كفاكم تشددا ، ماذا في "الفالانتاين"! - مشعل الزعبي

صيد الفوائد0

عدد القراء 2667

مشعل الزعبي

أستغرب عندما يسعى أحدهم لتغيير منكر \" كالاحتفال بعيد الحبّ\" فيقال له: \"كفاك تشدّدا، دع الناس تفرح، إهداء الورود وإرسال الرسائل أشياء بسيطة\"!.

فيا من قلت هذا الكلام، أو جال في نفسك نحوُه، أهدي إليك هذه الكلمات، ولن أخوض في مسألة حُرمة هذا الاحتفال وبدعيّته، ففتاوى العلماء أكثر من أن تحصى في التحذير منه لما فيه من تقليد للكفار، وإدخال في الدين ما ليس منه، (فالأعياد توقيفيّة) ولما يشوبه من المنكرات بل إن بعض السلف فسر قول الله تعالى : { والذين لا يشهدون الزور } لايشارك الكفار أعيادهم ولا يحضرها.

ولكن هل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تشدّد؟ أما قرأت قوله تعالى: { كنتم خير امه اخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر } فجعل خيريّة هذه الأمّة بالأمر بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

أما سمعت قول أبو بكر رضي الله عنه (يا أيها الناس إنكم تقرؤون هذه الآية { يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم } وإنا سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الناس إذا رأوا المنكر لا يغيرونه أوشك أن يعمهم الله بعقابه) صحّحه الألباني.

والأمر الثاني: لماذا لاتفرح بالعيدين الذين ارتضاهما الله لعباده دون سائر الأيام؟، فإظهار الفرح فيهما طاعة، بل لماذا لا تُفرغ مخزون الفرح - الذي جعلته عذرا - في كلِّ أيامك؟، لمَ تُخصّص هذا اليوم الذي ما أنزل الله به من سلطان؟، قال تعالى: { قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا }.

أمّا قولك أنّ هذه المظاهر بسيطة، فأقول: هذا ردٌّ عليك، فما دامت بسيطة ولا يضرُّك تركها، أفلا تتركها إرضاءًا لخالق السموات والأرض؟، أتشتري برضوان الله وردةً ورسالة؟ { أتستبدلون الذي هو ادنى بالذي هو خير } ، فهي وإن كانت بسيطة في نظرك ، ليست بسيطةً في ميزان الشريعة، فـ (كلّ محدثة بدعة، وكلّ بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار)، ومن ترك شيئًا لله عوضه الله خيراً منه.

 

المصدر : موقع صيد الفوائد

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+