20 تغريدة" الوقف الإسلامي حقائق غائبة" ( 4)

فلسطينيو العراق0

عدد القراء 8678

أيمن الشعبان

@aiman_alshaban

بسم الله الرحمن الرحيم

لوقف الإسلامي شريك في تنمية المؤسسات الخيرية وحل المشكلات كمشكلة الفقر وتوفير حياة كريمة لأفراد المجتمع ورعاية ما يحتاجه كل أفراد المجتمع.

الوقف الإسلامي من مفاخر الإسلام حتى أنها من وفرتها وتنوعها خرجت في بعض العهود عن حاجة الإنسان إلى حاجة ما دونه من حيوان ونبات وبيئة!

عاشت الأمة المسلمة بنعمة الأمن الغذائي بسبب كثرة الأوقاف وبركتها إذ هو نظام يدفع للإصلاح الديني والاجتماعي والاقتصادي والسياسي والعلمي.

للوقف الإسلامي دور هام في بناء البيت المسلم بناء سليما بمختلف مراحل التعليم وتربيته التربية الإيمانية وتهيئة المناخ المناسب لتماسك الأسرة.

الوقف يجعل من رب الأسرة عضوا فاعلا بالمجتمع بالمساعدة المباشرة أو التدريب و التأهيل أو التشغيل وتوفير موردا ثابتا مستقرا للرعاية الأسرية.

الوقف وسيلة لحماية حقوق المرأة وتأمين مورد دائم يحفظ كرامتها ويحصنها من الحاجة وعالج المشكلات السلبية لذا وقفت أوقاف للإصلاح بين الأزواج.

منذ أن شُرع الوقف في الإسلام هنالك نوع هو الوقف الأهلي أو الذري الذي يخصص للذرية ومن الصحابة من خصه لبناته حتى تغتني بزوج يرعاها ويحفظها.

الوقف الإسلامي أولى للأسرة رعاية شاملة بمختلف الحاجات من ذلك توفير من يقود العميان ودور لرعاية كبار السن وتزويج الأيامى والأبكار اليتيمات.

مؤسسات الوقف قدمت دورا كبيرا في فترات الصراع السياسي ووفرت حماية واستقرارا كبيرين للمؤسسات التعليمية والدينية والمكتبات والرعاية الاجتماعية.

الوقف الإسلامي من أشد مراكز المقاومة للاحتلال وأكثرها فاعلية في مقاومة محاولة الاستيلاء على الأرض بحكم أنها موقوفة وليست ملكا عاما للدولة.

الوقف الإسلامي ضمان لتوفير الحرية الفكرية في المدارس والمعاهد والجامعات وذلك بتوفير مورد مالي بعيدا عن الضغوط والهيمنة فتخضع لشروط الواقفين.

الوقف الإسلامي له دور كبير في نماء الخلافة واستمرارها فهو يمد مؤسسات المجتمع الإسلامي بالموارد التي تبقيه على حيويته وصلابته وديمومته.

الوقف الإسلامي مؤهل لتبني مراكز البحوث والدراسات التي تقدم نتاجها لخدمة الدول والأوطان باستقلالية وشفافية ليقدم توازنا لإدارة الدولة.

الوقف يخرج مؤسسات تكشف حالات الفساد في مؤسساتنا الحكومية والتجارية وهذا يسد حاجتنا إلى مؤسسات غربية نكشف مستوى الفساد الإداري في مؤسساتنا!

ينبغي أن تسود ثقافة الوقف بالمجتمع ويكون قويا فإن كان ضعيفا في دولنا فهذا يفتح الباب على مصراعيه لتدخلات المؤسسات الغربية والدولية الداعمة.

قال الشافعي رحمه الله في كتاب الأم في بيان أهمية الوقف: لم يحبس أهل الجاهلية فيما علمته دارا ولا أرضا تبررا بحبسها وإنما حبس أهل الإسلام.

قال القرطبي:أبا بكروعمروعثمان وعليا وعائشة وفاطمة وعمرو بن العاص وابن الزبير وجابرا كلهم وقفوا الأوقاف وأوقافهم بمكة والمدينة معروفة ومشهورة.

الدهلوي:فيه من المصالح التي لا توجد في سائر الصدقات..ولا أنفع للعامة من أن يكون شيء حبساً للفقراء وابن السبيل يصرف عليهم منافعه ويبقى أصله.

قال العلامة عبد الرحمن السعدي: الوقف من أفضل القرب وأنفعها إذا كان على جهة بر، وسلم من الظلم.. وأفضله: أنفعه للمسلمين.

قال أبو زهرة: الوقف نوع من الصدقات الجارية، يعم خيرها ويكثر برها، وتتضافر بها الجماعات في مد ذوي الحاجات، وإقامة المعالم، وإنشاء دور الخير.

 

15/6/2015م

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+