بيان باقر جبر صولاغ وعلى صفحته على الفيسبوك : العراق العمود الفقري لـ"صفقة القرن" ومناطق غرب الفرات ستكون وطنا بديلا للفلسطينيين

صفحة بيان باقر جبر صولاغ على الفيسبوك0

عدد القراء 224

الموضوع كما ورد من على صفحة بيان باقر جبر صولاغ على الفيسبوك :

 

المشروع الجديد في المنطقة "الجزء الثالث"

رغم ان إدارة ترامب حملت على عاتقها تنفيذ صفقة القرن الا ان هذا المشروع "إسرائيل الكبرى" والتي لجأت اليه بعد فشل مشروعها الداعشي في المنطقة.

تل أبيب هي التي دربت وتبنت داعش ثم عالجت الآلاف من جرحى داعش في مستشفياتها.

ورغم محاولة جهات سياسية وإعلامية لتطمين الشارع العراقي بالقول : بأن العراق ليس طرفاً في الصفقة الا ان الحقيقة غير ذلك فبلاد الرافدين هي العمود الفقري للمشروع لعوامل كثيرة منها عوامل دينية وتأريخية وإجتماعية وهو ما تعد له إسرائيل وحلفائها في المنطقة ليكتمل خلال عامين.

ان حلم إسرائيل الكبرى من "النيل الى الفرات" هو في الحقيقة جوهر "صفقة القرن" المشبوهة الا ان مشروع صفقة القرن أضاف لها أطماع جديدة حيث سيكون غرب الفرات في العراق وطن بديل للفلسطينيين يتصل بالأردن والضفة الغربية و ماتشهده منطقة القائم من "حراك سلفي" خطير لتكون هذه المنطقة نقطة إرتكاز في المستقبل للمجاميع السلفية القادمة من الرقة وأدلب والحسكة ودير الزور الا دليل على ذلك.
أما أهم أدوات المشروع الخفية والتي لم يتم التركيز عليها فهي خلايا البعث وماتبقى من قياداته والتي سارعت الى عقد صلح مع إسرائيل تكللت بزيارات قام بها بعثيو الخارج والداخل إلى تل أبيب وزيارات قام بها ضباط الموساد لعدد من البعثية في شمال العراق.

باقر الزبيدي 
24
أيار 2019

 

المصدر : صفحة بيان باقر جبر صولاغ على الفيسبوك

19/9/1440

24/5/2019

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+