صحافة العدو :1,8 مليون داخل كيان الاحتلال نصفهم من الأطفال يعيشون تحت خط الفقر

فلسطينيو العراق0

عدد القراء 203

افادت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" التابعة لكيان الاحلال ان تقرير مؤسسة التأمين عن معدلات فقر الأطفال ثاني الاسوأ في قائمة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية؛ ودانت "عضو كنيست" ’واحدة من اشد الأزمات الاجتماعية’ داخل كيان الاحتلال .

ارتفعت نسبة الفقر بين المتسوطنين بنسبة مئوية واحدة عام 2018، وفقا لتقرير سنوي أصدرته مؤسسة التأمين يوم الثلاثاء.
وأشار التقرير إلى أن 469,400 أسرة مؤلفة من 1.8 مليون شخص تم تصنيفهم تحت خط الفقر في عام 2018. وحوالي 841,000 منهم كانوا من الأطفال.
وأظهرت البيانات، التي لم تشمل "القدس الشرقية"، ارتفاع معدلات الفقر من 19.4% في عام 2017 إلى 20.4% في العام التالي. وفي الوقت نفسه، ارتفع فقر الأطفال بنقطتين مئويتين، من 27.1% إلى 29.1%. وزاد الفقر بين كبار السن أيضا من 17.2% إلى 18.8%.
وتضع معدلات فقر الأطفال كيان الاحتلال في المرتبة الثانية في آخر قائمة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وتركيا وحدها في مكانة اسوأ.
كما ارتفع الفقر بين الوسط العربي، ويبقي أعلى بكثير من الفقر بين بقية السكان، من 42.6% إلى 44.2%.
وتم تعريف خط الفقر في عام 2018 على أنه دخل قيمته 3,593 شيكل (1040 دولار) شهريا للفرد و5750 شيكل (1664 دولار) للأزواج (كل طفل يرفع المبلغ أكثر).
ولاحظ مؤلفو التقرير أنه كان من الصعب إدراج سكان "القدس الشرقية"، التي تخضع لسيطرة الإحتلال ، بسبب عدم توفر المعلومات والعينات الموثوق بها. (عند اضافة هذه البيانات الإشكالية، يرتفع فقر الأطفال من 29.6% في عام 2017 إلى 30%، في حين أن الفقر الكلي ينخفض من 18.4% إلى 18%).
وقد تفاقمت شدة الفقر أيضا: كان متوسط دخل الأسر الفقيرة 32% تحت خط الفقر، ارتفاعا من 27.7% في العام السابق.
كما نمت الفجوات بين الرجال والنساء، حيث ارتفع معدل الفقر بين الإناث بنسبة 0.2% وفقر الذكور بنسبة 0.8%، مما زاد الفجوة الإجمالية بنسبة 1%.
ولاحظت مؤسسة التأمين الوطني أن النمو الاقتصادي وزيادة الرواتب في عام 2018 عززت جودة الحياة العامة في البلاد وارتفع الدخل بنسبة 4.1% في المتوسط، مما أدى إلى ارتفاع خط الفقر وفقا لذلك، والذي كان في عام 2017 مبلغ 3423 "شيكل" (990 دولارا) للأفراد ومبلغ 5477 شيكل (1585 دولار) للأزواج.
ووضعت البيانات كيان الاحتلال بنسبة 10% أعلى على مؤشر جيني لعدم المساواة في الدخل مقارنة بمتوسط منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.
ومشيرا إلى البيانات غير الموثوق بها المذكورة أعلاه، التي تشمل "القدس الشرقية"، وشهدت تراجعا في معدلات الفقر بشكل عام، رحب رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بالتقرير، مشيدا “بالإنجازات والاتجاه التصاعدي المعكوس” فيه.
