الأونروا : مساعدات مخيم اليرموك "نقطة في بحر"

فلسطين أون لاين1

عدد القراء 2913

اعتبرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، التابعة للأمم المتحدة، أن المساعدات التي أُدخلت إلى مخيم اليرموك في جنوب العاصمة السورية دمشق في الأيام الأخيرة، لا تكفي وهي "نقطة في بحر"، كما قالت.

وأوضحت "أونروا" أنه بعد محاولات متكررة وبعد مرور 204 يوم على حصار الجوع والتجويع المفروض على مخيم اليرموك، نجحت الأونروا منذ أسبوعين، بإدخال 3709 طردا من المواد الغذائية ولأول مرة بعد حصار دام طوال سبعة أشهر.

وأكدت في بيان لها أن "هذه المساعدة غير كافية وما هي إلا نقطة في بحر، وأن الأونروا ما زالت تطالب بضمان الوصول الآمن والمستمر للمساعدات الإنسانية الطارئة للاجئين الفلسطيني والسوريين المحاصرين في مخيم اليرموك".

وأشارت إلى وجود ثمانية عشر ألف لاجئ فلسطيني في مخيم اليرموك، وهذا يشكل حوالي عُشر العدد الأصلي.

وأضافت أنه نتيجة للحصار وسوء التغذية على نطاق واسع، وانعدام الرعاية الصحية؛ "فإن سكان مخيم اليرموك يموتون من أمراض يمكن علاجها بسهولة"، مشيرة إلى أن الأطفال وكبار السن هم الأكثر عرضة للخطر.

ودعت الهيئة الأممية إلى التبرع لصالح اللاجئين في مخيم اليرموك، مشيرة إلى أنه من خلال التبرع بـ 34 دولارًا، ستقوم "أونروا" بتوفير الغذاء الأساسي لأسرة مكونة من خمسة أشخاص لمدة أسبوعين تقريبا، ومن خلال منح مائة دولار سيتم توفير الوقود لعائلة لمدة شهر، في حين أن التبرع بمبلغ 200 دولار سيوفر أربعة مواقد لأربعة أسر.

 

المصدر : فلسطين أون لاين

4/2/2014

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 1

  • من

    0

    السلام عليكم اخوتي واحبتي نحن من العوائل التي هجرت من سكننا في مخيم الليرموك مازلنا نعاني من عدة اوضاع شديدة وصعبة للغاية من امور تاخير رواتبنا وقلة توزيع حصص الغذائية التي تاتي ضمن المساعدات وتعلم اي جهة كانت مسؤؤلة ان ما يصيبنا ايضا وهوه(ان المفوضية السامية لللاجئين )قد اوقفت جميع ملفاتنا ورفضها لكي يرفع للتوطين جميعها واهملتنا من الناحية الصحية ايضا علما بان هناك وباءا قد انتشر ولا يوجد من يهتم بنا وعدة نساء تعرضن لااسقاط اجنتهم بسبب هذا المرض ولما حاولنا الاستفسار ووضع حدا الى تلك المصيبة هددنا بوجود الامن واخذ رجال الى التوقيف والترحيل من بعد ذلك مع عوائلهم الى العراق لذلك نطالب نحن سكان مخيم الليرموك ومن فلسطينيي العراق بفتح تحقيق جدي وسريع ونحمل المفوضية السبب بكل مانعانيه من تلك الاوضاع المريرة ولكم الشكر والتقدير ...للنشر والاطلاع

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+