10خطوات عملية لاستثمار يوم عرفة العظيم محمد المنجد

محمد صالح المنجد0

عدد القراء 2933

١- تعظيم هذا اليوم بتذكّر فضله ومكانته عند الله ، كيف وقد أقسم به سبحانه وتعالى في قوله ( ومشهود ) ، وقد انضم إليه هذا العام يوم الجمعة ( وشاهد ) ، وقال عليه الصلاة والسلام : "خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة".

 

٢- أن يعيش المسلم بقلبه حال النبي صلى الله عليه وسلم لمَّا وقف في هذا اليوم وصلى وخطب بالناس .

٣- استحضار منّة الله بإكمال الدين يوم عرفة وإتمام النعمة بعد الكوكبة العظيمة من آيات التوحيد والقصص والأحكام ، واستحضار أن هذا كان عيداً عظيماً لأهل الإسلام.

 

٤- التأمل في مباهاة الله بأهل عرفة : ماذا أراد هؤلاء ؟ انظروا إلى عبادي جاءوني شُعثاً غُبراً .

 

٥- النية من الليل لصيام عرفة ليكتمل الأجر ، فصيامه يكفّر سنة ماضية وسنة آتية وأين نجد عملاً في بعض يومٍ يكفر آثام أكثر من 700 يوم.

 

٦- الأعمال الصالحة فيه كغيره من أيام العشر وسائر أيام السنة كـ:

 

* قيام الليل ، والاستغفار بالسّحَر .

 

* وصلاة الجماعة في المسجد ، والتبكير إليها .

 

* والجلوس بعد الفجر لذكر الله للرجل في المسجد وللمرأة في مصلاها في البيت .

 

* والرباط بانتظار الصلاة بعد الصلاة .

 

* وشغل الوقت بالقرآن تلاوة وحفظا وتفسيرا وتدبرا ومدارسة .

 

* وأذكار الصباح والمساء .

 

* والإكثار من التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير ، والعناية بهذا الأخير مطلقا في العشر ومقيدا بأدبار الصلوات من بعد فجر يوم عرفة .

 

* والتبكير ليوم الجمعة الذي يوافق عرفة هذا العام .

 

٧- استجماع شروط الدعاء وآدابه من : الإخلاص ، والرجاء ، واليقين ، وحسن الظن ، والجزم في المسألة ، والانكسار والتضرع ، والطهارة ، واستقبال القبلة ، والسؤال بالأسماء الحسنى والأدعية القرآنية والنبوية وجوامع الدعاء ، والاعتراف بالذنب ، وطلب المغفرة والرحمة ، ورفع اليدين ، وتكرار الدعاء ، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، وطيب الكسب .

 

٨- استثمار اللحظات العظيمة قبل المغرب من اجتماع ساعة الإجابة يوم الجمعة و(خير الدعاء دعاء يوم عرفة) ، وإذا بكّر قبل المغرب ينتظر الصلاة ويدعو لعله يوافق ساعة الاستجابة في هذا اليوم العظيم ، فكيف إذا كان صائماً في بلده !

 

والحذر الحذر أن تضيع اللحظات الثمينة في الأسواق في البلد أو في الانشغال بركوب الحافلات في عرفة.

٩- للحجاج النصيب الوافر ، ولأهل البلدان نصيب إن شاء الله من ذكر عرفة ( خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لاشريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ) .

 

ومن جزاء ( ما من يوم أكثر من أن يُعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة )

 

١٠- رجاء فضل الله العظيم وواسع رحمته ، وفضل يوم عرفة لمن كان في عرفة وفي باقي البقاع ، وأن الفضل لليوم ، وأن الدعاء عام للحجاج وغيرهم ، ولكن من كان في عرفة فقد جمع بين فضل المكان والزمان.

 

والعتق منَ النار في يوم عرفة عام لجميع المسلمين؛ "مَن وقف بعرفة ومَن لم يقف بها من أهل الأمصار" كما قال ابن رجب الحنبلي .

 

اللهم ارحمنا ، واغفر لنا ، وتب علينا ، وأدخلنا الجنة ، ونجنا من عذاب النار، يا غفار.

 

 كتبه : محمد صالح المنجد

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+