ملخص ما جاء في خطة ترامب المزعومة نقلا عن وكالة فرانس 24 .. "خطة ترامب للسلام" : القدس عاصمة موحدة لـ"إسرائيل" "دولة فلسطينية جديدة" منزوعة السلاح

فرانس 24 / أ ف ب0

عدد القراء 159

كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء عن "محاور خطته للسلام في الشرق الأوسط" التي تضمنت "القدس عاصمة موحدة لـ"إسرائيل"" و"دولة فلسطينية جديدة" منزوعة السلاح لم يعلن عن حدودها. وشكر ترامب خلال كلمته بالبيت الأبيض الإمارات وسلطنة عمان والبحرين على دعم "جهود السلام". ومن جهته، قال نتانياهو إن "إسرائيل" ستحتفظ بالسيادة على غور الأردن بموجب هذه الخطة.

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في واشنطن الثلاثاء "الخطوط العريضة لخطته للسلام في الشرق الأوسط" بين الفلسطينيين و"الإسرائيليين"، ووفقها ستكون "القدس عاصمة "إسرائيل" غير القابلة للتجزئة". فيما تحدث أيضا عن دولة فلسطينية "جديدة" منزوعة السلاح من دون توضيح حدودها.
وقال ترامب في عرضه للخطة التي تتألف من 80 صفحة إن:
-
خطته لتسوية النزاع "الإسرائيلي"-الفلسطيني هي "الأكثر تفصيلا" على الإطلاق، تقوم على "حل واقعي بدولتين"، مؤكدا أنها "خطوة كبيرة نحو "السلام"".
.
-"
القدس ستبقى عاصمة "إسرائيل" غير القابلة للتجزئة".
-
الخطة هي "فرصة تاريخية" للفلسطينيين لكي يحصلوا على "دولة مستقلة"، ، مضيفا "قد تكون هذه آخر فرصة يحصلون عليها".
- "
الدولة الفلسطينية الجديدة" ستكون "متصلة" الأراضي ولن تقوم إلا وفقا "لشروط" عدة بما في ذلك "الرفض الصريح للإرهاب".
-
وفي إطار عرض "خطته" اقترح ترامب تجميد البناء "الإسرائيلي" لأربع سنوات في المنطقة المقترحة لـ"الدولة الفلسطينية".
وقال ترامب إنه وجه رسالة للرئيس الفلسطيني محمود عباس بشأن "خطة السلام"، مضيفا أن "الفلسطينيين يعيشون في الفقر والعنف، ويتم استغلالهم من قبل من يسعون لاستخدامهم كبيادق لنشر الإرهاب والتطرف".
وشكر ترامب سلطنة عُمان والإمارات والبحرين على دعمها "جهود السلام" وحضور سفرائها للبيت الأبيض لإعلان خطته.
المشروع الأمريكي سيمنح "إسرائيل" السيادة على غور الأردن .
وعلى الإثر أعلن نتانياهو أن واشنطن ستعترف بـ"المستوطنات كجزء من "إسرائيل"". وأضاف خلال مؤتمر صحفي في واشنطن أنه لن يكون للاجئين الفلسطينيين الحق بالعودة إلى "إسرائيل"، بموجب خطة ترامب.

وقال إنه مستعد للتفاوض مع الفلسطينيين حول "مسار نحو دولة مستقبلا"، لكنه اشترط أن يعترفوا بـ"إسرائيل" كـ"دولة يهودية".

وأكد أن المشروع الأمريكي سيمنح "إسرائيل" السيادة على غور الأردن.

وتابع من البيت الأبيض "خطط كثيرة مارست ضغوطا على "إسرائيل" للانسحاب من أراض حيوية مثل غور الأردن. لكن أنتم، سيدي الرئيس، تعترفون بأنه يجب أن يكون لـ"إسرائيل" سيادة على غور الأردن وعلى مناطق استراتيجية أخرى في يهودا والسامرة (الضفة الغربية)".

وأكد أن "إسرائيل" "يجب أن تحظى بالسيادة على مناطق" تتيح "لها الدفاع عن نفسها".

وأضاف "في هذا اليوم، أعطيتم "الإسرائيليين" والفلسطينيين والمنطقة مستقبلا مشرقا عبر تقديمكم مسارا واقعيا نحو "سلام دائم"".

 

للمشاهدة : اضغط هنا

  

فرانس 24 / أ ف ب

3/6/1441
28/1/2020

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+