كاتب كردي:فلسطين وقفت ضدّ طموحات الشعب الكوردي..ياسر عرفات أيّد الضربة الكيماوية على حلبجة..السفير الفلسطيني في العراق أعلن أن الاستفتاء مخطط "إسرائيلي"..مع مَن تقف : فلسطين أم "إسرائيل" ؟

شبكة رووداو الإعلامية الكردية ومجموعة من المواقع الكردية مع المقدمة لموقع فلسطينيو العراق1

عدد القراء 340

رغم التحفظ والرفض على معظم ما ورد في هذا المقال الا اننا نتسائل ما شأن سفير السلطة الفلسطينية في العراق بهكذا تصريحات وتدخله في الشأن العراقي الداخلي ويشهر خنجره ضد قومية معينة في العراق .. وبالمقابل نراه يحضر تجمعات واحتفالات من سفك دماء شعبنا في العراق ويمتدح قادتهم .. فهل يوجد سفير آخر لدولة أخرى في العراق قد تدخل في الشأن الداخلي العراقي وكذلك الحال بالنسبة لتصريحات التنظيمات والشخصيات الفلسطينية الأخرى في هذا المقال إن صحت .. فلماذا يتم التدخل في الشأن العراقي الداخلي أليس من الأولى معالجة قضية المعتقلين الفلسطينيين في العراق وغيرها من قضايا اللاجئين الفلسطينيين في العراق بدلا من ذلك !!؟؟.

وهذه هي ليست المرة الأولى التي يتدخل فيها مسؤولي السلطة الفلسطينية والتنظيمات الفلسطينية في الشؤون الداخلية للبلدان العربية فمن قبلها ولا تزال تصريحات أنور عبدالهادي ومجدلاني ضد الشعب السوري وتصريحات مسؤولي الجبهة الشعبية فيما يخص أحداث البحرين وغيرها ..

إننا نسأل الرئيس محمود عباس كم من اعتذار يلزمك لتقديمه للشعوب العربية على هذه المواقف اللامسؤولة من قبل المسؤولين الفلسطينيين على غرار اعتذارك للشعب الكويتي على موقف المنظمة من احداث العراق والكويت !؟.

 

وإليكم المقال كما ورد في المواقع الكردية :

 

مع مَن تقف : فلسطين أم "إسرائيل" ؟

إدريس سالم

الشارع الكوردي وجراء آخر المستجدات السياسية والميدانية على الصعيد الفلسطيني "الإسرائيلي" – الأمريكي انقسم إلى فريقين، ونسي ما يحلّ به يومياً من ويلات اجتماعية وعنف عربي شوفيني، ففريق يقف مع القضية الفلسطينية ويؤيد حقوقه، وبالضدّ من ممارسات "إسرائيل" وأمريكا، وفريق يقف مع القضية "الإسرائيلية" ويعترف بحقه في إقام دولته والاعتراف بالقدس عاصمة له، ويرى أن مطالب الفلسطينيين غير شرعية «أين الشارع الكوردي من تشتته وانقسامه وتهميش قضيته في المحافل الدولية؟».

فلسطين وقفت ضدّ طموحات الشعب الكوردي في الاستقلال، فالرئيس الراحل ياسر عرفات كان قد أيّد الضربة الكيماوية بقيادة صدام حسين على مدينة حلبجة الكوردية، قائلاً "وهل تريدون أن يرميهم بالورود؟"، والسفير الفلسطيني في العراق أحمد عقل أعلن أن الاستفتاء مخطط "إسرائيلي"، يهدف إلى تقسيم العراق «العراق بات مقسّماً اليوم بين السنّة والشيعة»، وصائب عريقات أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية، صرح لوسائل الإعلام أن قيام الدولة الكوردية ستكون بمثابة خنجر مسموم مغروس في الجسد العربي، وكذلك رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، الذي بارك لأردوغان حربه ضد الكورد في عفرين «خالد مشعل قَـدَمٌ في أنقرة، والثانية في طهران»، والحال مع الحركة الفلسطينية بكافة تياراتها "القومية" و"الإسلامية" و"اليسارية"، التي وقفت ضد حقوق وطموحات الشعب الكوردي في الأجزاء الأربعة سياسياً وعسكرياً.

أما "إسرائيل" فلم تفعل بالكورد ما فعله حكّام وقيادات ومفكّري الدول العربية والإسلامية بهم من مجازر وظلم واضطهاد، ولا بدّ أن نشير هنا إلى أن دعم "إسرائيل" لمشروع استفتاء الاستقلال بقيادة الرئيس مسعود بارزاني كان دعماً إعلامياً شكلياً نظرياً، ليس إلا، كالتي نسمعها ونقرأها يومياً من الكاتب والمحلل السياسي اليهودي إيدي كوهين، الذي يلعب بعواطف فئة من شباب الكورد المتحمّسين لـ"إسرائيل"، في أنها ستنقذهم وتقدم لهم الاستقلال على طبق من ذهب، وأسأل هنا القارئ الكوردي: «مع مَن تقف: فلسطين أم إسرائيل؟».

