"وليد المصري".. فلسطيني ولد يوم النكبة وما زال مُهجرًا .. فقد عائلته نتيجة القصف الأمريكي على بغداد

قدس برس انترناشيونال للأنباء0

عدد القراء 259

رغم مرور 71 عامًا على "النكبة"، وتقادم الأيام، إلا أن مشهد ترحيل الفلسطينيين القسري من بيوتهم وتدمير قراهم ما زال حاضراً في ذاكرة الأجيال الفلسطينية المتعاقبة.

وقد تسببت نكبة 1948 في تحويل مئات آلاف الفلسطينيين إلى لاجئين، وعشرات الآلاف إلى مهجرين في وطنهم.

 

شهادة متوارثة

وتختلف شهادات ضحايا النكبة باختلاف رواة أحداثها، لكن قصة "وليد المصري" الذي ولد في الـ 16 من أيار 1948 "يوم سقوط مدينة يافا" بيد الاحتلال تبدو مختلفة.

فالمصري لم يسمع أصوات التدمير ولم يشاهد جثث الضحايا، رغم أنه يرويها كأنه كان شاهدًا عليها، وقد "وضعته" أمه بسبب الخوف نتيجة أصوات القذائف.

يقول المصري: "توالى القصف على يافا من العصابات الصهيونية، ونصبوا مدافع هاون في قرى وتخوم المدينة وقصفوها بشكل عنيف، ما أدى لسقوط أعداد كبيرة من أهلها وتهجير معظم الباقين".

وأشار إلى أن الناس اندفعوا من يافا وقراها إلى الميناء لركوب بواخر تجارية قدمت من سورية ولبنان والقاهرة، "فكان المهجّرون لا يعرفون أين وجهة هجرتهم".

وأضاف: "أهلي لم يستطيعوا ركوب هذا البواخر، لأننا لم نريد الهجرة في البداية وحاولنا البقاء، لكننا في النهاية غادرنا نحو الأردن".

ونوه إلى أنه لم يشاهد شيئًا من النكبة، لكن والدته كان تخبره تفاصيل تهجيرهم من منزلهم، وشتاتهم إلى الأردن وسورية ودول أخرى بعد ذلك.

 

هجرة مستمرة

وحسب المصري، فإن عائلته فقدت كل ما تملك بسبب النكبة، حيث قُتل والده أثناء محاولة العودة إلى البيت من أجل أخذ بعض الأموال، "ولذلك غادرنا إلى الأردن من أجل السكن عند أحد أقاربنا".

ويتابع أنهم ظلوا أعوامًا عديدة يعانون من الفقر بسبب عدم وجود معيل، وكانوا يعتمدون على المساعدات التي تقدمها الجمعيات الخيرية لفترة طويلة، (..)، "أكملت دراستي حتى الثانوية فقط، وذهبت للعمل في الكويت".

واستدرك: "لم أستقر طويلًا في الكويت، بسبب الحرب، حيث أجبرت مرة أخرى على مغادرة البلد التي كنت أسكنها".

المصري غادر الكويت بسيارته، وبدلًا من أن يعود إلى الأردن قرر الاستقرار في العراق، حيث حصل على منحة لإكمال دراسته في جامعة بغداد.

واستطاع المصري رغم بلوغه الأربعينات الحصول على شهادة في المحاسبة، والعمل في العراق، ، قُتلت عائلته نتيجة القصف الأمريكي على بغداد، وأجبر على الهجرة للمرة الرابعة، ولكنه هذا المرة عاد للأردن.

جدير بالذكر أن المصري كانت له عائلة مكونة من 6 أبناء؛ 4 ذكور و2 إناث؛ قبل أن يسقطوا في قصف أمريكي في العراق. ويسكن حاليًا في الحي الهاشمي الشمالي بالعاصمة الأردنية "عمّان".

وشدد المصري على أن الشعب الفلسطيني يستحق لقب "أكبر شعب لاجئ" في العالم، "فهو لم يهجّر فقط من بلاده إلى بلد أكثر أمنًا يعيش فيه بسلام، ولكنه هُجّر حتى من مكان لجوئه، حتى تحول اللجوء إلى خبزه اليومي".

النكبة.. أرقام وإحصائيات

ووفق معطيات نشرها الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، فقد دمر الاحتلال في النكبة 531 قرية ومدينة فلسطينية، وارتكب أكثر من 70 مذبحة ومجزرة راح ضحيتها ما يزيد عن 15 ألف فلسطيني.

و"النكبة"، مصطلح يطلقه الفلسطينيون على استيلاء "عصابات صهيونية مسلحة" على أراضٍ فلسطينية وتهجير أهلها عام 1948، لإقامة دولة "إسرائيل"، وعلى إثر ذلك هُجّر الآلاف من الفلسطينيين من أراضيهم وفقدوا مساكنهم، وتوزعوا على بقاع مختلفة من أنحاء العالم.

 ووفق الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، فإن عدد اللاجئين حتى نهاية العام 2013 وصل إلى 5.9 مليون نسمة، يتوزعون على 58 مخيما بواقع 10 مخيمات في الأردن، و9 مخيمات في سوريا، و12 مخيما في لبنان، و19 مخيما في الضفة الغربية، و8 مخيمات في قطاع غزة.

 

المصدر : قدس برس انترناشيونال للأنباء

7/9/1440

12/5/2019

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+