من ضحايا الغدر الطائفي .. الفقيد ياسين سليمان عبد الله حجازي

فلسطينيو العراق2

عدد القراء 6756

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png
 
 http://www.paliraq.com/images//da004.jpg

مهما ذكرنا وحصرنا المآسي والانتهاكات التي تعرض لها الفلسطينيون في العراق لن نقوم إلا بشيء يسير مما هو في الحقيقة ، لكن سنمضي قدما في توثيق وإظهار كل الجرائم التي ارتكبت والمجازر بحق الكثير من الأبرياء ، ونظهر ما خفي ونكشف المستور لعلها تجد آذانا صاغية أو نفوسا تحس بتلك الآلام .

نحن مع قصة مليئة بالأحزان والمآسي إذ لم يترك المجرمون صغيرا ولا كبيرا فقيرا ولا غنيا بل عاثوا في الأرض الفساد، اليوم مع قصة الفقيد ياسين حجازي الفلسطيني الذي كان يسكن في منطقة حي السلام في بغداد وهو من مواليد 1975 والذي ترجع أصوله إلى قرية المزار,إذ انه كان يسكن هناك وقتل في الطريق السريع الذي يربط بين منطقة حي العدل ومنطقة الطوبجي القريبة من محل سكنه.

ويذكر أنه اغتيل في يوم 29\11\ 2007امام عين زوجته وأطفاله في سيارته الخاصة وزوجته من أصل عراقي وبقيت جثته طيلة النهار في الشارع وزوجته وأطفاله يبكون ولا مجيب لهم ولا من مسعف يرسله إلى المستشفى او الى الطب العدلي!!

وللأسف الشديد هذه آثار الحقد الطائفي التي لاقاها شعبنا الفلسطيني في العراق حيث يعمل الفقيد رحمه الله سائق تكسي وهو أب لطفلين مريم ومحمد وهو عم الفقيد بلال عدنان سليمان حجازي الذي فقد في نادي حيفا ولحد الان لم يتوصلوا إليه ولا إلى جثته ولم يعرفوا عنه أي شيء وكان آنذاك يسكن في مخيم العودة في نادي حيفا الرياضي.

حيث تشتت العائلة إلى أكثر من مكان بعد قتل شقيقهم وهو شقيق كل من غسان المتواجد في مخيم الوليد وشقيق قحطان المتواجد حاليا في العراق وشقيق زهير الذي كان في مخيم التنف وشقيق عدنان الذي خطف ابنه وقتل.

هذه قصة محزنة مؤلمة مؤسفة لعائلة فلسطينية واحدة ، ولك أيها القارئ أن تقدر ما حصل لبقية العوائل الذين تشتتوا في الأرض واقتلعت جذورهم ، فرحماك ربي رحماك بما حل بهم وانتقم يا ربنا ممن تسبب فيما جرى لهم .

نسأل الله أن يرحم الفقيد ياسين ويكتبه مع الشهداء وأن يصبر ذويه وأن يحفظهم من كل سوء وجميع المسلمين .

 

3\5\2010

إعداد: موقع" فلسطينيو العراق "

 

موقع" فلسطينيو العراق" أول موقع ينشر هذا الخبر والتفاصيل

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 2

  • 0

    بسم الله الرحمن الرحيم لا أعرف كيف أبدأ ولا أعرف لماذا بدأت.... كل ما أعرفه هو ان دموعي عليك نهران لا يجفان ... من اغتالك يا ابن اختي الغالي ليس من اطلق يده على الزناد بل الذي اغتالك هو نهج ومنهج مبروج يقوده الحقد الطائفي المقين الذي شتت اهلنا وشعبنا في كافة ارجاء المعمورة واودى بالعراق الى الهاوية وسوف لن ينهض من جديد ما دامت الرياح الصفراء والملالي العفنة هي التي تقود العراق الى الحقد والكراهية والفساد. اعزي نفسي بك يا ابن اختي ياسين واعزي اولادك وزوجتك وامك وكل محبيك. حسبنا الله ونعم الوكيل. وهنا بدوري فعلا وبدون مجاملة اقدم شكر الخالص جدا وتقديري لجهودم الاستثنائية لتقديم المعلومات على جميع المغيبين المعتقلين والمغتالين ... حيث قدموا معلومات عن الفيد والشهيد بأذن الله ياسين تعذر علي ان احصل عليها لكم شكر وفخري بكم كبير

  • من اليمن

    0

    انا لله وانا اليه راجعون يقول الله تبارك وتعالى في محكم كتابه الكريم {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً }النساء93. ويقول النبي صلى الله عليه وسلم عن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( اتقوا الظلم فان الظلم ظلمات يوم القيامة واتقوا الشح فان الشح اهلك من كان قبلكم حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا محارمهم )رواه مسلم.رحم الله فقيدنا سائلين الله ان يكون من عداد الشهداء ان شاء الله وان يحشر مع النبيين والصديقين في عليين لانه قتل ظلما وغدرا على ايدي المجوس لعنة الله عليهم في الدنيا والاخرة ان شاء الله رحم الله موتانا الذين قتلوا في سبيله لانهم من اهل السنة

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+