وزير الخارجية الفلسطيني : نود التحاور مع بايدن لإلغاء قرارات ترمب

الأناضول0

عدد القراء 65

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الألماني في برلين

 

رام الله / عوض الرجوب / الأناضول

قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، إن "نافذة من الفُرص" فُتحت مع انتخاب جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية.

جاء ذلك خلال مؤمر صحفي، الثلاثاء، مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، في برلين.

وأضاف المالكي إن الفلسطينيين "يودون التحاور مع الإدارة الجديدة لإلغاء قرارات الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب والتي كانت موجهة ضد الفلسطينيين".

وأضاف المالكي "عانينا كثيرا كفلسطينيين من سياسات ترامب، التي كانت موجهة ضد الفلسطينيين؛ بدءا بنقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" إلى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل" وإغلاق مكتبنا (مكتب منظمة التحرير) في واشنطن ووقف الدعم المالي لفلسطين والكثير من القرارات الأخرى".

وقال إن إدارة ترامب "أثبتت تحيزها لـ"إسرائيل" ضد الفلسطينيين، والآن مع الإدارة الجديدة في واشنطن نرى تغييرا وأملا، ونود ألا نكون ضحايا وأسرى للماضي".

وتابع المالكي "من خلال انتخاب بايدن، نرى نافذة من الفرص، ونريد أن نستفيد من تلك الفرص لنفتح صفحة جديدة".

وتابع المالكي "نود أن تحاور بانفتاح مع الإدارة الجديدة حول لإعادة العمل وإلغاء جميع هذه القرارات".

وأعرب المالكي عن جاهزية القيادة الفلسطينية للتعامل مع الإدارة الجديدة.

وقال "نحن جاهزون للتعامل، ونعتقد أن الإدارة الجديدة ضد الاستيطان ومع "حل الدولتين""، مضيفا إن "صفقة القرن" (خطة ترامب) "ينبغي أن تكون خارج النطاق الآن".

وأشار إلى "إمكانية لعب ألمانيا "دورا هاما في هذا الاتجاه، وعلى صعيد السعي لإيجاد طرق لاستئناف "المفاوضات" (مع "إسرائيل") من جديد".

و"مفاوضات السلام" بين الفلسطينيين و"الإسرائيليين" متوقفة منذ "أبريل/ نيسان" 2014؛ جراء رفض "إسرائيل" إطلاق سراح معتقلين قدامى، ووقف الاستيطان، والقبول بحدود ما قبل "حرب يونيو/ حزيران" 1967 أساسا لـ"حل الدولتين".

وجدد المالكي التزام السلطة بـ"مكافحة الإرهاب"، وقال "الحكومة الفلسطينية ملتزمة بـ"حل الدولتين" و"القانون الدولي"، و"الحوار المباشر مع "الإسرائيليين"" بمشاركة المجتمع الدولي بما في ذلك ألمانيا، ضد "الإرهاب"".

والجمعة، عزز بايدن، انتصاره في الانتخابات بالفوز بولاية جورجيا (16 صوتا)، ليرفع عدد الأصوات التي حصل عليها من المجمع الانتخابي إلى 306.

فيما يقف ترامب عند 232 صوتا، بعد أن كسب بايدن 5 ولايات عرفت بتأييدها لـ"الجمهوريين" سابقا، وهي أريزونا وجورجيا وبنسلفانيا وميشيغان بالإضافة إلى ويسكنسن.

 

الأناضول

2/4/1442

17/11/2020

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0




A- A A+