اعتداء وتحرش بفتيات فلسطينيات من قبل الشرطة في مجمع البلديات وعمر يتدخل

فلسطينيو العراق6

عدد القراء 4827

فلسطينيو العراق / خاص

مجمع فلسطين الطبي

يقول البعض بأن الوضع أصبح آمنا والحياة أفضل من قبل ، قد يكون هذا في بعض الجوانب الأمنية نسبيا لكن كثيرة هي الأمور التي تكون عائقا أمام الفلسطيني كي يمارس حياته بشكل سليم ومن غير مضايقات ، من تلك الأمور انعدام الثقة بين الأهالي وما تسمى مغاوير الداخلية أو الشرطة العراقية وهنالك مؤشرات كثيرة .

ففي تاريخ 26/8/2008 موظفتان فلسطينيتان من اللواتي يعملن لدى مجمع فلسطين الطبي قرب مجمع البلديات قامتا بالنزول من أعلى المجمع إلى إحدى المحال التجارية لشراء بعض الحاجيات ، فتبعهم جنديان عراقيان من الشرطة والمغاوير المكلفة بحماية عملية الجرد والإحصاء في نادي حيفا ، وأحد الجنود تابع لمركز شرطة الرشاد القريب من المكان .

شاب فلسطيني اسمه عمر صالح قدورة كان متواجدا قرب هذا المحل فسمع صراخ الفتيات الفلسطينيات وهن يخرجن من المحل فسأل إحداهن عما جرى فعلم أن هؤلاء قد تحرشوا بهن !!فأخذت الغيرة عمر والشهامة وجن جنونه فقام فورا بالهجوم على الشرطي وصاحبه ودافع عن الفتيات وأبعدهم عنهن بالقوة فما كان من الجنود إلا استدعاء جنود آخرين وقاموا بالاعتداء على عمر أمام الناس بالضرب والشتائم وقاموا بإدخاله إلى نادي حيفا إلى غرفة الضابط الملازم لؤي الذي بدوره ضرب عمر وسأله عما جرى ، فقال عمر : هذا عرضي هل تقبلوا أن أحدا يعتدي على أعراضكم ؟!!! وقام أحد الجنود بشهادة الزور ضد عمر على أنه من اعتدى على الشرطي وهذه ليست غريبة على جنود وشرطة لا أخلاق ولا مبادئ ولا قيم .

بعد ذلك قام الملازم لؤي بإجبار عمر على التصالح مع الشرطي الذي اسمه قصي ، وقال له الملازم بأن النساء غالبا ما يجلبن المشاكل ، فقال عمر بكل جرأة : أي مشاكل هو من اعتدى وتحرش !.

لكن الحقد الدفين في نفوس هؤلاء الطائفيين يجعلهم يتصرفون تصرفات هوجاء شعواء عمياء ، فبعد شهر من الحادثة كان عمر يجلس في محل لبيع الشاي ويشرب الشاي أسفل مجمع فلسطين الطبي ، فقامت سيارة شرطة نوع بيك آب زرقاء اللون بالوقوف أمامه وترجل منها الشرطي المدعو قصي ومعه ثمانية من الشرطة وقاموا بمحاصرة عمر وقال له قصي : لماذا أنت هنا ؟! ألم نقل لك بأن لا تأتي إلى هنا مطلقا !! قال لهم بائع الشاي : لقد دعوته أنا على الفطور ، فقالوا له من أجل هذا الرجل سنتركك الآن ، ومرة أخرى لا تأتي إلى هنا ؟!! قال له الضاط : ما اسمك : قال عمر ؟!! قال له أين هويتك ؟ : قال : لا أحمل هوية في منطقتي ، فقال إذا عندما تخرج خارج المنطقة احمل الهوية ، فقال عمر : لن أحملها !! ثم انصرفوا .

وبعد أسبوع آخر حضرت نفس الدورية إلى نفس المكان بحثا عن عمر أيضا ، وبتاريخ 1/12/2008 عندما جاء دور عمر باستلام الهوية في نادي حيفا حضر في الوقت المحدد له ، فاستوقفته الشرطة التي في الباب وقال أحدهم : ( أنت فلسطيني مو ؟!!!) قال : نعم ، فقال له بلهجة تهديد : بسيطة ؟! ثم سمح له بالدخول .

