فلسطينيو أوروبا .. قرابة مليون .. نتيجة للهجرات التي تعرض لها اللاجئون الفلسطينيون من دول مثل سوريا والعراق .. على أبواب مؤتمرهم الدوري

معا0

عدد القراء 207

يعقد اتحاد الجاليات الفلسطينية في أوروبا، في الأول من كانون الأول/ ديسمبر القادم، مؤتمره الدوري لانتخاب هيئة إدارة جديدة للاتحاد.

وقال رئيس اتحاد الجاليات الفلسطينية في اوروبا مازن الرمح : إن المؤتمر يعقد كل ثلاث سنوات مرة، وسيشارك فيه ممثلون عن 48 جالية فلسطينية في مختلف أنحاء أوروبا.

وأوضح أن المؤتمر سيعقد هذا العام في العاصمة الإيطالية روما، ويستمر على مدى يومين، برعاية الرئيس محمود عباس ودائرة شؤون المغتربين، وسيشارك في المؤتمر د. نبيل شعث مستشار الرئيس للشؤون الخارجية والعلاقات الدولية.

وسيناقش المؤتمر أبرز المحطات التي مر بها اتحاد الجاليات الفلسطينية في اوروبا منذ تأسيسه عام 2012، ويتناسب عدد ممثلي كل جالية مع عدد أفراد الجالية نفسها، ويُرجح أن يكون عدد الأعضاء الذين يحق لهم الانتخاب 120 عضوا.

وتزداد أهمية الاتحاد بازدياد أعداد الفلسطينيين في أوروبا والتي باتت تقارب المليون، نتيجة للهجرات التي تعرض لها اللاجئون الفلسطينيون من دول تشهد صراعات مثل سوريا، والعراق.

وقال الرمحي إن الاتحاد يهدف إلى إنشاء "لوبي" فلسطيني في أوروبا، يأخذ على عاتقه مهمات كثيرة من أبرزها الدمج بين الأجيال الفلسطينية في اوروبا، وإبقائها مرتبطة بقضيتها الأم قضية فلسطين، إضافة إلى الوصول إلى البرلمانات في اوروبا والتأثير على الرأي العام الاوروبي لصالح القضية الفلسطينية.

ويعمل اتحاد الجاليات الفلسطينية في اوروبا على خلص تواصل بين الجيلين الثاني والثالث من فلسطينيين اوروبا وبين الوطن، ونجح بإرسال ثلاثة وفود إلى فلسطين ضمت العشرات من الشباب الفلسطيني في أوروبا، والتقوا بالرئيس الفلسطيني، إضافة إلى اطلاعهم المباشر على الأوضاع في فلسطين.

ويرى الرمحي أن من أبرز الانجازات التي حققها الاتحاد، رفع قضية ضد المستوطنات وادخال بضاعتها إلى أوروبا أمام محكمة الجنايات في بروكسل، والنجاح بادخال حركة مقاطعة إسرائيل "BDS" إلى البرلمان الأوروبي، وإلقاء كلمة ضد الاحتلال والاستيطان والطلب من الاوروبيين مقاطعة الاحتلال، الأمر الذي أثار غضب اللوبي الصهيوني بشدة.

وشدد رئيس اتحاد الجاليات الفلسطينية في أوروبا على أهمية تمثيل الفلسطينيين في أوروبا داخل الوطن، وبقائهم جزءا لا يتجزأ من فلسطين. "مهما أبعدنا تبقى جذورنا في فلسطين، نحن جزء من ما يحدث، وما يجري لإخواننا في الوطن يجري لنا والعكس أيضا".

أعده: كريم عساكرة

 

المصدر : معا

19/3/1440

27/11/2018

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+