صحيفة " هولير " الكردية تلتقي الخبير بشأن اللاجئين الفلسطينيين في العراق أيمن الشعبان

فلسطينيو العراق16

عدد القراء 5004

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-mo.png
 
http://www.paliraq.com/images/001pal/ayman-leqaa3-5-2012.jpg

نشرت صحيفة " هولير " الكردية اليومية التي تصدر في أربيل في عددها 1325 بتاريخ 3/5/2012 اللقاء الذي أجرته مع أيمن الشعبان الخبير بشأن اللاجئين الفلسطينيين في العراق، حيث أدار الحوار هيمن بابان رحيم، وفيما يلي نص الحوار:

بعد 2003 ماذا و كم بقى من فلسطينيي العراق في البلد؟ و إلى أين ذهبوا؟

بداية أشكر صحيفة هولير اي على هذا اللقاء، وإتاحة المجال لتوضيح كثير من الحقائق الغائبة المتعلقة بفلسطينيي العراق.

بعد احتلال العراق عام 2003، تعرض الوجود الفلسطيني لاضطهاد وظلم وانتهاكات متنوعة؛ من قتل وتهديد وخطف وتعذيب وتشريد وإهانات وتحريضات طائفية عبر وسائل إعلام مختلفة، كل ذلك أدى لحصول عمليات شتات وهجرات جديدة متكررة لأماكن مجهولة، وأسست العديد من المخيمات الصحراوية كمخيم رويشد داخل الأراضي الأردنية ومخيم الكرامة بين الحدين العراقي-الأردني، ومخيم التنف بين الحدين العراقي-السوري، ومخيم الوليد بالأراضي العراقية عند الحدود السورية ولا زال شاخصا لحد الآن، ومخيم الهول في المثلث السوري العراقي التركي بمحافظة الحسكة داخل الأراضي السورية، وقبل ذلك مخيم العودة في نادي حيفا الرياضي بمجمع البلديات.

بحسب إحصائية مفوضية شؤون اللاجئين عام 2003 كان عدد الفلسطينيين في العراق قرابة 25 ألف فلسطيني، تهجر غالبيتهم إلى قرابة 47 دولة معظمها أجنبية، ولم يتبق منهم الآن في العراق إلا 6000فلسطيني أي 20% فقط لو أخذنا بالاعتبار عامل النمو السكاني، ولا تزال أعداد كبيرة غير مستقرة وتعاني من ظلم وضيق من أنواع أخرى، فلا وضع قانوني ولا اهتمام إغاثي إنساني، وهنالك إهمال كبير من قبل المفوضية، فقرابة 2000فلسطيني يعانون في قبرص، وقرابة 3000 يعانون من عدم الاستقرار في سوريا، و200 لاجئ في مخيم الوليد، وعوائل في ماليزيا والهند وأندونيسيا والبرازيل وإيطاليا أيضا يعانون، وكل معاناته تختلف عن الآخر، لكن القاسم المشترك بينهم هي المعاناة وعدم الاستقرار!

كم عدد قتلى و جرحى و مختطفي الفلسطينيين في العراق؟ و من أكثر الجهات التي تطاولت على فلسطينيي العراق بعد 2003؟

لا توجد هنالك إحصائيات دقيقة بسبب الوضع المعقد والظروف القاسية التي مررنا بها بتلك الحقبة، لكن بحسب تتبعنا ورصدنا لكثير من الحالات، يقدر عدد الشهداء بإذن الله 300 والجرحى يتجاوزن 100 جريح، وكذلك المختطفون أكثر من 100 منهم من لاقى أشد أنواع التعذيب وتمت تصفيته، ومنهم من نجا بأعجوبة، وهذه الأرقام مقارنة مع عددنا القليل تعتبر كبيرة.

بحسب دراسة ميدانية قمنا بها للأعوام بين( 2003-2006) فإن الميليشيات الطائفية الموالية لإيران وغالبيتها ممثلة كأحزاب في الحكومة العراقية كميليشيا جيش المهدي، كان لها النصيب الأكبر في استهدافنا بنسبة 88%، ثم الأجهزة الأمنية الحكومية ثم قوات الاحتلال الأمريكي ثم حالات عشوائية، هذه كلها بنسبة 12%.

ما دور إيران و إسرائيل كلا على حده في ما لحق بالفلسطينيين في العراق بعد سقوط نظام صدام حسين؟ وهل تتهمونهما بقتل الفلسطينيين؟

بطبيعة الحال كان للكيان الصهيوني دور كبير في العراق بعد احتلاله، وكانت العديد من المنظمات الصهيونية فعالة في بغداد كمنظمة دلتا، والوجود الفلسطيني في العراق كونه منذ عام 1948 يحرص اليهود على تصفيتهم بشتى الوسائل من قتل وتشريد وتهجير جديد وتضيق، لتصفية حقنا بالعودة لأرضنا وإضعاف مطالبتنا بذلك من خلال إشغالنا بوضعنا القانوني والإنساني وأن نعيش حياة غير مستقرة، أضف لذلك أن آبائنا وأجدادنا تهجروا عنوة من قراهم بعد الهدنة الثانية في صيف عام 48 وهذه إدانة كبيرة لهذا الكيان الغاصب وخرق فاضح لهم، فلا نشك في ضلوعهم بطريق أو آخر بما حصل لنا من فواجع.

أما إيران فنقول وبكل يقين أنها تتحمل وزر كبير وسوف يكون ما حصل لنا في العراق وصمة عار عليها إلى يوم الدين، فميليشياتها وأذرعها في العراق هم من ارتكب أفظع الجرائم والمجازر بحقنا، ما أدى لتهجيرنا وتشرذمنا وتشتيتنا في بقاع الأرض بعيدا عن أرضنا الحبيبة فلسطين، كما أن إيران لها مشروع صفوي فارسي للهيمنة على المنطقة وهدفهم الأول بغداد، ولما كان الوجود الفلسطيني على قلة عدده بقوميته العربية ومذهبه السني كان لابد من تصفية هذا الوجود ليحلو لإيران وأتباعها في المنطقة تنفيذ هذا المخطط الذي وصلوا فيه مراحل لا يمكن تجاهلها.

وعليه وبشكل واضح إيران ضالعة في قتلنا وتشريدنا، والصهاينة بطريق أو بآخر كذلك.

