التطبيع العراقي "الإسرائيلي" – نديم الجابري

ان ار تي0

عدد القراء 575

اثيرت ضجة مؤخرا حول مزاعم زيارة ثلاثة وفود عراقية الى "إسرائيل"، وهنا لا نود البحث في تلك المزاعم انما نحاول البحث في ماهية التطبيع العراقي "الإسرائيلي" هل هي حقيقة أم مزاعم ؟، يبدو أن هناك خطوات للتطبيع يمكن أن نسردها أدناه:-

 1- الخطوة الأولى: بدأت اثناء احتلال العراق، اذ تعاون عدد من القوى العراقية خارج العراق مع الولايات المتحدة الأمريكية، ومن يتعاون مع الولايات المتحدة لابد أن يقترب من "إسرائيل" لأنها الحليف الإستراتيجي الوحيد في المنطقة للولايات المتحدة الأمريكية.

2- الخطوة الثانية: تمثلت في محاولة تغيير علم العراق في مجلس الحكم الى شكل يقترب من شكل العلم "الإسرائيلي".

3- الخطوة الثالثة: تمثلت بحذف عبارة من الجواز العراقي مفادها (يسمح لحامل هذا الجواز بالسفر إلى كافة دول العالم ما عدا "إسرائيل")، وبذلك رفعت السلطات العراقية الحظر عن زيارة "إسرائيل".

4- الخطوة الرابعة: تمثلت بالمشادات الكلامية والاشتباك بالايادي التي حدثت في "مجلس النوابط العراقي بسبب زيارة النائب مثال الألوسي الى "إسرائيل" والتي انتهت إلى إنهاء عضوية "النائب" الألوسي من "مجلس النواب"، بيد أن المحكمة أعادت له العضوية واحتسبت قرار "مجلس النواب" قرارا غير "دستوري".

5- الخطوة الخامسة: تمثلت بإلغاء مركز الدراسات الفلسطينية والذي يعد من أهم مراكز الأبحاث في العراق منذ عام 1967 والذي كان معني بدراسة الشؤون الفلسطينية و"الإسرائيلية".

6- الخطوة السادسة: تمثلت باستعمال مفردة "إسرائيل" بدلا من مفردة الكيان الصهيوني في الكثير من الأدبيات العراقية.

7- الخطوة السابعة: جاءت من "إسرائيل" عن طريق انشاء وزارة الخارجية "الإسرائيلية" لصفحة ( "إسرائيل" باللهجة العراقية )، فضلا عن نشر فيديوهات مختلفة عن يهود العراق، وإنتاج "فلم سينمائي" طويل عن "واقعة الفرهود" و"الترويع" التي تعرض لها يهود العراق عنوانه (طير حمام) وباللهجة العراقية.

8- الخطوة الثامنة: تمثلت بمزاعم زيارة ثلاثة وفود عراقية الى "إسرائيل" عام 2018 وهنا من حقنا أن نتساءل عن حقيقة التطبيع العراقي "الإسرائيلي" وعن حقيقة زيارة الوفود العراقية إلى "إسرائيل"؟ وهل هناك نية التطبيع العراقي "الإسرائيلي" ؟ علما أن العراق وفق القانون الدولي لا زال في حالة حرب مع "إسرائيل" لأنه الدولة الوحيدة التي شاركت في حرب 1973 ولم توقع مع "إسرائيل" على اتفاقية هدنة او "سلام".

 

المصدر : ان ار تي

4/5/1440

10/1/2019

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+