"نائب عراقي" يحذر مما أسماه "توطين فلسطينيين بمدينة عراقية تنفيذاً لـ ’’صفقة القرن’’"

بغداد اليوم0

عدد القراء 127

علق "النائب عن تيار الحكمة الوطني"، أسعد المرشدي، الاربعاء 29-1-2020، على أنباء اشارت إلى وجود مخطط لتوطين فلسطينيين في محافظة الانبار، ضمن “صفقة القرن” التي أعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب .

وقال المرشدي، في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن “الولايات المتحدة الأميركية تريد جعل العراق ضمن صفقة القرن وذلك لموقعه الاستراتيجي”.

وأضاف المرشدي، أن “أنباءً بدأت تخرج تفيد بأن بعض الاراضي العراقية ستكون لتوطين فلسطينيين، وهذا ما تعمل عليه بعض المخابرات العالمية”، مبيناً أن “تلك الانباء لم تطلق من فراغ، بل سربت بناء على معلومات، وربما خرجت من أجهزة استخبارية”.

وحذر "النائب عن تيار الحكمة" من “أمكانية تطبيق كل شيء على أرض الواقع، خاصة في ظل التخبط والانقسام العربي وضعف موقف الدول العربية”.

وكان السياسي العراقي عزت الشابندر، قد وجه الاثنين (19 اب 2019)، رسالة الى رئيس مجلس الوزراء "عادل عبد المهدي"، قال فيها إن صحراء الانبار ستكون جزءاً من "صفقة القرن".

وذكر الشابندر في تغريدة عبر منصته بـ”تويتر”، أن “كونفيدرالية الأنبار مشروع إسرائيل القادم و صحراؤها المحاذية للأردن جزء من صفقة القرن”.

وأضاف أن “رضا ( ترامب ) غايةٌ لا تدرك قبل التطبيع مع الصهاينة “.

وكانت وزارة الخارجية، قد أكدت اليوم الأربعاء (29 كانون الثاني 2020)، وقوف العراق مع الشعب الفلسطيني، بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب تفاصيل "صفقة القرن" يوم أمس.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد الصحاف في بيان مقتضب تلقته (بغداد اليوم)، إن “العراق يُؤكّد وُقوفه مع إخوانه الفلسطينيّين في دفاعهم عن حُقوقهم المشروعة، ومنها: حقُّ العودة، و"إقامة دولتهم المُستقِلّة وعاصمتها القدس الشريف”".

وشدد البيان على أن “القدس الشريف، والمسجد الأقصى ما يزالان تحت الاحتلال، وعلى العرب والمسلمين الوقوف إلى جانبهم في دعم حُقوقهم المشروعة، وإقامة دولتهم المُستقِلّة وعاصمتها القدس الشريف، واسترجاع الأراضي المحتلة كافة إلى سوريا ولبنان”.


المصدر : بغداد اليوم
4/6/1441
29/1/2020


الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+