يقال أن الفلسطينيين المقيمين في العراق شاركوا صدام حسين حروبه ضد شعبه لذا كان أغلبية الفلسطينيين ينعمون بما هم كانوا عليه؟

هنالك عدة إشكاليات ومغالطات لابد الوقوف عليها في هذا السؤال المليء بالألغام!!

بتقديري جيش كالجيش العراقي بوقته وكذلك الأجهزة الأمنية بمختلف أصنافها، لا تتوقف ولا يمكن منطقيا أو عقلا حاجتها لجالية قليلة كالفلسطينيين، فنحن عددنا قليل مقارنة مع عدد إخواننا العراقيين، أضف إلى ذلك أننا ضيوف على جميع مكونات الشعب العراقي، فعن أي حروب شاركنا فيها ونحن بهذا العدد؟!

فمن ادعى ذلك فعليه بالأدلة والبراهين والوثائق بالأسماء والتواريخ، وكما قيل: الدعاوى إذا لم تقم عليها البينات فأصحابها أدعياء، فهي مجرد ادعاءات لا أساس لها من الصحة.

هنالك إشكالية أخرى تعلق بأذهان كثير من العراقيين بل حتى غيرهم، وهي أنهم يعتقدون أن أعداد اللاجئين الفلسطينيين في العراق كبيرة تتجاوز النصف مليون أو المليون أو 300 ألف كأقل تقدير، وهذا ما دفعهم لإشاعة هذه الأقاويل باعتبارهم قوة وثقل ديمغرافي، وبالتالي تأثيرهم في الساحة العسكرية والسياسية، والأرقام تدل خلاف ذلك فينبغي التنبه لهذه الإشكالية.

 هنالك مغالطة كبرى يبني عليها الكثير أشياء خيالية وغير واقعية؛ وهي أن الفلسطيني مرفه ومنعم في فترات النظام السابق، وهذا ما تنفيه الحقائق والوقائع والحالة المزرية التي كان يعيشها الفلسطيني آنذاك.

فعن أي امتيازات يتحدثون وآخر عشر سنوات قبل الاحتلال لا يحق للفلسطيني تملك عقار ولا فتح حساب في البنك ولا تسجيل سيارة باسمه ولا حتى خط هاتف أرضي!! وقبل ذلك منذ عام 1948 ولحد هذه اللحظة لم تحل مشكلة سكن الفلسطينيين التي تتحملها الحكومات العراقية المتعاقبة لأنها رفضت تكفل الأنروا بذلك، ولا زال الفلسطينيون يعيشون حياة مزرية بائسة، ونعطي مثالا واحدا عندما زار وزير العمل السابق أحمد الحبوبي عام 1967 مجمع الزعفرانية ورفع تقريرا لمجلس الوزراء قال فيه: هالني ما رأيت حيث شاهدت قبور يسكنها أحياء !وهل تعلمون أن هذا المجمع لا زال قائما لحد هذه اللحظة؟!!

فالامتيازات التي تشاع هنا وهناك، هي أكذوبة كأكذوبة أن الفلسطينيين باعوا أرضهم لليهود، وهذا ما تنفيه أبسط الحقائق والتاريخ والوقائع، فلا امتيازات ولا رفاهية عن غيره كانت لنا، لأننا عندما نقول امتيازات هذا يعني أنه تميز بأشياء قد حرم منها غيره، وهذا غير صحيح، وأنا أتمنى لأي جهة إعلامية الآن تزور أماكن سكن من تبقى من الفلسطينيين في منطقة الزعفرانية أو الحرية أو الطوبجي أو الأمين أو حتى البلديات ليعرفوا حقيقة تلك الامتيازات!! لكن نقول سابقا كنا نعيش بأمن وأمان نسبيين بحسب الحالة العامة للبلاد، وكنا بمنأى عن أي استهداف طائفي عنصري نوعا ما، هذا ما جعل الفلسطيني آنذاك يحس بشيء من الاطمئنان، الذي فقده بعد عام 2003.

هل تعتقدون بان قلة من الفلسطينيين شاركوا صدام حروبه ضد شعبه، وهل تعتبرونهم خونة؟

نحن كفلسطينيين ضيوف على جميع مكونات الشعب العراقي، ولم يكن وجودنا اختياريا في العراق بل كان اضطراريا لما تعرضنا له من تهجير وتشريد عن أرضنا فلسطين، وعليه يفترض أن لا نتدخل بشؤون البلد الداخلية مهما بلغت، لأننا غير معنيين بذلك ولا نشكل ثقلا فلنا همومنا وقضيتنا، فلا أعلم أن ذلك قد حصل إطلاقا.

ما رأيكم بالدولة الكردية و هل تؤيدونه؟

أعتقد أن الأكراد أحسنوا التصرف وتعاملوا بذكاء وحنكة، عندما كوَّنوا كيان قوي مستقل فأصبحوا رقما صعبا في المعادلة العراقية، على العكس من غيرهم، وكون هنالك قواسم مشتركة بيننا وبين إخواننا الكرد، وهي الدين والقضية والأصالة فنحن بطبيعة الحال نؤيد ذلك على أن لا يؤثر على أمن ووحدة واستقرار العراق وما يتعرض له من مخاطر، حتى أصبحت مناطقكم آمنة ومستقرة بخلاف محافظات العراق الأخرى.

كم عدد الكرد في فلسطين و ما دورهم في البلد؟

لا أعلم أن هنالك حاليا في فلسطين أكراد على غرار تجمعاتهم في العراق وسوريا وتركيا وإيران، لكن الكرد لهم جذور وتاريخ عريق لاسيما في الدولتين النورية والصلاحية أبان الحروب الصليبية امتد حتى الدولة العثمانية، وكان يسكن الكرد القادمين إلى القدس بعد فريضة الحج في حي الأزبكية، ومكث عدد منهم في القدس ونابلس والخليل وغيرها، حتى عرفت حارة الأكراد في القدس والتي تعرف اليوم بحارة الشرف.

وكان أعداد من العلماء والمجاهدين وطالبي جوار القدس والعباد يمكثون بها، وهنالك العديد من العوائل الفلسطينية الحالية يقال أن أصولهم من الكرد كعائلة الهشلمون وأبو خلف والبيطار ولزوم وأبو زعرور وغيرها من العوائل.