حكّام العرب بدل أن يكونوا صنّاع أمل لشعوبهم وأوطانهم، باتوا اليوم صنّاعاً ماهرين لإنتاج الخوف والقهر والظلم والجوع، أما دونالد ترامب الرئيس المجنون والـ«Businessmen» فيتحدّى العالمين العربي والإسلامي، ولا يأبه بموقف العالم الغربي، ليعلن أن القدس عاصمة لـ"إسرائيل"، ثم تأتي ابنته الشقراء لتفتتح سفارة أبيها وبلادها في القدس، وفي احتفالية يهودية بامتياز، لتبشّر بغدٍ كله دم وسمّ وخراب، وسط غياب حكّام ودبلوماسيي العرب، بصفتهم "عملاء صادقين" لـ"إسرائيل" «"رئيس الـ CIA السابق، يؤكد أن قرار ترامب كان بتنسيق سعودي "إسرائيلي" أمريكي"»، وبسكوتهم هذا فهم يوقّعون على اتفاقية تصفية القضية الفلسطينية، ولسان حالهم يقول للعالم: "فلسطين لم تعد قضيتنا، لا الأولى ولا المركزية".

لقد ندّد "جان ماري لوبان" وهو مؤسّس الجبهة الوطنية الفرنسية المنتمي إلى أقصى اليمين، عبر تغريدة على صفحته في تويتر "في غزّة تتحدث وسائل الإعلام عن مواجهات بين الفلسطينيين و"الإسرائيليين"، والحال أن عشرات القتلى ومئات الجرحى كلهم فلسطينيون، أوقفوا هذه المجزرة!"، فلوبان، وهو مؤسّس حزب متطرّف معادي للعرب يتحدث عن مجزرة بحق الفلسطينيين، وعن تأييد الإعلام الغربي لـ"إسرائيل"، وهو موقف شجاع من رجل يرفض العنف، فيما جنوب أفريقيا، وهي دولة غير عربية أعلنت استدعاء سفيرها "سيسا نجومبوان بأثر فوري" من "إسرائيل"، احتجاجاً على ما ارتكبته "إسرائيل" من جرائم في غزة، أما العرب «أمّة التسويف» والمحيط الجار لحدود فلسطين فتآمرهم ضد فلسطين وقضيتها باتت خيوطها تنكشف وتتضح يوماً بعد يوم، أيّ عار هذا؟.

المطلوب من جيران فلسطين أن يقدموا على تنفيذ أفعال ولو دبلوماسية سياسية، مثلما فعل لوبان وجنوب أفريقيا، كأن يقوموا باستصدار قرارات دبلوماسية، تتعلق بتجميد عمل السفارات والقنصليات والبعثات الأجنبية المنحازة لقرارات أمريكية وممارسات "إسرائيلية" بحق فلسطين، هذا إن كانوا بالفعل يعتبرون "إسرائيل" العدوّة الأولى واللدودة للعرب «لن يأتي "السلام"، ولا الغضب الساطع ليحرّر القدس»، فهل ستقدم مصر الشقيقة الكبرى لفلسطين والأردن الوصية على القدس والسعودية والإمارات وتونس والبحرين على خطوات فعلية، للوقوف في وجه سياسة التهويد؟.

لكن عند التفكير العميق بموقف العرب من الاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل"، ونقل السفارة الأمريكية إليها، يتبيّن للسامع والناظر أن الواقع العربي الراهن يشير إلى حقيقة مفادها أن كل سياسي أو قيادي أو أمير أو حاكم أو رئيس عربي عندما يعلن عن رفضه واستنكاره لأيّ عمل عدائي "إسرائيلي"، فهو يعطي تفسيراً سياسياً واضحاً، فحواه أن كل التنديدات واللاءات العربية ضد "إسرائيل" وممارساتها باتت تشكل اليوم اعترافاً رسمياً شرعياً بـ"إسرائيل"، دولة لليهود والقدس عاصمة لها، أو كما يسميه اليهود مدينة (أورشليم).

إن الحقيقة مهما كانت مُرّة فيجب أن تُقال، إذ أن كل الأنظمة العربية تاجرت بقضية الفلسطينيين، سواء بالاعتراف الضمني بـ"إسرائيل" أو بتطبيع العلاقات معها أو التبادل الدبلوماسي والتجاري والصناعي، وكلها فشلت في احتواء الكفاح الفلسطيني، أو تحرير شبر واحد من أراضيهم المحتلة بالقوة والاستقواء، فمنطقة سيناء أعيدت لمصر من خلال اتفاقية كامب ديفيد، شريطة الاعتراف بدولة "إسرائيل" وإيجاد صيغ للتبادل الدبلوماسي والتطبيع معها، الجولان أعيد جزء منها في اتفاقيات فصل القوات، وما زال الجزء الأكبر محتلاً وفق منظور محور الممانعة، في لبنان مزارع شبعا ما زالت تحت السيطرة "الإسرائيلية"، واليوم السعودية "تتواطأ" ضد إرادة الشعب الفلسطيني، و"تؤكد على لسان ولي عهدها أن أرض فلسطين هي أرض لليهود"، وما تبقى من دول الجامعة العربية يلتزمون الصمت، منهم مَن يقوم باتصالات سرية مع "إسرائيل"، ومنهم مَن يستقوي بها، وعليه لم يتبقَّ للفلسطينيين سوى بقايا جذوع الزيتون والحلم الطويل باستعادة القدس.

