"هيومن رايتس ووتش" : اكتظاظ حاد في السجون العراقية التي تفتقر بشدة إلى الظروف الصحية

"هيومن رايتس ووتش"0

عدد القراء 94

العراق: حكومة جديدة، "أجندة تشريعية" جديدة

ينبغي للحكومة و"البرلمان" إعطاء الأولوية لـ"تشريعات حقوق الإنسان"

(بيروت) - قالت "هيومن رايتس ووتش" إنه ينبغي للحكومة و"مجلس النواب" العراقيَّين إقرار "تشريعات" رامية إلى معالجة أوجه القصور الرئيسية المتعلقة بـ"حقوق الإنسان" في النظام القانوني العراقي واتخاذ إجراءات لتقليل المخاطر التي يشكلها فيروس "كورونا" على المساجين. ومع تشكيل الحكومة العراقية في 7 "مايو/أيار" 2020، أصبح بإمكان "البرلمان" الآن التركيز على "الإصلاح التشريعي".
حددت هيومن رايتس ووتش أربعة مجالات رئيسية للنهوض بـ"حقوق الإنسان" في العراق، قامت الحكومات و"البرلمانات" السابقة بصياغة ومراجعة "الاقتراحات التشريعية" بشأنها لكنها لم تقرها. هناك العديد من المجالات تحتاج إلى "إصلاح تشريعي" لكي يتماشى القانون العراقي مع المعايير الدولية، لكن مشاريع القوانين التي سبق أن عُرضت تتناول حق المعتقلين في الحصول على تمثيل قانوني، والتعذيب، والاختفاء القسري، والعنف الأُسري.
قالت بلقيس والي، باحثة أولى في قسم الأزمات والنزاعات في "هيومن رايتس ووتش": "دخل العراق مرحلة جديدة، فالقتال ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" )المعروف أيضا بـ "داعش"( انتهى عموما. ينبغي للحكومة اغتنام هذه الفرصة للتركيز على حماية الحقوق الأساسية للعراقيين وجعل قوانين العراق تتماشى مع "المعايير الدولية"".
في 29 "مارس/آذار" 2018، قبل انتخابات "مايو/أيار" 2018، أكمل "مجلس النواب" السابق مراجعته المبدئية لتعديلات "قانون المحاماة لسنة 1965" والتي تضمن للمُدّعى عليهم الحق في تواجد محاميهم في الغرفة أثناء التحقيق. بعد هذه المراجعة الأولى، أحال أعضاء "مجلس النواب" التعديلات إلى "اللجنة القانونية البرلمانية" لإجراء مراجعة ثانية. ليس لهذه المراجعة أي آثار على صعيد الميزانية، ولكنها ما تزال عالقة في "البرلمان" ولا تحتاج إلى أي إجراء إضافي من الحكومة.
يمنح "الدستور" العراقي المحتجزين الحق في الحصول على محامٍ يختارونه بأنفسهم أو طلب محام تعيّنه الدولة، يُسمح له بالحضور طوال فترة التحقيق. لكن ولسنوات عديدة، أفاد المعتقلون والمحامون لـ "هيومن رايتس ووتش" بأن السلطات لا تسمح بذلك. ستتطلب التعديلات توفير مساحة كافية في جميع مرافق الاحتجاز والمحاكم للسماح بإجراء مشاورات مع المحامين، بما فيها غرف خاصة.
ستتطلب التعديلات من جميع السلطات السماح للمحامين بالتواجد أثناء الإجراءات القضائية والتحقيقات، ومراجعة جميع الوثائق ذات الصلة، وإخبارهم مسبقا بالإجراءات القادمة في القضية. كما من شأنها أن تحظر استجواب المشتبه فيهم ما لم يرافقهم محام وتبطل أي استجواب لم يحدث فيه ذلك. تشمل التعديلات عقوبات على السلطات التي تمسّ بحقوق المحامين والواجبات المهنية، وتأمر السلطات بإبلاغ نقابة المحامين إذا قدمت شكوى جنائية ضد محام.
قالت "هيومن رايتس ووتش" إنه ينبغي لـ"اللّجنة القانونية البرلمانية" أن تدعم إقرار مشروع القانون هذا.
بدعم من منظمة "هارتلاند ألاينس إنترناشونال"، وهي "منظمة حقوقية" تعمل في العراق على حقوق المحتجزين، أعد بعض أعضاء "البرلمان" مشروع قانون لمكافحة التعذيب في "مايو/أيار" 2017. سيتطلب القانون من القاضي إصدار أمر بإجراء فحص طبي لأي محتجز يزعم أنه تعرض للتعذيب خلال 24 ساعة من الادعاء، الأمر الذي نادرا ما يحدث بحسب "هيومن رايتس ووتش".