هل تتواجد إسرائيل و أجهزتها الإستخباراتية في العراق و إقليم كردستان؟ كيف و ما دلائلكم؟

عدة وسائل إعلام غربية وعربية تحدثت عن وجود نشاط للموساد الصهيوني في المناطق الكردية، لا سيما وأن شمال العراق منفتح وفيه نهضة تجارية وله ثقل سياسي واقتصادي كبير، أما في بغداد فهذا لا يخفى لأن الصهاينة هم وجه آخر للمحتل الأمريكي في العراق، فالكيان الصهيوني حريص على ديمومة واستمرار بقاءه محتلا مغتصبا لفلسطين، وهذا ما يجعله يستثمر أي ثغرة وفرصة بأي مكان في العالم، لا سيما في المنطقة لتحقيق ذلك، ويحافظ على الهيمنة الاقتصادية والإعلامية بل حتى السياسية والعسكرية، كما أن اليهود يعتبرون دولتهم ممتدة من النيل إلى الفرات.

ما موقف الحكومة العراقية تجاهكم؟

موقف سلبي للغاية، بل الحكومة العراقية الحالية بأجهزتها الأمنية ضالعة في كثير من الانتهاكات واستهداف الفلسطينيين، لاسيما مطلع هذا العام حصلت العديد من الاعتقالات العشوائية الغير مبررة، وتم اعتقال أشخاص أبرياء يتعرضون لأشد أنواع التعذيب للإدلاء باعترافات مفبركة، وهذا كله انعكس بشكل سيء على من تبقى من الفلسطينيين، في الوقت الذي كان ينبغي أن تتحمل الحكومة العراقية مسؤولياتها القانونية والأخلاقية وهذا لم يحصل.

 

المصدر: صحيفة هولير الكردية

العدد 1325

3/5/2012

 http://www.paliraq.com/images/001pal/ayman-leqaa3-5-2012.jpg

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 16

  • انا طفلة في 1متوسط قرءة القص عجبني هاد البداع كثيرا fooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooorrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrr

  • امريكا

    1

    الى اخي جواد بعد التحيه احب ان انوه ان في امريكا هنالك دستور يكفل حق المواطن لحريه التعبير وعن الرائ فهم يعلمون الرجال السياسين انه احتلال ولا يهتمون ان قلت احتلال او غير احتلال فكما قلت لك الدتسور كقيل بحريه التعبير وهنالك رجال من المثقفيين في الجامعات الامريكيه والاساتذه والبرفوسرات والمنظمات الانسانيه والنشطاء في العمل الانساني يحبون الشخص يقول الحقيققه على سبيل المثال عندما اجريه لقاء معي قلت ان جورج بوش ضحك على الشعب الامريكي بان صدام حسين لديه اسلحه دمار شامل . هذا هو في الرائي في امريكا واود الشكر الجزيل الى العزيز ايمن والشباب مع تحياتي

  • السعودية

    3

    احسنت اخي ايمن زادك الله توفيقا وسدادا وثبتك على طريق الحق ورفع قدرك وحفظك .

  • اللهم ولك الحمد

    1

    بسم الله السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته الاخوه الافاضل كادر الموقع الكريم جزاكم الله عنا كل خير وكي لايضيع الشكر ثوابكم عند المولى القدير ان الجود بالنفس هو اقصى غاية الجود في حفظ الله ورعايته دوما امين

  • سورريا

    0

    اللهم يا قادر يا معين ان يكون فى عونك لنصرة اهلك واخوانك وطرح معاناتهم امام العالم تحياتى لشخصك الكريم وبارك الله بجهودك الخيرة

  • 1

    شيخنا الجليل الشيخ ايمن حفظك الله : قرات مقالك وارجو الله ان يسدد خطاك في حلك وترحالك واود ان اضيف معلومه , هناك قريه في فلسطين اسمها مغار حزور وهي من قرى مدينة طبريا كل سكانها من الاكراد ومن ابرز العوائل فيها عائلة الملا . ودمتم

  • بارك الله فيك اخي شيخ ايمن واطال الله عمرك لخدمة ابناء شعبك واللي ما بيه خير لابناء شعبه ما في خير لامته ودينه في كل المحافل الاعلامية المرئية والمقروءة والمسموعه واحب اقولها على الملاء ان قليلون من امثالك واحب انوه الى اخي ابو رياض رسمي الطويل اغسل ايدك اخي ابو رياض من هؤلاء المثقفين ومثل ما قال ابو المثل كل واحد يجيب النار لكرصته او رغيفه ومهما نشكر شيخنا وحبيبنا ابو الحارث قليل بحقه لان هو الوحيد الذي ذكر ونقل ماساة فلسطينيو العراق لان مثل ماقال الشاعر اصبحنا نحن يهود التاريخ

  • هولنده

    1

    هناك الكثير من المثقفين الفلسطينيين المنتشرين في كافة بقاع الارض ولكن لم نسمع منهم تصريح يوضح مأساة الانسان الفلسطيني في العراق سوى من الاخ ايمن بارك الله به واعتقد ان سبب ذلك هو معايشته لتلك المأسي لذا هو لم ينسى اهله وشعبه وظل ينقل ماشاهده من معاناة لهذا الشعب واقولها صراحة ان الاخ ايمن نقل الصورة الحقيقية افضل وبكثير من الاعلام العربي والغربي المضلل وكذلك افضل وبمراحل من وزارتنا للاعلام الفلسطيني . اؤكد امتنانا للاخ ايمن الشعبان وجعله الله في ميزان حسناتك ابها الشيخ الجليل.