والأمر كيف يكون لو أن عمر ذهب خارج مجمع البلديات ورآه هؤلاء الشرطة فما الذين يفعلونه به ؟!!! وتلفيق التهم جاهز بأنه ( كان يزرع عبوات ناسفة ؟! ، أو عضو بارز في تنظيم القاعدة إن لم يكن قيادي ؟!!!) وإذا تم اعتقاله سيعيش أهله وذويه بمأساة جديدة حيث لابد عليهم من دفع مبالغ كبيرة كي يتم الإفراج عنه بعد أن رتبت له قضية ما ، فعجيب أمور غريب قضية الذي يحصل لفلسطينيي العراق .

فأين الأمان الذي يدعونه أين احترام الإنسان الفلسطيني ، فهل بعد هذه التي علمت بالنسبة لنا وهنالك الكثير الكثير لم تعلم وما خفي أعظم ، وفي الحقيقة عمر الآن يشعر بأن حياته مهددة وهو في خطر أضف إلى ذلك أن اسمه عمر وهذا بحد ذاته كفيل على تلك الأحقاد الدفينة الصفوية الشعوبية ضد أي وجود فلسطيني .

فأين السفارة واللجان التي تشكل لخدمة الناس ؟!!! وأين الذين لديهم معارف وعلاقات طيبة مع الشرطة ؟!!! وأين .. وأين ...

ويذكر بأن عمر لحقه ضرر بمحل الحلاقة  الذي يشارك فيه شخصا آخر عندما انفجرت عبوة ناسفة أمامه عام 2003 في منطقة الكرادة ببغداد ، وتضرر كثيرا وعندما فتح مقر لقوات بدر بجواره قضي على المحل نهائيا ، ومرفق صور فيها آثار الدمار الذي لحق المحل في حينها .

محل الحلاقة العائد لعمر
محل الحلاقة العائد لعمر

 عبد العزيز المحمود

كاتب فلسطيني – بغداد

20/12/2008

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 6

  • السويد

    0

    لا اقول الا حسبي الله ونعم الوكيل علي الضالمين ولعنة الله على المنافقين واصحاب الفتن ونحن كفلسطينيون لقد اصابنا القهر والذل من اصحاب الكراسي ان الفرج ات لا محاله الصبر الصبر الصبر

  • الله اكبر..... من ارض البطولات من ارض بغداد اطلقها نداءاتي في ارض روسيا قد خطفوا بنياتي زعران مافية .... فعل العصابات كانت لجامعة بالامس..... ذاهبة ولم تعد ياسميني .....عند ليلات ابلغت شرطة روسيا وقد رفضت شكواي بالقطع في اعتى ادعاءات لانني.... ليس لي اوراق تثبت عن وجود سكناي في بلد الحضارات يا امة العرب معتصماه اطلقها اتقبلون بخطف البنت.... بالذات بنت العروبة في المنفى مقيدة في وكر اكبر تجار البضاعات ويح الضمائر هل نامت ضمائركم اين المروءة يا اهل الكرامات استحلف العالم الاسلام قاطبة رجوع بنتي الى بيت الشهامات لم يغمض الجفن منذ الامس حسرتنا نبكي عليها دموعا كالمحيطات استصرخ الكل من منفاي طالبة رجوع بنتي قبيل قضاء ساعاتي في غرفة الموت لا احد يساعدني على السرير مسجية كاموات مليار مسلم ماذا تفعلون هنا وبنت احمد في رهن العصابات ........................................ للشاعر العروبي لطفي الياسيني