كمواطن كوردي، سأرفض الاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل" رفضاً قطعياً، شريطة أن يعترف العرب – كباراً وصغاراً فقراءً وأغنياء متعلمين وأمّيين – بكوردستان دولة للكورد وذات سيادة «هيهات أن يفعل العرب ذلك»، وأن يدعو إلى ذلك الاعتراف بقرار رسمي من مجلس الأمن الدولي وجامعة الدول العربية، لأن كل الدماء التي تسفك بحق الفلسطينيين المسؤول الأول والأخير عنها هم حكّام وأمراء العرب، الذين جاؤوا على كرسي السلطة بإرادة وتخطيط غربي، فكيف لهم أن يقفوا بوجه "إسرائيل" وتهويد فلسطين؟، ثم لماذا يكونون أسوداً على الشعب الكوردي والفلسطيني وفئراناً أمام "إسرائيل" وأمريكا؟.

في المقابل فإن الصراع العنيف والمعقّد بين حركتي فتح وحماس الفلسطينيتين حول مراكز النفوذ والقوة والاستقواء يشبه تماماً الصراع بين حزب الاتحاد "الديمقراطي" مروّج مشروع (أخوة الشعوب) والمجلس الوطني الكوردي حامل مشروع (القومية الكوردية) على تركة غربي كوردستان المحتل سورياً، ففتح وحماس خسرا حيفا وعكا ويافا والقدس وغيرها من المدن، وكلها اليوم أصبحت مدناً يهودية، في ظل تواطؤ العرب ووحشية الغرب، في حين حزب الاتحاد "الديمقراطي" المدعوم قنديلياً والمجلس الوطني الكوردي هوليرياً خسرا عفرين وأصبحت محتلة تركياً، ودمّرا كوباني مرتين، وقامشلو وشعبها التي تدار من قبل قيادات "حزب البعث العربي السوري"، وبأوامر وتوجيهات من قادة "فيلق القدس" الإيراني، إذاً حياة الفلسطينيين والكورد متشابهة، كلّها خيانات ونكبات ومجازر.

قبل الختام، فإن تداعيات وردود الفعل العربية على مسألتي نقل السفارة الأمريكية والاعتراف بالقدس عاصمةً لـ"إسرائيل" باتت تشعر الشعوب العربية بالتقيؤ والإحباط، وعليها أن تعي جيداً أنه لا فائدة من الاعتماد على أنظمتهم العربية والإسلامية، والخلاص استمرارهم في ثوراتهم ضد أنظمتهم المستبدة، وما المناوشات الإعلامية والدبلوماسية، التي حدثت بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الحكومة "الإسرائيلية" بنيامين نتنياهو، إلا دليلاً واضحاً على التخبّط، فأردوغان يجمع الدعم الشعبي ويخزّن الرصيد السياسي، ليواجه خصومه في الانتخابات الرئاسية التركية القادمة، خاصة وأن تركيا عضوة في حلف الشمال الأطلسي (الناتو)، الذي تديره أمريكا «العداوة التي بين تركيا وأمريكا، هي نفسها التي بين أمريكا و"إسرائيل" وإيران! ».

أخيراً.. إن نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس لن تكون الأولى والأخيرة، بل سيليها نقل سفارات أخرى، ولدول كبرى وفاعلة، وعلى المواطن الكوردي أن يلتفت إلى قضيته وهموم شعبه المثخن بالجراح العميقة، فلن يفيده الفلسطيني لو أيّد القضية الكوردية، ولن يسانده "الإسرائيلي" لو وقف معه، فكلاهما يبحثان عن تحقيق مصالحه بالدرجة الأولى، فلو كانت فلسطين مع الحق الكوردي لأيدت استفتاء الكورد في الحرية والاستقلال، ولو كان الدعم "الإسرائيلي" جدياً، لعمد إلى خطوات فعلية في المدن الكوردية، بقيام مشاريع اقتصادية ضخمة وفتح سفارتها وقناصلها في إقليم كوردستان.. إلخ

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر الكاتب وليس له علاقة بوجهة نظر شبكة رووداو الإعلامية.

 

المصدر : شبكة رووداو الإعلامية الكردية ومجموعة من المواقع الكردية مع المقدمة لموقع فلسطينيو العراق

5/9/1439

21/5/2018

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 1

  • ما ضل علينه الا الاكراد كانوا يقولون لنا قبل سقوط بغداد ,, انتم مثلنا تعانون من الاحتلال,, وما ان اصبحت لديهم شبه دولة حتى صارو يلفقون لنا شتى التهم

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+