  • قبرص

    1

    بارك الله فيك شيخ ايمن ونسئل الله ان تكون اعمالكم فى ميزان حسناتكم ونحن اليوم بحاجة اكثر لتعريف العالم عن الجرائم التى ارتكبت بحق فلسطينيو العراق كما انوة حول تواجد الاكراد فى فلسطين فهذة مقالة عن اصولهم واماكن تواجدهم فى فلسطين ولكم حرية النشر الكرد خارج كردستان / كــــــرد فلسطين د. محمد علي الصويركي * ارتبط وجود الكرد في فلسطين بشكل لافت للنظر في القرون الوسطى، وخصوصا بأحداث الصراع الإسلامي – الصليبي على بلاد الشام ومصر أيام الدولة النورية، التي أسسها نور الدين زنكي، وبالدولة الصلاحية الأيوبية التي أسسها البطل الكردي الخالد صلاح الدين الأيوبي، وبعد هذه الفترة ظل الكرد يتوافدون إلى مدن فلسطين وقراها، في العهود اللاحقة منذ أيام الدولة المملوكية والعثمانية والانتداب البريطاني حتى بدايات العصر الحديث، وكانوا يأتون إليها على شكل مجاهدين في الجيوش الإسلامية، التي تشكلت منذ أيام نور الدين زنكي وصلاح الدين الأيوبي، وقد أعطى الأخير الكثير من الأمراء الكرد إقطاعات خاصة بهم في مدن فلسطين الرئيسية، من أجل الدفاع عنها أمام الغزوات الصليبية القادمة، والعمل على صبغ البلاد بالطابع الإسلامي، بعدما كانت فلسطين مملكة صليبية احتلت لأكثر من مائة عام، وأفرغت من سكانها الأصليين. فكانت سياسة صلاح الدين تقوم على إسكان الجنود الكرد في المدن الفلسطينية، وإعطائهم إقطاعات خاصة بهم. ومع الأيام شكل الكرد الموجودون في هذه المدن أحياء خاصة بهم، في كل من القدس والخليل وعكا ونابلس وغزة، واشتهرت باسمهم \" محلات الأكراد\"(1). فعلى سبيل الذكر أسكن صلاح الدين (الكرد) في مدينة الخليل، ومع الأيام أخذوا ينافسون السكان على زعامة المدينة، فصار بها حلفان، الحلف الأيوبي الكردي، والحلف العربي التميمي، ودخل الحلفان في صدامات وصراعات عشائرية انتهت بهم إلى (مذبحة السلطان قايتباي) المملوكي سنة 878هـ/ 1473م، وكانت مذبحة فاحشة، نتج عنها تفرق الحلفين إلى جهات مختلفة في فلسطين، فتفرق الكرد إلى نابلس واللد والقدس وخان يونس، وانتهت الأمور بتدخل السلطان المملوكي آنذاك، حتى ضعفت شوكت الأيوبيين في الخليل في القرن التاسع عشر قبيل حملة إبراهيم باشا المصري على بلاد الشام 1830م(2). أما مدينة نابلس فقد منحها السلطان صلاح الدين الأيوبي لابن أخته حسام الدين لاجين بعد أن فتحها الأخير وأخرج الصليبيين منها، وأصبحت إقطاعاً له، وبعد وفاته انتقلت إلى الأمراء الكرد أمثال سيف الدين علي بن أحمد الهكاري. كما شكل كرد نابلس أكثرية الجيش المملوكي، وكان من بينهم رجال إدارة وحكم مرموقون(3). واستمر مجيء العلماء وعلماء الدين الكرد إلى مدن فلسطين في العصر المملوكي، فقد نزل الشيخ إبراهيم بن الهدمة الكردي قرية (سعير)، الواقعة ما بين القدس والخليل، وكان صاحب كرامات، وأقام بها حتى توفى سنة 730هـ/1329م. كما نزل العالم بدر الدين الهكاري الصلتي وأبناؤه مدينة القدس قادمين إليها من مدينة السلط في شرقي الأردن، وكوّنوا ( حارة السلطية) نسبة إلى بلدة السلط التي قدموا منها، وتولى أحفاده إمامة المسجد الأقصى لعقود طويلة، وعرفوا بعائلة ( الإمام )، ولا يزالون يقيمون في القدس إلى اليوم(4). وكان عدد الكرد كبيراً في مدينة القدس، إذ شكلوا بها حارة خاصة بهم عرفت باسم \" حارة الأكراد\"، وكانت تقع غربي حارة المغاربة، وتعرف اليوم باسم حارة الشرف. وشهدت القدس استقبال عدد لا بأس به من علماء الأكراد أيضاً، مثل الشيخ أحمد محمد الكردي البسطامي- شيخ البسطامية بها- الذي عمل في التدريس بالمدرسة الصلاحية الصوفية، وبقي فيها حتى توفي سنة 881هـ/ 1400م. والشيخ يوسف الكردي الذي درس بالمدرسة الصلاحية، والشيخ جبريل الكردي الذي كان من أهل الفضل، ومن أصحاب شيخ الإسلام الكمالي، والشيخ نجم الدين داود الكردي الذي درس بالمدرسة الصلاحية، والشيخ درباس الكردي الهكاري المدرس بالمدرسة الجاولية، وكان صالحاً معتقداً(5). كما توجد اليوم في ساحة الحرم القدسي الشريف ( القبة القيمرية )، نسبة إلى جماعة من المجاهدين الكرد القادمين من( قلعة قيمر) الواقعة في الجبال بين الموصل وخلاط ، ونسب إليها جماعة من الأمراء الأكراد، ويقال لصاحبها أبو الفوارس، ومن المدفونين في (القبة القيمرية ) الشهيد الأمير حسام الدين أبو الحسن بن أبي الفوارس القيمري المتوفى سنة 648هـ/1250م، والأمير ضياء الدين موسى بن أبي الفارس المتوفى سنة 648هـ/1250م، والأمير حسام الدن خضر القيمري المتوفى سنة 665هـ/1262م، والأمير ناصر الدين أبو الحسن القيمري المتوفى سنة 665هـ/1266م. ولا يزال أحفاد هؤلاء الأمراء يعيشون اليوم في القدس، وفي بلدة ( دورا ) بالخليل، ويعرفون ( بآل القيمري)(6). وقد هاجر قسم منهم بعد حرب حزيران 1967 إلى مدينتي عمان والزرقاء بالأردن. كما قدم الكرد إلى القدس وجوارها خلال العهد العثماني، بعد أداء فريضة الحج، وأقاموا في زاوية خاصة بهم وهي حي الأزبكية(7)، وعمل بعضهم في الجيش وقوات الأمن، إذ كان أحمد محمد الكردي مستخدماً في قوات الأمن(8)، ومحمد فيروز الكردي مستخدماً في قوات الأمن(9)، وحسن قواس البرزاني الكردي مستخدما في الجيش(10). كما أشارت سجلات محكمة يافا الشرعية إلى توطن عدد من الكرد في قضاء يافا في العهد العثماني (1864-1914م). حيث عملوا في الجيش وقوات الأمن داخل قضاء يافا وخارجه، وبعضهم آثر البقاء في المنطقة بعد انتهاء خدماتهم العسكرية، كما تظهرُ حجج حصر التركات في محكمة يافا الشرعية(11). فكان حسن آغا الكردي القاطن في (سكنة ارشيد) بيافا أحد أفراد الجيش العثماني في قضاء يافا(12). وكان الحاج بكير آغا الكردي جاويش في العساكر العثمانية المرابطة في القضاء(13). وكان الحاج أحمد آغا بن محمد القواس الكردي القاطن في مدينة الرملة يوزباشي جاندرمة في لواء بني غازي(14). وفي العهد العثماني شكل الجنود الكرد حارة خاصة بهم في مدينة غزة - مقر سنجق غزة العثماني- خلال القرن السادس عشر الميلادي(15). وعندما زار الرحالة التركي \" أوليا شلبي\" مدينة صفد عام 1671 م، ذكر بأن معظم سكانها جند من الكرد، ولهم حارة خاصة باسمهم \" حارة الأكراد\"، وبها 200 دار(16). ويلاحظ بأن الكرد استمروا بالقدوم إلى مدن وقرى فلسطين خلال العهد العثماني من حي الأكراد بدمشق، ومن الجزيرة، وديار بكر، طلباً للعمل والتجارة، أو العمل كموظفين وإداريين، أو جنوداً في الجيش العثماني. من أبرز العشائر والعائلات الكردية في فلسطين - الأسرة الأيوبية الكبرى : جاء في ( وثيقة الأسرة الأيوبية الكبرى) المنشورة عام 1946 أسماء العائلات المتفرعة من الأسرة الأيوبية الكبرى، وهم أكراد أيوبيون يعودون بأصولهم الكردية إلى الدولة الأيوبية، وكانوا ضمن من توطنوا في فلسطين بعد تحريرها من الاحتلال الصليبي، ويسكن أغلبيتهم اليوم في مدينة الخليل بشكل خاص والبقية في مدن فلسطين الأخرى، والأسرة الأيوبية الكبرى تضم العشائر والعائلات الكردية الآتية: أبو خلف، صلاح، الهشلمون، طبلت، جويلس، البيطار، حمور، زلوم، حريز، الربيحية، البرادعي، احمرو، الجبريني، امحيسن، أبو زعرور، عرعر، صهيون، الحزين، برقان، سدر، فخذ أبو سالم/ مرقه، المهلوس، رويشد، أبو الحلاوة، الحشيم، متعب، قفيشه. وكانوا يشكلون حوالي نصف أو ثلث سكان مدينة الخليل. وقسم منهم يسكن اليوم في مدن جنين ونابلس والقدس ويافا ومصر والأردن(17) . - عائلة الإمام: يسكنون اليوم حول المدرسة الأمينية إلى الشمال من الحرم القدسي الشريف، ويعودون بأصولهم إلى العالم ضياء الدين محمد أبو عيسى الهكاري الصلتي القادم إليها من حارة الأكراد في مدينة ( السلط ) بالأردن خلال العصر المملوكي، وقد تولى أحفاده إمامة المسجد الأقصى لقرون طويلة، ومنها لبسهم لقب الإمام ولقبوا به إلى اليوم(18). - آل زعرور: من أكثر العائلات الكردية عدداً، ويعودون بأصولهم إلى الأيوبيين، ويسكنون اليوم في العيزرية شرقي القدس، وفي مدينة الخليل(19). - دار الملا: وهم أكراد من نسل ملا أو منلا علي، حاكم الناصرة الذي ينتسبون إليه، ويسكنون مدينة الناصرة(20). - آل سيف: يقال إنهم من نسل آل سيفا الأكراد الذين حكموا طرابلس وعكار شمالي لبنان في القرن السادس عشر، وقد نزلوها بعد صراعهم مع المعنيين في جبل لبنان منذ قرون خلت(21). - آل موسى وآل عيسى: عرفت ذريتهم بالبرقاوي نسبة إلى بلدة برقة بجوار نابلس، وينحدرون من آل سيفا الأكراد حكام طرابلس وعكار في شمالي لبنان في القرن السادس عشر، ويقيمون اليوم في قرية شوفه وكفر اللبد(22). - آل القيمري: وهم من أحفاد الأمراء الأكراد الذين قدموا إلى فلسطين من منطقة ( قيمر) الواقعة في الجبال بين الموصل وخلاط في كردستان العراق، وقد استقروا في مدينة الخليل في عصر الدولة الأيوبية بصفتهم مجاهدين في جيش صلاح الدين الأيوبي، ولأجدادهم اليوم ( القبة القيمرية) القائمة في الحرم القدسي الشريف وتضم رفات بعض أمرائهم الذين استشهدوا في تلك الحروب (23)، ويسكن آل القيمري اليوم في بلدة( دورا) الخليل، وقسم منهم هاجر إلى عمان بالأردن. من عائلات مدينة القدس: تضم مدينة القدس عدداً من العائلات الكردية وهي: عائلة أبي اللطف، الكرد، الكردي، البسطامي،عليكو، الأيوبيون مثل: السائح، أبو غليون، ، عكه، قفيشه، غراب، أبو حميد، الأيوبي، الحزين، سدر، مرقه، علوش، الجبريني، البرادعي، فراح،امحيسن،متعب،الأيوبي، زلوم، حريز، اعسيلة . ويذكر بأن الكرد قدموا إلى القدس وجوارها بعد أداء فريضة الحج، وأقاموا في زاوية خاصة بهم وخصوصا في حي الأزبكية، وعمل بعضهم في الجيش وقوات الأمن.(24). ومن العائلات الكردية الأخرى المقيمة في القرى والمدن الفلسطينية: الشحيمات فرع من عشيرة البشاتوه كانوا يقيمون في قرى (كوكب الهوا ، والمزار، والبشاتوة) في قضاء بيسان، وقد هاجر أغلبيتهم إلى غور الأردن واستقروا به في مدينة الشونة الشمالية والمنشية ووقاص وإربد بعد عام 1948(25). وهناك عائلات:الآغا في مدينة (صفد)، والكردي في قرية ( دير البلح)، والكردي والكنفاني في مدينة (عكا)، والكردي وفشري من الأيوبية في مدينة ( اللد)، والأكراد الأيوبية في قرية الربيحية / قضاء الخليل، واللحام في بلدة (صوريف)، والكردي في مدينة طبرية، والظاظا في مدينة ( بيسان)، وأبو زهرة والكردي وزلوم والسائح في مدينة ( نابلس)، وعائلات الناجي، باكير، علوه، في طيرة حيفا، وهم من أصل كردي قدموا إليها من ديار بكر، وهم من ذراري ثلاثة أقرباء وهم: بكوه( باكير)، و علوه( علي)، وحسوه( حسن) وكان يقيمون في (طيرة حيفا)،وبعد عام 1948 هاجروا إلى الأردن، وهناك آل مراد الكردي، والآغا، والظاظا، والكردي