مذكرة للمقر العام للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين وجهاء البلديات

فلسطينيو العراق0

عدد القراء 1213

التقى وجهاء المجمع الفلسطيني البلديات مع مدير قسم دائرة التوطين والخدمات للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين وتم تسليمه مذكرة لترفع للمقر العام للمفوضية العامة لشؤون اللاجئين واليكم نص المذكرة

المفوضية العامة لشؤون اللاجئين المحترمين

                   م/معاناة اللاجئين

تحية طيبة وبعد

يعيش اللاجئين الفلسطينيين حالة من القلق والترقب نتيجة الواقع الذي يمر عليهم من خلال تغيير الاحداث بحياتهم اليومية بطريقة سريعة افقدتهم قيمة الحياة لمرات عديدة منها الغياب القانوني لحياتهم في العراق والذي ينعكس سلبا على حياتهم والامن لهم وكذالك فقدان فئة الشباب واصبح المجتمع مجتمع كهل اي كبار السن ونسبة النساء كبيرة مما اثقل من حياتهم اضافة الى فقدانهم لابنائهم في الشتات والذي من الصعب الالتقاء معهم نتيجة جواز سفر سلطة غير معترف فيه من غالبية العالم مما تعذر عليهم رؤية ذويهم وابنائهم لسنين طويلة هذا الحرمان سبب في حياة تعيسة ومعقدة لهم وكذالك اجراء اتصالات من المفوضية قسم التوطين بعوائل دون اخرى وهي بحاجة ماسة للسفر نتيجة (تهديدات ,رفض لملفاتهم من سنين,امراض,كبار سن فقدوا ابنائهم....)والفلسطيني المتزوج من غير الفلسطينية كل ذالك وغيره جعل من حياة اللاجئين كابوسا لمستقبلهم المفقود والغياب الواضح من المفوضية لهم للاستدلال على واقعهم المستقبلي بعدم الاستماع لصوتهم لذالك يتقدم وجهاء المجمع  بنقل صوت اللاجئين اليكم بما يجعل لهم من حياة لائقة بالحد الادنى لمقومات البقاء بالحياة والتي تمنح الانسان شئ من كرامته وحياته  واليكم ادناه ما يتمناه اللاجئون 

1ـ اعادة النظر بالملفات المرفوضة من سنين مضى عليها

فقد تم رفض ملفات من قبل هولندا والولايات المتحدة الامريكية واهمالكم اليهم تحت مفاهيم غير واضحة لهم تحت مفهوم اخذت فرصة وهذا يشكل احباط نفسي لهم خاصة ان غالبيتهم قدماء وتم تهديدات لهم افقدتهم سبل رزقهم ومعيشتهم املين تاهيل ملفاتهم لاي بلد كان دون اعتراض لانقاذ حياتهم وكذالك المرفوضين من مملكة بريطانيا

2ـ تحويل الملفات التي تم رفع ملفاتهم الى الولايات المتحدة الامريكية ومضى عليها سنين طويلة دون معرفة اسباب التاخير ودون رد من البلد وهم بامس الحاجة لحراجة وضعهم في العراق الى اي بلد اخر

3ـالنظر الى العوائل التي فقدت ابنائها او عائلتها لسنوات قاربت العشر سنوات دون لقائهم معهم بسبب عدم قدرتهم للسفر ماديا او لاسباب تتعلق بالرفض من دخولهم لاي بلد باستثناء تركيا والتي يتعذر على ابنائهم دخول تركيا بسبب التهريب من خلالها لدول اللجوء مما تسبب بحالة نفسية وخاصة الامهات

4ـالنظر ومراجعة ملفات كبار السن الذين تجاوزت اعمارهم 75 عاما للم شملهم مع اولادهم في المهجر لاي بلد مما يعطي القدرة لابنائهم للذهاب اليهم وكذالك الغياب الواضح من قبل المفوضية بالرعاية لهم من حبث المنح المادية او الجانب الصحي للكثير منهم نتيجة عدم قدرتهم على القدوم لمقرات المفوضية نتيجة كبر سنهم وعدم وجود اي نشاط او فعالية لهم تعيد الجانب المعنوي لهم

5ـيطالب اللاجئون الفلسطينيون بعقد ندوات مرة كل ثلاثة اشهر من موظفين عائدين للمفوظية للاستماع الى معاناتهم بطريقة مباشره وعدم الاعتماد على جهات معتمدة منكم تحت اي مفهوم والتي كانت سبب للكثيرمن الهفوات التي تنصلت عنها تلك الجهات وتبرئت منها

6ـ الجانب الخدمي والذي هو احدى معانات اللاجئين منها الكهرباء وتعبيد الطرق الرئيسية داخل المجمع وتاكل جدران بعض الابنية وادرج السلالم للبنايات وعدم وجود اي اماكن ترفيهية بسبب التجاوزات التي تعرض اليها المجمع من اقتطاع الكثير من الاراضي وبناء البيوت فيها حتى فقد الاطفال لذة الاعياد باماكن الترفيه لهم

7ـ التلكئ الواضح والغياب لبرامج واضحة بتوزيع المنح المالية والطبية والدورات ما بين الاغاثة ولجنة الانقاذ والمفوضية والتي افقدت اللاجئ اين يلجئ في حالات القصور والتظلم لكثير منهم وكذالك معانات اللاجئين من المحامين المتعاقدين مع المفوضية لعدم اهتمامهم بشؤون اللاجئ الذي يلجئ لهم

8ـمطالبة المفوضية بتخصيص فريق قانوني مشهود لهم مثل طارق حرب فيما يتعلق بالغياب الواضح للاجئين الفلسطينيين والذي اصبحوا هم ليست بعراقيين ولا عرب ولا اجانب لان المواطنين العرب والاجانب يلجئ للجنسية العراقية بعد انقضاء عشر سنوات بالجنسية العراقية ويمنع الفلسطيني من ذالك مما افقده ادميته امام هذا الواقع المرير وانتم بعلم بذالك

راجين من المفوضية ان يحظى ما تقدم اعلاه بالاخذ فيه بعين الاعتبار لما هو تخفيف من كاهل اللاجئين ولكم منا كل التقدير والاحترام بعملكم واهتمامكم بالاجئين

 

وجهاء المجمع الفلسطيني البلديات

 

حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+