  • صرخه عراقيه من موسكو

    0

    صرخه عراقيه من موسكو تناشد اصحاب الضمير الحي في كل انحاء العالم لاعادة ابنتنا \" ياسمين \" .. طباعة ارسال لصديق 09/02/2009 نداء الى كل من يستطيع التدخل من اصحاب الضمير الحي ..... وهذه رساله مفتوحه من الجاليه العراقيه في روسيا الى الحكومه الروسيه والى كل من يستطيع ان يساعد وساهم في حل المشكله ، وصلت هذه الرساله الى موقع القرية نت من صديق القرية وها نحن ننشرها لنقلنا للحالة اللانسانية التي تمثل امامنا ، ونناشد ايضا كل اعضاء البرلمان العرب في اسرائيل ان كانوا يستطيعون ان يساعدوا ويساهموا في هذه القضية الانسانيه ان لا يبخلوا عن ايجاد الحل ، والآن نترككم مع نص الرساله ... لتطلع وزارة الخارجيه على نص الرساله التي نعرضها بدون رتوش وقد تلقت الوكاله اكثر من مره هذا الموضوع طيلة اشهر عده في السنه الماضيه ونظرا لاستقلالية الوكاله تم نشر الموضوع .شبكة عراقيون للاعلام تطالب الحكومة الروسية بالكشف عن مكان ياسمين السلطاني لاسباب انسانية ومساعدة الجالية العراقية في روسياعلى اثر تلقي الشبكة مناشدة من قبل عائلة الفتاة المخطوفة السويد -ايهاب سليم ناشد السيد ( سعيد فيصل حسن السلطاني,56 عاما) الحكومة الروسية التدخل السريع للعثور على ابنته ( ياسمين سعيد السلطاني-20 عاما ) بعد اختفاءها اثناء توجهها الى مقر الامم المتحدة في ا لعاصمة الروسية موسكو. أضاف السلطاني ان (ياسمين) ابلغته الساعة الحادية عشر صباح الاربعاء بانها ستذهب الى مقر الامم المتحدة ثم الى الجامعة وبعد ذلك فقد الاتصال كليا معها حسب قوله. السلطاني رجح ان (ياسمين) قد اختطفت,ولاسيما ان الفاصل بين منزله والجامعة مترو انفاق فقط. هو توجه الى مركز الشرطة لتقديم البلاغ فرفض طلبه بسبب عدم امتلاكه الاوراق القانونية في روسيا الاتحادية وفقا لقوله. اختتم السلطاني ان زوجته ترقد حاليا في المستشفى بعد سماعها نبأ اختفاء ابنتها. ومن الجدير بالذكر,ان (سعيد فيصل السلطاني) سياسي عراقي معروف ,وقد رفض طلب لجوءه في روسيا الاتحادية بسبب ما وصفه تلاعب احد المترجمين في قضية اللجوء في المفوضية العليا لشؤون اللاجئيين التابعة للامم المتحدة في موسكو,ولايزال السلطاني عالقا في روسيا دون ان يتمكن من معرفة مصيره .. روسيا موسكو أرسلت بواسطة سعيد فيصل حسن , سياسي عراقي تختفي ابنته في روسيا و يرجح اختطافها

