أوردغان بطل الامة بامتياز بقلم مريم العلي

فلسطينيو العراق2

عدد القراء 1900

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالي { بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ }الأنبياء18

هكذا هي المدرسة الصهيومريكية ما ان يظهر رجل بهذه الامة الا وتربصت له بالشرلماذا الا لانهم رجال هممهم عالية صبر على المحن وبعدا عن الفتن عقولهم متزنة جنوبهم لينة أخطاؤهم معدودة إذا ذُكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيماناً وعلى ربهم يتوكلون دامعة أعينهم حزينة قلوبهم يبكون يوماً قصيرا لغد طويل لا يحزنون على ما فاتهم من الدنيا ولا يفرحون بما أتاهم منها أنفاسهم طويلة مثل طول طريقهم .. وآراءهم حكيمة على مثل ما يواجهون إنهم رجال لا يعرفون عند الاتفاق بل عند الاختلاف حيث يسفر الاختلاف عن مدى ورع الإنسان وحلمه وتحريه والتزامه العدل والإنصاف.هكذا هو السيد اوردغان امل الامة التي عز عليها رجال يبد اننا توقفنا بفاصل لرجال يعيدوا هيبة الامة منذ زمن طويل اعتدنا على ولادة الاقزام صناع الصهيونية والامريكية والغرب ان خير ما قام به اوردغان لبلده وشعبه وأعظم ما يقوم عليه المنهج التعليمي وأفضل ما تتعاون عليه أدوات التوجيه كلها من صحافة وإذاعة ومسجد ومدرسة هو صناعة هذه الرجولة وتربية هذا الطراز من الرجال الا وهو شعبه الذي هب لسحق المتصهينين. إن رجلاً واحداً قد يساوي مائة ورجلاً قد يوازي ألفاً ورجلاً قد يزن شعباً بأسره وقد قيل: رجل ذو همة يحيي أمةهنيئا لنا ولشعب تركيا هذا الرجل ومبروك كل التهاني لهم ان الامة التي تفقد من حكامها الحكمة والموعضة والغيرة تضعهم في موقف من الضياع قد تمر بالمسلمين شدائد وضائقات قد يمر بالمسلمين عسر شديد، تنقطع بهم السبل فيتحير الناس يضطربون، الأمة بحاجة اليوم إلى رجال يتربون على عظائم الأمور ومكارم الأخلاق صفوفهم منتظمة حريصون على الوحدة والائتلاف وليس الفرقة والخلاف يعلمون أن الغضب لله لا يعني الجور وتجاوز الحدّ الشرعي في إنكار المنكر بارك الله باوردغان ونصره على اعدائه وثبته على الاسلام والايمان وحبب شعبه انه من طراز الرجال المواقف هدفهم وغايتهم رضا الله جل وعلا لا يريدون جزاءً ولا شكورا شعارهم: قال الله تعالي  {قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } [الأنعام:162] جعلنا الله وإياكم منهم إنه ولي ذلك والقادر عليه وصلى اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

  

16-7-2016

بقلم مريم العلي

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 2

  • السلام عليكم ورحمة الله وبراكاته. اعتقد هنالك مبالغة في تمجيد وتلميع صورة الرئيس اردوغان كانه رجل لم تلده أمرأة . مشكلتنا اننا دائما نبحث عن شئ لا ينفع في تغير حالنا ونتمسك بمظهرية الشئ لا في حقيقته ولا في مضمونه محاولة منا بأقناع انفسنا والاخرين به وننسى بان اللعبة اكبر من ذلك بأضعاف الاضعاف مما نتخيل . لماذا لا نتكلم عن السفارة الاسرائيلة في تركيا . لماذا لا نتكلم عن دور تركيا الداعم ﻷمركيا والحلف الاطلسي وقواعدها العسكرية . لماذا لا نتكلم عن انها دولة دعمت شعوب الربيع العربي ضد حكامها من باب حق يراد به باطل وكلنا نعرف بان بلدان الربيع العربي اصبحت ساحة قتال طائفي وسياسية يدفع ثمنها شعوبها التي خدعت بها. لماذا لا نتكلم عنها كدولة داعمة للحركات الاسلامية المتشددة بغية تعميق الجانب الطائفي في بلدانهم . ماذا قدمت تركيا لفلسطين كموقف سياسي يخدم قضيتها (لنبتعد عن الشعارات الرنانا فقد مملنا منها). ماذا قدمت تركيا للعراق في زمن الحكم السابق عندما شارك جيشها وقواعدها في ضرب العراق. ماذا قدمت تركيا للعراق الان . أليست الاحداث التي ذكرتها كانت تحت حكم اردوغان؟ فليفرح به شعبه فقط اما نحن فلنبحث عن من ينقذنا ولا نتمسك بمن يبحث عن ارضاء شعبه و يخدم سياسة بلده بشعارات مبطنة وبوجه نوراني لا تنفعنا بشئ . فقد أنتصر علينا اردوغان بمراد علم دار. عفوا اختي العزيزة مريم العلي في الختام اقول اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية .

  • شكرا لك اختي على هذه الكلمات اولا سبب فشل الانقلاب يعود الفضل الى الله اظن يحبه وثانيا كما شاهدنا جميعا الى الشعب انا تابعت ولا اصدق ما حدث لانه هم سيطرو على كل شيء تحيا للشعب التركي بغض النظر عن السلبيات وانا متضامن مع اردوغان لانه لن يهاجم يوما بلد عربي مثل ما فعلت ايران تدخلت في اربع دول عربية كذالك له مواقف جيده كيف فشل الانقلاب انا مصدوم لانه استخدمو طائرات مروحيات واف 16 شيء خطير ودبابات ومدرعات واليات عسكرية ورتب عاليه ومختلفة أما انا راي مختلف انا احمل المسؤولية الى الاجهزه الامنية وخاصة الاستخبارات العسكرية وغيرها هذا دليل فشلهم والمامره اكبر مما يتصور اردوغان اظن الاعتقالات سوف تصل الى ارقام خياليه لانه في ناس قريبين منه ومتقاعدين الموضوع كبير عموما تحياتنا لك والى الشعب التركي الذي سبب صدمه الى المتشمتين في سوريا والعراق وغيرهم ههههههه

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+