كما يسميها الأشقاء في سوريا، وفي الجانب "الإسرائيلي" تعرف بـ"حرب يوم الغفران".

حتى الأسماء تحمل وجهات نظر، الإعلام العربي هو من سوّق للجماهير العربية مصطلح "النكسة" حتى يخفف من وطأة المصيبة التي أصيبت بها الجيوش العربية.

يقال إن أول من أطلق مصطلح "النكسة" هو المستشار السياسي للرئيس جمال عبدالناصر في حينه الصحفي محمد حسنين هيكل، كما يقول الدكتور محمد اشتية في "موسوعة المصطلحات والمفاهيم الفلسطينية".

بينما يرى رئيس تحرير صحيفة "العربي المصري" سابقا الكاتب عبد الله السناوي بأن عبد المنعم رياض رئيس أركان القيادة العربية الموحدة، والقائد العام للجبهة الأردنية هو صاحب المصطلح، وبحسب أقوال منقولة عن رياض يقول: "للتعبيرات قوة تأثيرها في حركة الأحداث، عندما تقول هزيمة، فإن كل شيء قد انتهى، وعليك أن تقر بما جرى وتستسلم له، بينما تعبير النكسة ساعدنا في لملمة جراحنا ".

يضيف رياض: "كل ما فكرت فيه أن النكسة وضع مؤقت والهزيمة استسلام نهائي".

وزير الثقافة المصري السابق جابر عصفور يؤكد في لقاء تلفزيوني أن "هيكل استخدم مصطلح النكسة لتقليل وقع الهزيمة الساحقة على الناس، ولكنه كان عالما بها"، مؤكدا أن هيكل "كان موهوب في استخدام اللغة وتوظيفها".

ويدلا من نشوء مصطلح "حكومات وأنظمة النكسة"، نشأ بعدها، جيل جديد أطلقوا عليه "جيل النكسة" وكأن الإنسان العربي هو من هزم.

حرب "حزيران/ يونيو" هي ثالث الحروب العربية "الإسرائيلية" التي انتهت باحتلال سيناء وقطاع غزة والضفة الغربية والجولان، وتهجير ما بين 350 إلى 400 ألف فلسطيني بما فيها محو قرى بأكملها، وفتح باب الاستيطان في القدس والضفة الغربية والجولان.

وخلقت مشكلة لاجئين جديدة تضاف إلى مشكلة اللاجئين الذين أجبروا على ترك منازلهم عام 1948. كما أجبرت نحو مائة ألف سوري في الجولان على النزوح من ديارهم إلى داخل سوريا. كما ألحقت الحرب هزيمة نفسية بالجيوش العربية، بعد أن فقدت الكثير من ثقتها في قدراتها العسكرية وكفاءتها القتالية، في حين ارتفعت معنويات الجيش "الإسرائيلي" وراجت مقولته؛ "إنه الجيش الذي لا يقهر".

وخسر العرب ما بين 15 إلى 20 ألف فقيد ، ودمرت نحو 209 طائرة من أصل 340 طائرة مصرية، وهي لا تزال في المدرجات وقبل إقلاعها، ودمرت 32 طائرة سورية و22 طائرة أردنية، كما فقد العراق جزءا من سلاحه الجوي بعد أن هاجم الطيران "الإسرائيلي" قاعدة جوية عراقية، وحسب بعض التحليلات؛ فإن نسب الاستنزاف في المعدات العربية وصلت إلى 70 - 80% من مجمل طاقتها.

وكان التفوق الجوي "الإسرائيلي" حاسما في حسم المعركة منذ اليوم الأول من الحرب.

وطال الإحباط كذلك الشعوب العربية، وانعكس ذلك في المظاهرات والمسيرات التي اندلعت بعد الحرب، كما انعكس على ما أنتجته هذه الشعوب من أدب وفن وثقافة.

تداعيات هذه الحرب لا تزال قائمة إلى هذا اليوم، ومع أن الدولة العبرية أعادت صحراء سيناء لمصر، إلا أنها ضمت القدس الشرقية وهضبة الجولان، كما لا تزال تحتل الضفة الغربية وتوسع الاستيطان فيها وتستعد إلى ضمها بشكل كامل، في حين انسحبت بشكل أحادي الجانب من قطاع غزة الذي تفرض عليه حصارا مطلقا منذ عام 2006.

بالنسبة للفلسطينيين، فقد كان عام 1948 عام اللجوء وعام 1967 عام النزوح.

لا يزال الإعلام العربي منذ ذلك الوقت وحتى اليوم يتبع أساليب الستينيات والخمسينيات نفسها، في مخاطبة الإنسان العربي في صناعة الوهم والأصنام والتضليل، دون أن يحترم عقل، مُساهِما بشكل جذري في سلسلة الهزائم العربية المتواصلة منذ ذلك التاريخ حتى اليوم.

وحينما أعلن عبدالناصر استقالته على الملأ بعد الهزيمة، بقيت وسائل الإعلام المصرية تنشر أخبارا عن "الجيش العربي يتقدم باتجاه "تل أبيب""، و"القوات العربية تحتل النقب"، وقبلها كان الإعلام العربي يقول: "عبدالناصر يعلن للعالم إننا ننتظر المعركة على أحر من الجمر".

الخامس من "حزيران" كان هزيمة للنظام الرسمي العربي، مع أن المقاتل والجندي العربي قاتل ببسالة، لكنه وجد نفسه مكشوفا بلا غطاء جوي أو من نيران الدبابات، في مواجهة جيش مجهز ومستعد بشكل احترافي.

عربيا كانت حربا لم تقع، كانت هزيمة دون أن توصف بحرب أو معركة، كانت جزءا من اللغو في الكلام والوهم؛ فحين كانت الجيوش العربية تطلب الهدنة، كان الإعلام العربي يواصل التطبيل والتزمير للنصر الذي كان عبر أثير الإذاعات وعلى أعمدة الصحف.

 

عربي 21
13/10/1441
5/6/2020

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+