يتحدثون عن 2020 وكأنها هي مَن صنعت أقدارهم ويطلبون مِن 2021 وكأنها هي مَن تعطيهم

فلسطينيو العراق0

عدد القراء 137

الناس كانت تنتظر خروج 2020

وبعضهم خائف من 2021 وآخرون يترقبون

ونكات ومقاطع ساخرة هنا وهناك

يتحدثون عن 2020 وكأنها هي مَن صنعت أقدارهم ويطلبون مِن 2021 وكأنها هي مَن تعطيهم 

اطلبوا من الله ما ترِيدون

فأقدارنا بِيد الله وحده

والسنِين والأعوام هي أيام الله

فإن أصابكم شيء فيه خير فاحمدوا الله ، وأن أصابكم شيء فيه شر فاحمدوا الله واصبروا

اللهم نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى والفوز بالجنة والنجاة من النار

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأزواجه وصحبه وسلم

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0




A- A A+