  • روسيا موسكو

    0

    روسيا موسكو خبر عاجل أرسلت بواسطة سعيد فيصل حسن , January 15, 2009 # سعيد فيصل حسن, on يناير 14th, 2009 at 7:09 م Said: شبكة عراقيون للاعلام تطالب الحكومة الروسية بالكشف عن مكان ياسمين السلطاني لاسباب انسانية ومساعدة الجالية العراقية في روسياعلى اثر تلقي الشبكة مناشدة من قبل عائلة الفتاة المخطوفة شبكة عراقيون للاعلام تطالب الحكومة الروسية بالكشف عن مكان ياسمين السلطاني لاسباب انسانية ومساعدة الجالية العراقية في روسياعلى اثر تلقي الشبكة مناشدة من قبل عائلة الفتاة المخطوفة السويد -ايهاب سليم ناشد السيد ( سعيد فيصل حسن السلطاني,56 عاما) الحكومة الروسية التدخل السريع للعثور على ابنته ( ياسمين سعيد السلطاني-20 عاما) بعد اختفاءها اثناء توجهها الى مقر الامم المتحدة في ا لعاصمة الروسية موسكو. أضاف السلطاني ان (ياسمين) ابلغته الساعة الحادية عشر صباح الاربعاء بانها ستذهب الى مقر الامم المتحدة ثم الى الجامعة وبعد ذلك فقد الاتصال كليا معها حسب قوله. السلطاني رجح ان (ياسمين) قد اختطفت,ولاسيما ان الفاصل بين منزله والجامعة مترو انفاق فقط. هو توجه الى مركز الشرطة لتقديم البلاغ فرفض طلبه بسبب عدم امتلاكه الاوراق القانونية في روسيا الاتحادية وفقا لقوله. اختتم السلطاني ان زوجته ترقد حاليا في المستشفى بعد سماعها نبأ اختفاء ابنتها. ومن الجدير بالذكر,ان (سعيد فيصل السلطاني) سياسي عراقي معروف ,وقد رفض طلب لجوءه في روسيا الاتحادية بسبب ما وصفه تلاعب احد المترجمين في قضية اللجوء في المفوضية العليا لشؤون اللاجئيين التابعة للامم المتحدة في موسكو,ولايزال السلطاني عالقا في روسيا دون ان يتمكن من معرفة مصيره روسيا موسكو أرسلت بواسطة سعيد فيصل حسن , January 14, 2009 سياسي عراقي تختفي ابنته في روسيا و يرجح اختطافها بقلم : السويد-دنيا الوطن-ايهاب سليم 09 كانون الأول, 2008 | img 3 تعليق ناشد السيد ( سعيد فيصل حسن السلطاني,56 عاما) اليوم الحكومة الروسية التدخل السريع للعثور على ابنته ( ياسمين سعيد السلطاني-20 عاما) بعد اختفاءها اثناء توجهها الى مقر الامم المتحدة في ا لعاصمة الروسية موسكو. السلطاني اضاف ان (ياسمين) ابلغته الساعة الحادية عشر صباح الاربعاء بانها ستذهب الى مقر الامم المتحدة ثم الى الجامعة وبعد ذلك فقد الاتصال كليا معها حسب قوله. السلطاني رجح ان (ياسمين) قد اختطفت,ولاسيما ان الفاصل بين منزله والجامعة مترو انفاق فقط. هو توجه الى مركز الشرطة لتقديم البلاغ فرفض طلبه بسبب عدم امتلاكه الاوراق القانونية في روسيا الاتحادية وفقا لقوله. اختتم السلطاني ان زوجته ترقد حاليا في المستشفى بعد سماعها نبأ اختفاء ابنتها. ومن الجدير بالذكر,ان (سعيد فيصل السلطاني) سياسي عراقي عمل في ديوان الرئاسة السابق,وقد رفض طلب لجوءه في روسيا الاتحادية بسبب ما وصفه تلاعب احد المترجمين في قضية اللجوء في المفوضية العليا لشؤون اللاجئيين التابعة للامم المتحدة في موسكو,ولايزال السلطاني عالقا في روسيا دون ان يتمكن من معرفة مصيره على الرغم من ان الامم المتحدة قد منحت زوجته واولاده اللجوء. روسيا موسكو أرسلت بواسطة سعيد فيصل حسن , January 09, 2009 مطالب بالإفراج عن ابنة لاجئ سياسي عراقي في روسيا بتاريخ : الاربعاء 10 ديسمبر 2008 1:00:00 م عدد القراء : 102 البشاير ـ خاص: خبر عاجل طالبت جمعية \"أصدقاء وخريجي جامعات ومعاهد رابطة الدول المستقلة في فلسطين\" الحكومة الروسية بالتدخل الفوري والعاجل للعثور على كريمة السياسي العراقي المعروف \"سعيد السلطاني\" بعد اختفاءها أثناء توجهها إلى مقر الأمم المتحدة في العاصمة الروسية موسكو، والعمل على معالجة هذه القضية الإنسانية المرتبطة باللجوء السياسي و الإنساني لروسيا. و أضاف أبو عبدالله محمد رئيس جمعية اتحاد في فلسطين أن \"ياسمين\" أبلغت والدها الساعة الحادية عشر من صباح الأربعاء الموافق 3/12/2008 أنها ستذهب إلى مقر الأمم المتحدة في موسكو ثم إلى الجامعة وبعد ذلك فقد الاتصال كليا معها. وأكد العبد الله أنه في حال عدم الإفراج عنها ستتوجه الجمعية بكتب رسمية إلى رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين ومنظمات حقوق الإنسان الروسية والعراقية و الدولية بصفة عامة للعمل على الإفراج عنها. وقد رجح السلطاني أن ابنته قد اختطفت، ولاسيما أن الفاصل بين منزله والجامعة مترو أنفاق فقط. وأضاف السلطاني أنه قد توجه إلى مركز الشرطة لتقديم البلاغ فرفض طلبه بسبب عدم امتلاكه الأوراق القانونية في روسيا الاتحادية. والجدير بالذكرأن \"سعيد فيصل السلطاني\" سياسي عراقي معروف، كان قد عمل في ديوان الرئاسة السابق، ورفض طلب لجوءه في روسيا الاتحادية بسبب ما وصفه بتلاعب أحد المترجمين في قضية اللجوء في المفوضية العليا لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في موسكو، ولايزال السلطاني عالقاً في روسيا دون أن يتمكن من معرفة مصيره- على الرغم من أن الأمم المتحدة قد منحت زوجته وأولاده اللجوء.

  • zadasmr@yahoo.com

    0

    هذا ليس جديدا فالشعب الفلسطيني هذا قدره ان يواجهة المهانة ومن من ممن يدعون العروبة والعروبة منهم براء صبرا اهلنا في بغداد لن يدوم حكم هؤلاء الانذال

  • بغداد

    0

    اي صحيح اين الامان الذي يدعوه الظاهر ان الفلسطيني غير مرغوب فيه لدى السلطة الحاكمة العراق اليوم وهذه رسالة الى الذين يجعلون امور الفلسطينين وردية في العراق من بعض المحسوبين على الجالية في العراق فحسبنا الله ونعم الوكيل

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+