هَل أَنتَ فُلاَن أَم أِني مُخطِئَة بقلم / جمال أبو ألنسب

فلسطينيو العراق0

عدد القراء 5228

هَل أَنتَ فُلاَن أَم أني مُخطِئَة !!!

هالها ما رأتهُ , سارَعَت بَأزاحت نَظَرِها عنه , أَغمَضَت عينيها كي لا تَراه , لَم تَفلَح فَراحَت تُمعِن ألنَظَر أِليه , حَاوَلَت جَاهِدَه تَحريك ساقَها ,, لَكِنَهُا تَسَمَرَت حِيثُ هي تَوَقَفت فَجأةَ ,, سَقَطَت حَقيبَتِها مِن كِتفَها عَلى الأِرض , وَهيَ غَير مُباليه , دَنَت مِنه ,, أَمَالَت بِرَأسِها يُمينَاً وَيَسارَاً وَهيَ تُحدق بِوَجهِه , صَمَتَ كُلَ شَيء مِن حَولِها , لَم تَعُد تَسمَع شيئاً, سوىَ دَقاتِ قَلبِها ألخَافِق بِقوة , وَبَدَأت تَفقِد ألسِيطَرَة عَلىَ جَسدها ألراجِفَ , بِألكَاد تَمَكَنت مِن دَعكِ جِفنَيها بِكِلتا يدَيها , لِتُزِيحَ عَنهُما سَهَرَ أللَيالي وَسِنينَ الأنتِظار , أَبتَلَعَت شَهقَتِها قَبلَمَا تَفلَت مِن بَينَ شَفَتيها , أستَجمَعَت كُلَ مَاتَبَقى لَها مِن لَحَضَاتِ صَحوٍ , نَفَضَت ذهوِلَها جانباَ , لِتسألهُ بِصَوتٍ مُتَعَلثِمٍ وَكَلِماتِ مُبَعَثرَة , هَل أَنتَ فُلاَن أَم أني مُخطِئَة !!!

لَم يَجِبها عَلى سؤالِها , أَستَرَدَت أَنفَاسِها أَلمُتَلاحِقَه , , لتُهَدِئ مِن تَسارِع نَبَضاتِ قُلبِها ألرَاجِف , وَضَعَت كِلتَا يَديها عَلى صَدرِها, ثُمَ بَلَعَت رِيقُها ألمُتَيبس , فَلَم تَجِد سِوى جَوفِ فَمِ جَافٍ , يَرقُد بِوَسَطِهِ لِسَانٌ مُتَخَشِب , وَشَفَتَينِ رَاجِفَتينِ تَأبيانِ الأقفَال , عَلى فًمٍ فَاغِرٍ وَفَكٍ مَشدوه , أَعَادَت أَلمُحَاوَلَة بِأخرَاجِ سؤالِها , هَذِهِ ألمَرَةِ بِشيءٍ مِنَ ألتَمَاسِكُ ألظَاهِرِ , لَعَلَها تُفلِح بِأخفاءِ مَا هيٌ عَليهِ مِن , خَوف وفَزَع وغَضَب وكَرَاهية وحِقد وقَرَف وأنتِقام , أستَرَدٌت بَعضُ أنفاسِها , ألَتي شَرَدَت مِنها حينَ رَأتهُ , فَكَرَرَت عَليهِ ألسؤال , هَل أَنتَ فُلاَن أَم أِني مُخطِئَة !!!

 لمَ يُجِبها عَلى سؤالِها , بَل لَم يَكتِرث كُلياً بِها وَبِسؤالِها , ليزدَها غَضَبً عَلى غَضَبِها , وَليتَوَجَ خَوفِها وَفَزَعِها وَحَقدِها وَرَغبَتِها بِالأِنتِقَام , بِأن تَبصِق بِوَجهِهِ ألشَاحِب , ألًذي كَان يخفيه خَلفَ نَظاراتِهِ ألسَوداءِ , ذَاتِ ألعَدساتِ ألسَميكَة , جَاهَدة هَذِهِ ألمَرَةِ أَن تَمِدَ يَدِها لِتِصفَعَهُ , وَهيَ تُرَدِد عَلَيهِ ذاتِ ألسؤال , لَعَلها تَغنَمَ بِرَدٍ يؤكدَ حَدسِها , أو يَزيحَ ألواحِدُ بألمِئَةِ ألٌذي في داخِلِها , بِأنَهُ رُبَما يَكون لَيسَ هُوَ ألشَخَص ألمَقصود بِسؤالِها , وَألًذي أَمضَت سِنِينَ طِوال مِن عُمرِها ,, وَهيَ تَبحَث عَنهَ وَتَتَمَنى لِقَائِه , كَي تُشفي بَعضَاً مِن غَليلِها مِنهُ , لِذا أعادَت سؤالِها لَهُ , هَل أَنتَ فُلاَن أَم أِني مُخطِئَة !!!

