الخارجية الفلسطينية تدين املاءات ترمب على صربيا وكوسوفو وموافقتهما على نقل سفارتيهما للقدس

وفا0

عدد القراء 77

رام الله 5-9-2020 وفا- ادانت وزارة الخارجية والمغتربين، اعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن موافقة حكومتي صربيا وكوسوفو، على فتح سفارتيهما في القدس.

واعتبرت الخارجية في بيان صحفي، السبت، الخطوة الصربية والكوسوفية بمثابة عدوان سافر وغير مبرر على الشعب الفلسطيني و"قضيته وحقوقه الوطنية العادلة والمشروعة".

وأكدت أن هذا الاعلان دليل جديد على أن ادارة ترمب تستخدم ثقلها ونفوذها في ابتزاز الدول للرضوخ لاملاءاتها وسياستها الخارجية المنحازة بشكل مطلق للاحتلال وسياساته.

وقالت: إن السياسة الخارجية والدبلوماسية الفلسطينية لا تواجه دولة الاحتلال ودبلوماسيتها في الخارج فقط، وانما نفوذ ودبلوماسية ادارة ترمب، التي تتبنى مواقف وسياسة اليمين "الإسرائيلي" ومشاريعه الاستعمارية التوسعية في ارض "دولة فلسطين" المحتلة.

وأشارت الخارجية إلى أنها طلبت من سفير "دولة فلسطين" لدى صربيا، سرعة التحرك باتجاه وزارة الخارجية ومراكز صنع القرار في صربيا والمطالبة بتوضيح رسمي من قبل الحكومة بخصوص هذا الاعلان، والمطالبة بالتراجع عن هذا الموقف المعادي لشعبنا.

وأكدت أنها تدرس خياراتها أمام هذا الخرق لـ"القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، خاصة قرار 478 لعام 1980"، بما فيه امكانية استدعاء السفير للتشاور، وأيضا إمكانية رفع قضايا على تلك الدول التي خرقت تلك القرارات.

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0




A- A A+