منظمة الفاو : 76% من النازحين في العالم وعددهم 65.6 مليون هم من 5 بلدان عربية بينهم العراق

جريدة الشرق الأوسط0

عدد القراء 357

اجتماع دولي في الأردن يناقش «السيادة على الغذاء»

عُقد في العاصمة الأردنية عمان، أمس (الاثنين)، اجتماع الأطراف المعنية حول الأمن الغذائي والتغذية في ظل الأزمات الممتدة، لمناقشة سيادة الشعوب والدول على غذائها ومواردها الطبيعية للحفاظ على أمنها الغذائي.

وأكد نزار حداد، مدير عام المركز الوطني للبحث والإرشاد الزراعي في الأردن، خلال الاجتماع الذي نظمته الجمعية العربية لحماية الطبيعة، والشبكة العربية للسيادة على الغذاء، بالتعاون مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا)، ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو)، ضرورة إجراء المزيد من التقييمات للأسباب الكامنة وراء سوء ونقص التغذية، ودعم البحث الزراعي وتخفيض الهدر في الموارد الزراعية كالأراضي والمياه وتحسين كفاءة استخدامها.

بدورها قالت رئيسة الشبكة العربية للسيادة على الغذاء رزان زعيتر، في الاجتماع الذي شارك فيه أكثر من 70 خبيراً عربياً ودولياً، إن «السيادة على الغذاء هي السبيل الوحيد للسيادة على القرار السياسي، وهي حق للشعوب والمجتمعات والدول في تحديد سياساتها المتعلقة بالزراعة والعمل والصيد والأرض والغذاء الملائم»، لافتة إلى أن أهم وسائل تحقيق السيادة على الغذاء في الوطن العربي هو «رفع الاستراتيجيات من مستوى التعاون الإقليمي إلى مستوى استراتيجية التكامل حول تحقيق الأمن الغذائي في ظل الأزمات الممتدة والحروب والصراعات والاحتلال».

وكشفت زعيتر عن أن الشبكة استطاعت وللمرة الأولى تحديد الاحتلال والحروب سبباً رئيساً لانعدام الأمن الغذائي، وبالتوازي مع ضرورة منع استعمال المياه والغذاء سلاحاً للضغط على الشعوب والدول، وأن يأتي الدعم الغذائي للشعوب المنكوبة من إنتاج مزارعيها الصغار.

من جانبه، أكد ممثل منظمة الأغذية والزراعة في الأردن طلال الفايز، أهمية الأمن الغذائي والتغذوي، في ظل الأزمات والاحتلال والنزاعات التي تتخبط بها المنطقة العربية، داعياً إلى التعاون لتحقيق الأمن الغذائي سواء القطاع العام أو المجتمع المدني والمحلي والقطاع الخاص والأكاديمي ومنتجي الغذاء والمنظمات الدولية والإقليمية.

وقال الفايز إن الأزمات لها تأثير مباشر على الإقليم ككل وليس فقط على بلد أو آخر، مؤكداً أنه لن يكون هناك أمن غذائي أو تنمية إذا لم يكن هناك عمل فعلي لوقف النزاعات والحروب، وإحلال "السلام العادل المستدام". وأشار إلى أن نحو 76% من النازحين قسراً في العالم، البالغ عددهم 65.6 مليون نسمة يأتون من 5 بلدان في المنطقة العربية هي العراق وليبيا والسودان وسوريا واليمن، دون احتساب اللاجئين الفلسطينيين، مبيناً أنه «رغم غياب الصراعات والحروب المباشرة في الأردن فإن تأثير الأزمات على الأمن الغذائي والوضع الاقتصادي والاجتماعي فيها لا يزال كبيراً بحكم موقعها المجاور لثلاث دول عربية منكوبة وارتباطها الوثيق بها».

وطالب الفايز بوجوب ربط المساعدات الإنسانية بالبرامج التنموية وعمليات فض النزاعات، وفي إطار برنامج الأمن الغذائي والتغذية في الأزمات الممتدة الذي أطلقته لجنة الأمن الغذائي العالمي.

وتحدثت المديرة التنفيذية للمنظمة العربية لحماية الطبيعة مريم جعجع بدورها عن لجنة الأمن الغذائي العالمي، مشيرة إلى أن الشبكة العربية للسيادة على الغذاء تمثل المجتمع المدني للمنطقة العربية في هذه اللجنة، حيث قادت الشبكة وفد المجتمع المدني العالمي في المفاوضات حول موضوع الأزمات.

من جهته، أكد ممثل برنامج الأغذية العالمي والمدير القطري في الأردن مجيد يحيى، اهتمام البرنامج بالمنطقة العربية، وأمنها الغذائي، وضرورة وقف كل أشكال الصراعات والنزاعات المسلحة فيها، من أجل إفساح المجال للتنمية البشرية فيها.

وقال مستشار منظمة «الإسكوا» في بيروت كميل حماتي، إن الدول العربية هي الأقل حظاً في التنمية وتواجه تحديات كبيرة في مجال الأمن الغذائي بسبب تراجع الإنتاج الزراعي.

من جهته قال كبير المستشارين الفنيين في منظمة الأغذية والزراعة «الفاو» رينيه فيردوين، إن «واحداً من بين كل 9 أفراد في العالم يعاني من الجوع، بما مجموعه 815 مليون جائع»، مؤكداً أن الصراعات المسلحة في المنطقة العربية تؤثر سلباً على الأمن الغذائي وضاعفت نسب الجوع، كما أن 70 إلى 80% من السوريين واليمنيين يعانون نقصاً حاداً في الغذاء، في وقت بلغت كلفة الحرب في سوريا 226 مليار دولار.

 

المصدر : جريدة الشرق الأوسط

25/7/1439

11/4/2018

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+