 لَم يُجِبها عَلى سؤالِها , فَأُسقِطَ بَينَ يَديها كُلِ ماتَملِكَهُ , مِن رِباطَ جَأشٍ أَو هِدوء أو تَرَوي , لِتتأكد مَن أَنَهُ هُو ألشَخص أَلمَقصود , لِذا هذِهِ أَلمَرَةِ صَرَخَت بِوَجهِهِ , وَهيَ تِوَجهُ لَهُ ذَاتِ أَلسؤالِ , لَكِنَ زَادت عَلى ذَلِكَ , برَفَعَها كَفَها عالياً لِتَصفَعَهُ , وَقَبلَ مَا أَن تَهوِي بِهِ عَلى وَجهِهِ أَلمُصفَرِ , أَمسَكَ بكَفِها رَجُلاَ مُسِنٍ ,كَانَ مُنذُ أَلبِدايةِ بِقُربِهِ , يُرَاقِبُ أَلمِشهَدِ بِكامِلِهِ , وهو جَالِس عَلى كُرسيه ألخَشَبي ألقَدِيم , لِذا هَمَ مُسرِعَاَ بِمَسكِ كَفِهِا , قَبلَما أَن يُلاَمِس وَجَههُ , فَأَحدَثَ أَلكُرسي صَوتاً تَقشَعِرُ مِنهَ أَلأَبدان , تَجَمَد أَلدَمُ في عِروقِها , عِندَها تَنَبَهَت لِما هي عَليهِ , فَما كانَ مَنها سِوى , أَن تُزَمجِر بِوَجهِهِ قائلةً , ما شَأنُكُ أَنتَ فَأنا تَوَجَهتُ أِليهِ بِألسوألِ , فَدَعني وَشَأني , لِأني لَن أَدَعهُ , مَالَم يُجبني عَلى سؤالي , هَل أنتَ فُلَان أَم أِني مُخِطئَة !!!

لَم يُجِبها عَلى سؤالِها , وَجاءَها أَلرَدِ أَلًذي جَعَلَها تَدورُ حَولَ نَفسِها , حَتى كَادَ أَن يُغمى عَليها , لِيداهِمُا أِحساس كَمَن أَصبحَ يَدور وَيَدور , وَجَميع ما حَولَهُا قَد كَفَ عَن الحَرَكَة , وَخِشيةَ أَن تَتَهاوى عَلى أَلأرضِ , أِتَكَأت عَلى ذَلك أَلكُرسي , مُلقيةً بِكُلِ ثُقلِها عَليهِ , لِيصدَرَ جَسَدِها وَأَلكُرسِيِ مَعَاً , زَعيقاً كَأنَما بُكاءُ رَضِيعاً , بَلَغَ حَنينَهِ وَعَطَشَهُ لِصَدرِ أُمِهِ حَد أَلصُرَاخِ , لِذا رِاحِ يَزعَقُ في أَلفَرَاغِ , أَجَابَها ذَلِكَ أِلرَجُلَ أَلمُسِنِ , بِمَا لَم تَتَوَقَعُ أو تَتَمَنى سَمَاعَه ُ, أَو لَم يَخطُر لَها عَلى بَال , نَعم بُنَيَتي , هَوَ نَفسَهُ مَن قَصَدتِيهِ بِسؤالِكِ , لَكِنَهُ يَعجَزُ عَنِ أَلرَدِ عَلى أَلسؤال , لأِنَهُ مُنذُ سِنينَ مَضَت , كَانَ في أَلمَكَانِ أَلخَطَأ وأَلزَمَانِ أَلخَطَأ , لِتَسقُطَ بِقُربِهِ قَذِيفَةَ بِأَلخَطَأ , لِأَنَها مَا كَانَت تَقصُدَهُ هَوَ ذَاتِهِ , لَكِنَ هَذا لَم يَحُوَلَ بِينَهُ وَبَينَ , مَا أَحدَثَهُ قُوَة أِنفِجَارِها , وِشِدًة عصفِها , فَرفَعَ جَسَدِهِ مُثلُ قَشَةِ ألى عَنانِ أَلسَمَاءِ , ثُمَ هَوَى عَلى أمِ رَأسِهِ , وَمُنذُ ذَلِكَ أَلحِينِ وَهوَعَلى حالِهِ أَلًذي تَرَينَهُ , لاَ يُبصِر وَلَا يَسمَع وَلاَ يَقوَى عَلى أَلنُطق , وَبَاتَ يَقتَاتُ مِما تَجودُ بِهِ نُفُوسَ أَلمُحسِنينَ , فَعَجزِهِ جَعَلَ أَلتَسَوِلَ مَصدَر رِزقِهِ أَلوَحِيد , بُنَيَتي دَعِيهِ وَشَأنِهِ , لِأَن أَلنَيًلَ مِنَ أَلعاجزينَ عَجزُ , حَتَى وَأِن كَانَ بَينِكِ وَبَينَهَ , مَا تَأبينَ عَن قَولَهُ لِاَحَد , فَأللهُ قَد أِقتَصَ مِنهُ , لَكِ وَلِغَيرَكِ خُيرُأَلقَصَاصِ , فأقبلي بِحُكمِ رَبكِ لَكِ وَلَه , وَكُفي عَن تَرديدَ ذّلِكَ أَلسؤالِ , هَل أَنتَ فُلاَن أَم أِني مُخطِئَة !!!