حققنا ارتفاعا سريعا في دخل جميع قطاعات المجتمع، وخاصة ارتفاعا بنسبة 6.9% في دخل أضعف القطاعات، مما أدى إلى انخفاض معدل الأسر الفقيرة، سنواصل خفض الفقر والعمل نحو زيادة الرواتب للمسنين”، قال رئيس الوزراء.
وكان مدير عام مؤسسة التأمين مئير شبيغلر أكثر تحفظا، قائلا: “أمامنا الكثير من العمل. تلتزم الحكومة بمواصلة بذل الجهود لخفض معدلات الفقر بشكل كبير، مع التركيز على المسنين”.
لكن كان آخرون أقل لطفا.
وقالت منظمة “لاتيت”، التي تقدم خدمات الرعاية والمساعدات الغذائية المختلفة للفقراء: “على عكس البيان الصحفي الذي أدلى به وزير الرفاه بنيامين نتنياهو، يشهد تقرير الفقر اليوم على استدامة الفقر، وباستثناء تحسينات طفيفة في عدد الأسر الفقيرة – وهو ما جاء في التقرير نتيجة لصعوبات أخذ العينات ونقص تمثيل عرب القدس الشرقية – يشير إلى تدهور معدلات الفقر بين الأطفال وتدهور مقلق وتعزيز معدلات الفقر بين المسنين”.
وحذرت من أنها تتوقع أن تزداد هذه التطورات في تقرير 2019 العام المقبل واتهمت الحكومة “بسياسة مستمرة تتخلى عن ربع المستوطنين وثلث أطفالها”.
وكان تقرير صادر عن “لاتيت” في وقت سابق من هذا الشهر أقل اطراء تجاه الحكومة، مفيدا أن حوالي 2.3 مليون مستوطن، بمن فيهم مليون طفل، يعيشون تحت خط الفقر. ووجد أيضًا أن ما يقرب من خُمس المستوطنين، أكثر من 1.6 مليون شخص، يعانون من انعدام الأمن الغذائي، بزيادة قدرها نقطتين عن العام الماضي.
وقالت فيريد ويندمان، المديرة التنفيذية لـ"المجلس القومي" للاحتلال للطفل، إن تقرير مؤسسة التأمين الوطني أظهر فشل السياسات الاقتصادية والاجتماعية للحكومة. وألقت باللوم على عدم وجود حكومة عاملة خلال العام الماضي نتيجة الانتخابات المتكررة.
يجب احداث تغيير جذري في السياسة الاجتماعية والاقتصادية لـ"إسرائيل" في السنوات الأخيرة، والتي تقضي على طفل واحد من بين كل ثلاثة أطفال بالافتقار إلى الصحة، التعليم، والرفاهية وتضر بكرامتهم الإنسانية”.
وحذرت من أن هذه التباينات “ستكون لها عواقب اجتماعية بعيدة المدى في المستقبل”.
كما أثارت هذه الأرقام قلق زعيم حزب “ازرق ابيض” بيني غانتس.
وقال غانتس في بيان: “على دولة "إسرائيل" أن تغير مسارها في مجالات التعليم، الأولويات والنمو. تخفي بيانات الصورة الكبرى ما يحدث على المستوى الفردي – خاصة في الهوامش الاجتماعية والجغرافية. "إسرائيل" بحاجة إلى حكومة ستعمل من أجل مواطنيها”.
وأعربت "عضو الكنيست" أورلي ليفي أبيكاسيس من حزب العمل-جيشر، التي لديها تاريخ في الدفاع عن القضايا الاجتماعية في "الكنيست"، عن أسفها: “لقد تركنا المسنين ليموتوا من البرد والجوع وتركنا الأطفال في الشوارع. المجتمع "الإسرائيلي" في خضم واحدة من اشد الأزمات الاجتماعية التي يشهدها”.
وقال "عضو الكنيست" إيلان غيلون، من "المعسكر الديمقراطي"، إن التقرير “يلخص بأفضل شكل عقد نتنياهو الذي اختار محاربة الفقراء بدلاً من محاربة الفقر.

5/5/1441
31/12/2019

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+