في قطاع غزة، والكردي في ( مخيم عائدة ) بجوار بيت لحم، والآغا في مدينة( خان يونس)، والكردي في مدينة (بئر السبع)، وأبو زهرة في ( يطا ) قرب نابلس، وأكراد البقارة والغنامة في قضاء طبرية، والكردي في قريتي ( حوارة وحواسة)، والكردي في مدينة ( الرملة)، والكردي في قرية ( عين عريك) ، والكرد في ( القدس والخليل ودير البلح وبيت طيما)، والأيوبي والسعدية من الأسرة الأيوبية في مدينة ( يافا)، وآل أبو الهيجا في قرية (عين حوض)(26). [ملاحظة:الأستاذ أحمد سليمان أبو الهيجاء أرسل يوم 28/6/2007م برسالة للموقع هذا نصها: أرجو منكم حذف آل أبو الهيجاء من قائمة الأسر الكردية، لأننا أسرة عربية أصيلة، نسبنا كيلاني قادري وهذا موثق بشجرة العائلة و موثقة الشجرة القديمة من الوقف القادري البغدادي . أرجو إضافة هذه الملاحظة في موضوعكم وشكرا لكم]. مدينة غزة: عاشت عائلة الظاظا في قرية\" الكوفخة\" في منطقة بير السبع حتى عام 1948، وعندما تعرضت القرية للهدم والتجريف رجعوا إلى مدينة غزة، ويقول أحد أفراد عائلة الظاظا إن أساس العائلة من أكراد كردستان وقد جاء جدهم إلى غزة أيام الدولة العثمانية بحكم وظيفته، وكان اسمه الحاج مصطفى الظاظا، وأنجب ولدين هما عبد الحميد، و(عبد ربه) الذي ذهب مع وأولاده عبد الرحمن وديب وسكن في قرية الكوفخة وعملوا في الفلاحة وتربية الأغنام والجمال(27)، وبعد تدمير هذه القرية 1948نزلوا مدينة غزة.(28) مدينة طبرية: وفي طبرية تسكن عائلة الكردي التي تنتمي إلى عشيرة الايزولي الكردية في سوريا(29). وقد عينت حكومة الانتداب البريطاني السيد محمد أيوب ظاظا(أبو أيوب الكردي) مختاراً للمسلمين في مدينة طبرية، وهناك عائلة بكداش، وعائلة خليل الكردي(جرس)، وعائلة ظاظا وجدهم هو الحاج درويش ظاظا، وعائلة بكر آغا (ازولي)وجدهم بكر صدقي آغا (أزولي)(30). مدينة يافا: أشارت سجلات محكمة يافا الشرعية إلى توطين عدد من الكرد في قضاء يافا في العهد العثماني(1864-1914م). إذ عملوا في الجيش وقوات الأمن داخل قضاء يافا وخارجه، وبعضهم آثروا البقاء في المنطقة بعد انتهاء خدماتهم العسكرية، كما تظهر حجج حصر التركات في محكمة يافا الشرعية(31). فكان حسن آغا الكردي القاطن في سكنة ارشيد بيافا أحد أفراد الجيش العثماني في القضاء (32). وكان الحاج بكير آغا الكردي جاويش في العساكر العثمانية المرابطة في القضاء(33). وكان الحاج أحمد آغا بن محمد القواس الكردي القاطن في مدينة الرملة يوزباشي جاندرمة في لواء بني غازي(34). ونتيجة للصراع العربي- الإسرائيلي الذي جرى في فلسطين وخصوصا حربي عام 1948، وعام 1967م هاجر الكثير من العائلات الكردية السابقة الذكر إلى بعض الدول العربية المجاورة كسوريا ولبنان ومصر والعراق والأردن ودول الخليج، وإلى بعض الدول الأوروبية وأمريكا. يلاحظ بان أغلبية كرد فلسطين قد استعربوا ، وذلك بسبب وجودهم في فلسطين منذ عشرات السنين، والتي تعود إلى حوالي تسعمائة سنة أيام الحروب الصليبية، فكانت هذه الفترة الزمنية الطويلة كفيلة بتعريبهم وصهرهم في بوتقة المجتمع العربي الفلسطيني، ولم يعد يربطهم بكرديتهم أي شيء سوى قول بعضهم (بأن أصولنا كردية)، بل يذهب بعضهم إلى التشكيك بهذه الأصول الكردية المعروفة على الرغم بأنها مثبته في العديد من المراجع والمصادر. ولهذا فإن أغلبية كرد فلسطين ليس لديهم شعور قومي كأكراد، أضف إلى ذلك ما سببته لهم ظروف النكبة الفلسطينية من مآسي وويلات، فقد جردوا من أملاكهم وأراضيهم وشردوا في بقاع الأرض، فكان همهم الأول منصباً على تأمين لقمة العيش والمسكن، وعدم الالتفات إلى الجذور والأصول والبحث عنها، فهي بنظرهم لم تعد تفيدهم بشيء أمام وطأة العدوان، والتشرد في بقاع الأرض، كما أن تشتتهم في الكثير من دول العالم حال دون تجمعهم والتفافهم في روابط عشائرية تقودهم إلى البحث عن أصولهم الكردية البعيدة، وغرس هذا الشعور لدى أبنائهم.. وعلى الرغم مما سبق، يمكن استثناء عدد قليل من الكرد الذين لازالوا محافظين على كرديتهم، ويعتزون بهذا الانتماء، ولديهم مشاعر قومية، ويمكن حصرهم بالكرد الذين قدموا إلى فلسطين في أواخر العهد العثماني، أو من الذين يحملون اسما عائليا يدل في معناه على كرديتهم، وهذا ما تلمسه لدى بعض العائلات الآتية: ( الكردي، الكرد، ظاظا، الآغا، القيمري...)، وهؤلاء يوجدون اليوم في مدن فلسطين ، أو في دول المهجر، مثل سورية والأردن، وبعضهم أعضاء في جمعية صلاح الدين الأيوبي الكردية في عمان بالأردن. المصادر * عن محلات الأكراد: انظر كتاب \"الأنس الجليل بتاريخ القدس والخليل\" للحنبلي، عمان، مكتبة المحتسب، 1973. ص77-78، وكتاب\" ولاية بيروت (القسم الجنوبي)، لمحمد بهجت الأثري، مطبعة الأجيال، بيروت، 1335هـ، ص348. 1- محمد سعيد صافي : مدينة الخليل في العصر المملوكي، (رسالة ماجستير غير منشورة، إربد، جامعة اليرموك،1996)،ص45-46، الحنبلي: الأنس الجليل بتاريخ القدس والخليل،2/ص77،78،398-300. 2- رئيسة العزة: نابلس في العصر المملوكي،( رسالة ماجستير غير منشورة، إربد، جامعة اليرموك، )1995، ص71-72، سعيد البيشاوي: نابلس خلال العصور الصليبية، 1991، مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، 2/63194. 