السويد تواجه صعوبات لترحيل اللاجئين المرفوضين .. وإجراءات جديدة في 2020

المركز السويدي للمعلومات0

عدد القراء 377

مصلحة الهجرة السويدية لديها صعوبات مستمرة في ترحيل طالبي اللجوء ، فوفقا لصحيفة SE 24 انه بالنظر إلى العدد الكبير من طالبي اللجوء المرفوضة طلبات لجوئهم وأغلبهم من أفغانستان والعراق ودول شمال المغرب العربي والبلقان ، فإن هناك عدد قليل يتم ترحيلهم ، ووفقاً للإحصائيات فيوجد أكثر من 90 ألف لاجئ في قائمة الترحيل ، بجانب العديد من طالبي اللجوء المختفين والهاربين .

وأوضحت الصحيفة نقلا عن مسؤول الشؤون القانونية في مصلحة الهجرة السويدية ، أن مراكز الاحتجاز لطالبي اللجوء الذين يجب إبقاؤهم قيد الاحتجاز قبل الترحيل قليلة ، ولا يمكن وضع الجميع فيها خصوصا العوائل التي لديها أطفال ، ولكن نحاول تجميعها في كامبات لجوء مركزية مثل كامب "فالين" ، وأن أغلب هؤلاء المرفوضين قد يعلنون عن العودة الطوعية ولكنهم لا يتعاونون ، فيتم تحويل ملفات الترحيل للشرطة .

من جانب آخر فإن طالبي اللجوء المرفوضين المختفين يصعب العثور عليهم ويقولون ان السلطات يجب أن تحتجزهم قبل ترحيلهم . وفي الواقع من الصعب تسفير شخص لا أوراق ثبوتية له ، وبالتالي فان قرار احتجازه ليس قرار صائب ، ولكن الاحتجاز للضغط على طالبي اللجوء للتعاون لترحيله لبلده .

وأشار مسؤول الشؤون القانونية ، ان لدى المصلحة قواعد عمل جديدة ابتدأ من 2020 فبعد قطع المساعدات عن المرفوضين رفضا نهائيا ، سوف يتم استخدام وسائل ملاحقة أكثر قابلية لتنفيذ ، لإرغام طالي اللجوء الصادر بحقهم قرارات ترحيل نهائية على مغادرة السويد ، لتجنب سلبيات تعايش مهاجرين "غير شرعيين" بالمجتمع وسوف نتوسع في عمليات الاحتجاز .

 

المصدر : المركز السويدي للمعلومات
28/4/1441
25/12/2019

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+