 أِنتَفَضَت كَمَن آَفاقَ مِن كَابوسٍ , فَرَاحَت تَتلَمس أَكتافها , فَأدرَكَت أن حَقيبَتِها لَيسَت مُعَلقَه عَلى أَيٍ مِنهُما , جَالت بِنَظَرِها لِتَتَفَحَصَ أَلمَكَان , فَوَجَدَتها مَازَلت بِمَكَانها , حُيثُ هَوَت مِنها عَلى الأَرضِ , فأحنت قَمَتِها لِتَلتَقِطها بيدها ألراجفة مِن عِنِ الَأرضِ , فَأنزَلَقَت حَافِظَة نُقودِها أَلصَغيرةُ مَنَ أَلحَقيبَةِ , بَعدَمَا حَمَلَتَهنَ , أِستَقَامت بِوقفَتِها وَهَذَبَت مِن هِندامِها , راحَت تَمسَح بِكُمِ ثَوبِها , أَلدُموعِ أَلمُنهَمِرةِ مَن مُقلَتَيها , قَبلَما أَن تَتدَحرج مِن عَلى وَجنَتيها أَلى الأَرضِ , نَفَثَت غِلًها وَأبتَلَعَت أَنتِقامِها مُشفقةً عَليهِ أَم عَلى نَفسِها , لاَ تَعرِف وَلاَ تُريدَ أَن تَعرِف , لِذا فَتَحَتَ حَافِظَةِ نُقودِها أَلصَغيرةِ , مُخرِجةً مَبلغً مِنَ أَلمالِ , لَم تَعُدَهُ لِتَعرِفَ مِقدارَهُ , دَسَته عَلى حَياءٍ بيدِهِ أَلمُمتَدَةِ , مَن دُونَ أَن تَلمَسهُ , وَأَقفَلَت حَقيبَتُها وَقَلبِها مَعَاً , لِتُكمِلَ مَسيرُها في هَذِهِ أَلحَياة , وِذَاكَ أَلرَجُلِ أَلمُسِنِ لَم يَزَل , يُلاَحِقُها بِصَوتِهِ أَلأَجَشِ وَأَلمُتعَبِ , بُنَيًتي لِما كُنتِ تَسأَليهِ , هَل أَنتَ فُلاَن أَم أِني مُخطِئَة ... لَكِنَها مَضَت دون أن تَلتفت أليهِما مَعَاً , وَلَم تَرُدَ عَلَيهِ , كأنها لَم تَسمَعهُ لِيَضَل سوألِها مُبهَمَاَ , مَاذا كَانَ يُمَثِلَ لَها هَذا أَلرَجُلُ , رُبَما كَانَ في يَومٍ مَا , زَوجاَ, قريباَ , بَعيداً , جَاراَ , صَديقاَ , زَميلاً , غريماً , أَو رُبَما حَبيب !!! ...

 تَابَعَت سَيرِها بِخُطى واثقة , لَكِنها عَجَزَت عَن أِخراسِ ذَلِكَ أَلصَوتِ أَلمُزَمجِر بِداخِلِها , لَيتَني لَم أَلقاهُ , لِيتَني لَم أَراهَ , لَيتَني لَم أَعرِفَهُ , وَياليتَني لَم أَسأَلَهَ , هَل أَنتَ فُلاَن أَم أَني مُخطِئة ...

..... بقلم / جمال أبو ألنسب ....

الولايات ألمتحدة الأمريكية / كاليفورنيا

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"


الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+