3- محمد خريسات: السلط دراسة عمرانية، مقال في مجلة دراسات، الجامعة الأردنية،ص27، فائز أبو فروة: مدائن فلسطين، عشائر فلسطين، عمان: دار الجليل، 1991، ص171. 4- الحنبلي: الأنس الجليل بتاريخ القدس والخليل،ص2، 38، 106، 153، 197، 198، 361 5- رائف نجم: كنوز القدس، عمان، 1991. 6- ياقوت الحموي: معجم البلدان، بيروت: دار صادر، 1979، 4/ص3424. 7- زياد عبد العزيز المدني: مدينة القدس وجوارها في أواخر العهد العثماني 1831-1918، عمان، 2004ص 232 ، وفيه: سجل شرعي القدس رقم 383، 10 ربيع الأول 1311هـ/ 26 أيلول 1893مص167، سجل شرعي القدس رقم 384، 16 رمضان 1309هـ/ 30 آذار 1892م ص27، سجل شرعي القدس رقم407، 24 شوال 1330هـ/13 أيلول 1912ص 204. 8- المرجع السابق: سجل شرعي القدس رقم 378، 9 جمادى الأولى 1307هـ/24 كانون الأول 1889م ،ص12. 9- المرجع السابق: سجل شرعي القدس رقم 388، 7 جمادى الأولى 1305هـ/15 كانون الثاني 1888م ص12. 10- المرجع السابق :سجل شرعي القدس رقم 378، 9 جمادى الأولى 1307هـ/24 كانون الأول 1890م ص 12. 11- المرجع :محمد سالم غيثان الطراونة: قضاء يافا في العهد العثماني: دراسة اقتصادية اجتماعية (1281-1333هـ /1864-1914م)، عمان، وزارة الثقافة، 2000،ص474-475. ومنه السجلات الآتية: سجل شرعي يافا رقم 24،13/ذا/ 1284هـ/ 1867م، سجل شرعي يافا رقم 90، ش/1321هـ/1903م. قضاء يافا في العهد العثماني:دراسة اقتصادية اجتماعية(1281-1333هـ/1864-1914م ،ص474-475. 12- المرجع السابق: سجل شرعي يافا رقم 119م645، 20/ذ/1328هـ/1910م،ص278، قضاء يافا في العهد العثماني:دراسة اقتصادية اجتماعية(1281-1333هـ/1864-1914م،ص474-475. 13- المرجع السابق: سجل شرعي يافا رقم 24، 13/ذ/1284هـ/1867م،ص186، قضاء يافا في العهد العثماني:دراسة اقتصادية اجتماعية(1281-1333هـ/1864-1914م، ،ص474-475. 14- المرجع السابق: سجل شرعي يافا رقم 47، ح16/29/ل/1310هـ/1892م،ص95، سجل شرعي يافا رقم 55، ص/1311هـ/1893م،ص56، قضاء يافا في العهد العثماني:دراسة اقتصادية اجتماعية(1281-1333هـ/1864-1914م، ،ص474-475. 15- سليم المبيض: غزة وقطاعها، 1987، ص419، محب الدين الحموي: حادي الأظعان النجدية إلى الديار المصرية، جامعة مؤته، الكرك،1993، ص103. 16- محمد الصويركي: الأكراد الأردنيون، عمان، دار سندباد،2004،ص41-42. 17- فائز أبو فروة: عشائر فلسطين، ص171، محمد خريسات: دراسات في تاريخ السلط، عمان:وزارة الثقافة، 1997،ص19. 18- فائز أبو فروة: مرجع سابق، ص71، 213. 19- حسين حمادة: تاريخ مدينة الناصرة وقضاؤها، عمان: دار منارات، 1982،ص99، محمد شراب: معجم العشائر الفلسطينية، عمان، المكتبة الأهلية، عمان،2002، ص919. 20- إحسان النمر: تاريخ جبل نابلس والبلقاء، دمشق، 1938،ص133. 21- إحسان النمر: مرجع سابق، ص133. 22- محمد العملة: انساب العشائر الفلسطينية، عمان:1991.1/ص228،230. 23- رائف نجم: كنوز القدس، عمان، 1991. 24- سجل شرعي القدس رقم 383، 10 ربيع الأول 1311هـ/ 26 أيلول 1893مص167، سجل شرعي القدس رقم 384، 16 رمضان 1309هـ/ 30 آذار 1892م ص27، سجل شرعي القدس رقم407، 24 شوال 1330هـ/13 أيلول 1912ص 204 25- محمد أحمد أبو زبيد: قضاء بيسان، عمان، رابطة الكتاب،2001.ص94،100. بيسان: الظاظا، الشحيمات في قرية المزار قبل نكبة 1947 26- محمد شراب: مرجع سابق، ص792، 907، 842،845، 907، 507، 750، 592، 842، 910، 919، نبيل الآغا: مدائن فلسطين،313، 296، أبو راشد: طيرة الكرمل، اربد، 1993، ص49، زهير غنايم: لواء عكا في عهد التنظيمات العثمانية، بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1999،ص143، الوثائق الهاشمية، فلسطين 1948عمان: جامعة آل البيت، القسم الأول،1995،ص7، محمد العملة: انساب العشائر الفلسطينية، 1/ص82،83، 228، 230، إحسان النمر: تاريخ جبل نابلس والبلقاء،ص 133. 27- شريف كناعنة، رشاد المدني: القرى الفلسطينية المدمرة: الفالوجة والكوفخة. المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة:إيسيسكو، عمان،1992.ص149 . 28- لهم شجرة نسب في المصدر السابق، ص150، وإشارة(.....) تعني أن الشخص له أولاد واسمهم غير متوفر لدى الراوي والكاتب معاً. 29- طبرية تراث وذكريات/سعيد خوري، مصطفى سحتوت، دار الشجرة، ط2، 2001،ص155 30- المرجع السابق،ص97، 104،115،143. 31ـ المرجع :محمد سالم غيثان الطراونة: قضاء يافا في العهد العثماني:دراسة اقتصادية اجتماعية(1281-1333هـ/1864-1914م، عمان، وزارة الثقافة، 2000،ص474-475. سجل شرعي يافا رقم 24،13/ذا/ 1284هـ/ 1867م، سجل شرعي يافا رقم 90، ش/1321هـ/1903م. قضاء يافا في العهد العثماني:دراسة اقتصادية اجتماعية(1281-1333هـ/1864-1914م، ،ص474-475. 32- المرجع السابق: سجل شرعي يافا رقم 119م645، 20/ذ/1328هـ/1910م،ص278، قضاء يافا في العهد العثماني:دراسة اقتصادية اجتماعية(1281-1333هـ/1864-1914م،ص474-475. 33- سجل شرعي يافا رقم 24، 13/ذ/1284هـ/1867م،ص186، قضاء يافا في العهد العثماني:دراسة اقتصادية اجتماعية(1281-1333هـ/1864-1914م، ،ص474-475. 34- المرجع السابق: سجل شرعي يافا رقم 47، ح16/29/ل/1310هـ/1892م،ص95، سجل شرعي يافا رقم 55، ص/1311هـ/1893م،ص56، قضاء يافا في العهد العثماني:دراسة اتحاد اقتصادية اجتماعية(1281-1333هـ/1864-1914م، ،ص474-475 ----------

