على ضوء زيارة الرئيس محمود عباس المرتقبة "وماذا بعد الحق الا الضلال" – محب الأقصى

فلسطينيو العراق0

عدد القراء 573

في الوقت الذي يستبشر به جميع المواطنين في اي بلد يقيمون فيه بزيارة رئيسهم لذلك البلد استبشاراً لتوثيق واستحصال حقوقهم وتثبيتاً لموقفهم ..فأن اللاجئين الفلسطينيين في العراق يودون ان تحمل هذه الزيارة في طياتها البشارة لهم باحقاق حقوقهم ونصرهم  .

واننا في هذا الوقت نقدم مجموعة تساؤلات امام حضرة الرئيس وهي الفصل اما الى صفحة جديدة تغمرها مشاعر البشرى والتأييد او تكون مؤازرة منه للباطل ضدنا وعندها فلا لومة لاحد علينا في ما نذهب اليه...واقول باختصار ولا اخشى في الحق لومة لائم ..

اولاً :

هل سيتعامل مع ملف اللاجئين الفلسطينيين في العراق امام المسؤولين العراقيين بجدية ومنها :- مشروعية تواجدهم في العراق وبطلان ما تم اتخاذه من قرارات والتي كانت مجحفة بحقهم وكالتالي :

1- اعادة التعامل معهم تعاملا قانونيا كلاجئين لهم من الحقوق كما كان سابقاً والغاء شمولهم بالقوانين الصادرة مؤخرا والتي كانت مجحفة بحقهم .

2- موضوع المعتقلين الفلسطينيين في السجون العراقية والايفاء بما تم وعده من قبل في زيارات سابقة ومن خلال مخاطبات المسؤولين .

3- مشكلة التقاعد وحرمان ورثة المتقاعد الميت من حقوق المتقاعد رغم حقهم به وضمن القوانين الدولية ..وطرح الموضوع بجدية او ان يطرح موضوع منح المتقاعد او ورثته راتبين عن كل سنة خدمة وباخر راتب كامل كان استحقاقه وكما هو معمول به في دول عدة وبذلك يكون هناك فسحة امل للمتقاعد وورثته للعيش بكرامة .

4- الغاء موضوع التجنس الذي طرح من فترة وبشروطه المجحفة وان تم طرحه وهذا ما نتوقعه كون السفير يلح عليه ونطالب بان يكون اختيارياً وان يتم منح اللاجئين الفلسطينيين في العراق جميع ممتلكات اليهود العراقيين الذين هم من ضمن من سلب ممتلكاتنا في بلدنا فلسطين .وان يتم منح الجنسية لمن يرغب بجميع حقوقها وواجباتها وبضمانات دولية موثقة لضمان مستقبل ابناءنا .

ثانياً:

ضرورة الجلوس مع اللاجئين الفلسطينيين في العراق وليس مع لجنة تختارها السفارة والنظر بتجاوزات السفير الفلسطيني الذي هو اصلاً محال للتقاعد حسب ما يروج في فلسطين والاشارة الى تجاوزاته على حقوقنا بالاضافة لعدم اداء مهامه كما هو مطلوب منه كسفير واكتفاءه بالحفلات والولائم وتلبية الدعوات التي لا طائل منها ولا منفعة بل ليثبت انه سفير نشط امام القيادة الفلسطينية . وفتح ملف الفساد في السفارة الفلسطينية في العراق ولا يغيب عن بالنا موضوع الحج للعام الماضي والذي كتبنا فيه للرئاسة الفلسطينية وللخارجية كذلك. حيث تاجر السفير بكل معتقد ديني وانساني لمبلغ يحصل عليه من سمسرته وتعاقده مع شركة وهمية واشخاص بالاصل تنادي السلطة بعدم التعامل مع امثالهم مع ضرورة استبدال السفير وطاقمه ولا ننسى ان نذكر موضوع المدعو (فؤاد حجو) الذي هو بالاصل ليس موظفاً دبلوماسياً رسمياً ولكن السفير يترك له التحكم بمجريات امور عديدة ويظهره على انه موظف رسمي وهذا تجاوز لكل الاعراف والملفات عديدة ..

ولا اريد ان اطيل على حضرة الرئيس ولكني اقول عبارة في الختام لقد تركت بزياراتك السابقة اثراً سلبياً لدينا واصارحك بالقول باننا قلنا جميعا لقد باع دم شهدائنا بإذن الله ، وتاجر بقضيتنا مقابل مبلغ من المال .

فهل ستزيل هذه الفكرة وتعيد كتابة الحقائق وتعديل المسار ؟ ام انك بزيارتك ستوقع بالكامل على مذكرة تشريدنا وتحويلنا الى (بدون) والغاء حقوقنا والعمل مع سفيرك احمد عقل وحسب ما يروج له على توطين اللاجئين الفلسطينيين في العراق ولبنان في شمال العراق مقابل تحويل جزء من ممتلكات اليهود العراقيين للسلطة الفلسطينية .

ملاحظة لابناء شعبنا الفلسطيني ان كنتم تريدون الحق فالحق لايأتي بالاماني بل له رجاله فهذه فرصتكم لوقفة رجولية والتواجد امام السفارة الفلسطينية وضرورة لقاء الرئيس محمود عباس ووضع النقاط على الحروف فنحن لسنا رقماً بل شعباً  .

 

بقلم : محب الأقصى

26/6/1440

3/3/2018

 

حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر" 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+