توطين اللاجئين الفلسطينيين في الاردن وسوريا ولبنان والعراق يعتبر تنازلا عن فلسطين وحقوق شعبها - فارس شرعان

جهينة نيوز1

عدد القراء 816

توطين اللاجئين في الدول التي يقيمون فيها آخر ما تفتقت عنه عبقرية الرئيس الامريكي دونالد ترامب على صعيد تصفية القضية الفلسطينية وانهاء الصراع الفلسطيني "الإسرائيلي" وفق ما يتمناه الصهاينة ويخططون له منذ عشرات السنين ..

وتقضي الخطة الامريكية الجديدة توطين اللاجئين الفلسطينيين في الدول العربية التي يقيمون فيها منذ عام ١٩٤٨ وهي الاردن وسوريا ولبنان والعراق وشطب قضية اللاجئين وعدم المطالبة بعودتهم الى ديارهم التي ارغموا على مغادرتها تحت وطأة هجمات العصابات الصهيونية على المدن والقرى الفلسطينية بدعم القوات البريطانية قبل انسحابها من فلسطين حيث كانت الدولة المنتدبة ..

وتستثني الخطة الامريكية مصر التي يقيم فيها بضع الاف من اللاجئين بسبب الاكتظاظ السكاني فيها بالاضافة الى دول الشتات التي يعيش فيها الفلسطينيون ولا تتضمن عودة لاجئ فلسطيني واحد الى فلسطين رغم ان اكثر من نصف مليون لاجئ فلسطيني يعيشون في مخيمات اللاجئين في الضفة الغربية وقطاع غزة لأن المخططات الصهيونية تهدف الى ابعاد اللاجئين عن الاراضي الفلسطينية التي تعتبرها "إسرائيل" "ارض الميعاد" ..

وتتضمن الخطة تخصيص تعويضات للاجئين لمساعدتهم على شراء اراضي واقامة منازل ومشاريع لتمكينهم من العيش وهو ما تلوح به الادارة الامريكية لتشجيع الفلسطينيين على القبول بهذه الخطة كتعويض عن اقامة "الدولة الفلسطينية" التي نصت عليها معاهدة اوسلو التي ابرمتها منظمة التحرير والكيان الصهيوني في الثالث عشر من شهر ايلول سبتمبر عام ١٩٩٣ التي تضمنت الاعتراف المتبادل بين الكيان الصهيوني ومنظمة التحرير واعتبار الاراضي الفلسطينية المحتلة عام ١٩٦٧ اراض متنازع عليها ..

ورغم ان الخطة الامريكية تتضمن تعويض اللاجئين وحصولهم على مبالغ مالية مقابل اراضيهم ومدنهم وقراهم التي اجبروا على التهجير قسريا منها الا ان هذه التعويضات لن تكون للفلسطينيين وحدهم لأن "إسرائيل" تطالب بتعويضات لليهود مقابل تشريدهم في شتى مناطق العالم … ومن المتوقع ان يحصل الكيان الصهيوني على نصف تعويضات اللاجئين على الاقل فيما يحصل الفلسطينيون على النصف الآخر من خلال الحكومات التي سيتم توطينهم فيها ..

ان توطين اللاجئين الفلسطينيين في الاردن وسوريا ولبنان والعراق يعتبر تنازلا عن فلسطين وحقوق شعبها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والقانونية وينبغي على الشعب الفلسطيني رفض هذه الخطة جملة وتفصيلا حتى لو قبلتها منظمة التحرير الفلسطينية لأن فلسطين وقف إسلامي لا يمكن التنازل عنها بأي حال من الاحوال ..

توطين اللاجئين يستند الى عجز الفلسطينيين عن "النضال" عن حقوقهم المشروعة بسبب رفض منظمة التحرير قيام اي "انتفاضة" في الاراضي الفلسطينية وحرصها على التنسيق الامني مع الكيان الصهيوني وتصفية المناضلين الرافضين لأي تسوية مع العدو باشراف الادارة الامريكية ..

المطلوب من الفلسطينيين رفض خطة التوطين في الدول العربية جملة وتفصيلا والتصدي للمخططات "الإسرائيلية" الامريكية لتصفية قضيتهم مهما كانت الاغراءات التي تقدمها الادارة الامريكية لهم من خلال تقديم التعويضات وتسهيل هجرتهم الى مختلف دول العالم … فمهما كانت الدول التي سيتم تهجيرهم اليها لن تكون بديلا عن وطنهم باي حال من الاحوال  … !!!

 

المصدر : جهينة نيوز

15/9/2018

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 1

  • لا يا اخي احنا ما نرفض التوطين احنا نطالب بالتوطين في الدول العربية قبل الاجنبية هذا مو معناة احنا ما بدنا فلسطين لا احنا فلسطينين حتى لو اتوطنا لكن انت ابتعرف شو حالنا بدون توطين وبدون هوية لا عمل لا تملك لا احترام لا قيمة للحياة وبكفي مزايدات وشعارات رنانة لا تغني من فقر ولا تشبع من جوع جيل كامل انظلم بسبب ما يحدث في المنطقة هذا الجيل انظلم اضعاف اضعاف اضعاف نكبة 1948 لا عارف يتزوج وبخاف اذا اجاه طفل ومهدد بهويته وبعيشته كافي كافي اكتبوا شي في مصلحة الناس مو مزايدات مشان يقال عن فلان وطني ومناضل مع احترامي لكتاباتك ورأيك الكريم .

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+