  • ايطاليا

    1

    بارك الله فيك ياشيخنا الفاضل ابو معين في طرحك القيم ان شاء الله في ميزان حسناتك

  • سياسة

    0

    شيخي العزيز ابو الحارث في البداية جزاك الله خير الجزاء وجعلها في ميزان حسناتك وكنت دبلوماسيا من جهة ومحاربا بكلمة الحق من جهة ثانية ..... هناك مقترح ارجوا ان لاتفهمني غلط او أي شخص اخر ..... انا اعلم ماهي سياسة الموقع وماهي القواعد الاساسية لادارتكم الموقرة ..... الموقع اصبح معروف لاكثر من جهة وخاصة الشخصيات في الحكومة الامريكية لاننا وبصراحة نحن كناشطين في العمل الانساني نعتمد 99% على الوثائق والصور الموجودة في الموقع وقمت انا واحد من الناس بتعريف الجمعيات الانسانية والحقوقية الامريكية بالموقع لايصال حجم المعانات التي يعانيها ابناء شعبنا..... المطلوب من ادارة الموقع الموقرة على الاقل في الوقت الحالي عدم ذكر كلمة احتلال امريكي لان كيف نستطيع طلب مساعدة من سيناتور او عضو كونغرس امريكي او اي جهة اخرى ونحن نتحدث عنهم كمحتلين للعراق علما ابن البلد العراقي رحب بهم واستقبلهم بالورود والحلويات ومالذي حصده اجدادنا وابائنا ونحن واطفالنا من العراق سوى القتل والتشريد والاعتقالات لحد هذه اللحظة .....وماخفي اعظم في المستقبل هل نريد ان نصبح عراقيين اكثر من العراقيين انفسهم الذين باعوا البلد ..... وبصراحة اكثر اميركا قامت باستقبال عدد كبير من ابناء شعبنا ويتمتع الفلسطيني من اول وصوله الى اميركا بنفس الحقوق والواجبات حاله كحال اي جنسية امريكية القانون يمشي على رئيس الحكومة الى اول طفل يولد وتمارس صلاتك والمساجد ولله الحمد مفتوحة خمسة اوقات سيقول البعض هذا اقل واجب اخلاقي وانساني تقوم به اميركا بما تسببت به الحرب من معانات لابناء شعبنا وانا اقول نعم ولكن في الحقيقة ممكن ان تتخلى امريكا عن استقبال لاجئيين من فلسطينيي العراق وبتحكي شو بدك تعملوا روحوا اعملوا ابسط شئ اولوا القربى ومن نفس الدين والقومية تخلوا عنكم ورمونا في الصحراء العربية ..... والله هذا ليس دفاعا ولكن الحقيقة تقال وربما البعض سوف يقول ابو غيث صاير امريكي لاوالله ولكن المصلحة العامة تتطلب (سياسة ) وخاصة اهلنا في المخيمات الصحراوية وسوريا بأمس الحاجة الى الدعم ..... ياشيخي العزيز ارجوا منك مرة ثانية ان لا تفهمني غلط وانته اعلم الناس بمايدور في رأسي وان تتفهم وجهة نظري وانته خير سند لنا ولاهلنا في العراق والمخيمات وفي كل مكان يتواجد فيه اهلنا ..... واعتذر عن الاطالة وجزاكم الله خير الجزاء ., ابو غيث ,نيويورك.

  • فانكوفر

    1

    بارك الله بك شيخنا الفاضل الله ينصرك ويديمك ويحميك لشعبك المظلوم وكثر من امثالك

  • العراق

    1

    بارك الله بيك اخ ايمن وجعلها في ميزان حسناتك ونسأل الله ان يرزقك الاخلاص والقبول

  • ايطاليا

    1

    بارك الله بيك شيخنا الفاضل على كل ما تقوم به من توضيح واثبات الحقائق وقولك كلام الحق للقاصي والداني بارك الله بيك وجعل عملك في ميزان حسناتك

  • بلاد الله

    1

    الله ينصرك يارب ويثبتك على على هذا الطريق يارب الله يجزيك كل خير الله معك يارب

  • بسم الله الرحمن الرحيم

    0

    { وقل اعملوا فَسَيَرى اللهُ عمَلَكُمْ وَرَسُله والمؤمنون } بارك الله بك أخي أيمن الشعبان والله انك لنصرة كبيرة لاخوتك اللاجئين الفلسطينيين الذين عشتَ معهم في العراق ونصرةٌ لقضيتهم وقضية فلسطين .. ربي يحميك ويحافظ عليك لامتك الاسلامية وشعبك الفلسطيني .. سلامي الحار لك ولكل اخوتك واهلك يا مجاهد السلام والحق لابناء شعبك الفلسطيني

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+