كما ينص مشروع القانون على فرض عقوبات جنائية على من يعذب شخصا أثناء احتجازه ويدعو القضاة إلى رفض جميع الأدلة التي يتم الحصول عليها من خلال التعذيب. كما ينص على إقالة الشخص الذي يزعم أنه استخدم التعذيب من دوره في القضية الجنائية وعلى وجود محام لجميع المحتجزين طوال فترة التحقيق. قالت "هيومن رايتس ووتش" إن تمرير هذا القانون سيساعد في معالجة الاستخدام الواسع للتعذيب لانتزاع الاعترافات وعلى الحكومة إعادة تقديم مشروع القانون إلى "البرلمان" لدراسته.
في 14 "مايو/أيار" 2020، بعثت "هيومن رايتس ووتش" برسالة إلى الحكومة الجديدة تحثها على اتخاذ خطوات فورية لتقليل عدد الأشخاص في السجون ومراكز الحبس المؤقت وأماكن الاحتجاز الأخرى في العراق لمنع انتشار فيروس كورونا. وطوال سنوات، وثقت "هيومن رايتس ووتش" الاكتظاظ الحاد في السجون العراقية التي تفتقر بشدة إلى الظروف الصحية. وبينما تزعم تقارير إعلامية أن السلطات أفرجت عن 20 ألف سجين في "أبريل/نيسان" كإجراء وقائي، لم تفصح علنا عن أي معلومات بشأن المعتقلين الذين اختيروا للإفراج عنهم ومعايير هذا الاختيار.
طالبت "هيومن رايتس ووتش" السلطات العراقية مرارا وتكرارا على مدى السنوات الأربع الماضية بمشاركة، أو الإعلان عن، العدد الإجمالي للأشخاص في السجون العراقية. وحتى الآن، رفضت السلطات القيام بذلك، ما جعل من المستحيل تقييم ما إذا كان الإفراج حتى الآن قد قلل بشكل كاف من الاكتظاظ الحاد وأمّن مبدأ التباعد الاجتماعي.
قال أحد المطلعين على الوضع داخل السجون العراقية لـ "هيومن رايتس ووتش" إنه يعرف عن سجن واحد على الأقل في بغداد أصيب فيه السجناء والحراس بفيروس كورونا. لم تتمكن "هيومن رايتس ووتش" من التحقق من هذه المعلومة.
في "مايو/أيار" 2017، أعدت "هارتلاند ألاينس إنترناشونال" ومجموعة من أعضاء "البرلمان" مشروع قانون حماية الأشخاص من الاختفاء القسري، ما يجعل الاختفاء القسري جريمة معترفا بها بموجب القانون العراقي. وتقدّر "اللجنة الدولية لشؤون المفقودين"، التي تعمل بالشراكة مع الحكومة العراقية للمساعدة في استرداد المفقودين وتحديدهم، أن عدد المفقودين في العراق قد يتراوح بين 250 ألف ومليون. كما تقول "اللجنة الدولية للصليب الأحمر" إن لدى العراق أكبر عدد من المفقودين في العالم وقد أُخفي بعضهم قسرا وكان أحدثهم المشاركون في "حركة الاحتجاج" التي بدأت في "أكتوبر/تشرين الأول" 2019.
منذ 2014، أخفت القوات العسكرية والأمنية العراقية مئات الأشخاص، معظمهم ذكور من العرب السنة، في كثير من الأحيان أثناء عمليات "مكافحة الإرهاب". يدعو مشروع القانون إلى التعويض المناسب لضحايا الاختفاء القسري وأسرهم. وينبغي للحكومة إعادة تقديمه إلى "البرلمان" لمراجعته.
تعهد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في 9 "مايو/أيار" بأن تحقق الحكومة في مقتل أكثر من 600 "متظاهر" منذ "أكتوبر/تشرين الأول" 2019. وكجزء من التحقيقات، ينبغي أن تحدد وتعلن عن الجماعات وقوات الأمن التي شاركت أو نسقت عمليات القتل هذه ومحاسبة المسؤولين. وينبغي أن تعوّض ضحايا جميع عمليات القتل غير المشروع. هناك حاجة إلى بذل الجهود لتحديد مكان المتظاهرين الذين اختطفوا وما زالوا مفقودين، مع ضمان المساءلة الكاملة.
وأخيرا، ينبغي للحكومة إجراء تعديلات رئيسية على مشروع قانون مكافحة العنف الأسري وإعادة تقديمه أيضا إلى "البرلمان". تشمل نقاط قوة مشروع القانون، والتي كانت معلقة حتى قبل "البرلمان" السابق منذ 2015، أحكاما بشأن الخدمات المقدمة إلى ضحايا العنف الأسري والملاجئ وأوامر الحماية، أوامر التقييد، وتطبيق العقوبة على الخروقات، وإنشاء لجنة مشتركة بين الوزارات لمكافحة العنف الأسري. وفي ظل انتشار الوباء الناتجة عن فيروس كورونا، أصبحت تدابير مكافحة العنف الأسري حاجة ملحة.
قالت والي: "في السنوات الأخيرة، هيمن الأمن على الأجندة التشريعية والحكومية. في ظل هذه الحكومة الجديدة، الأولوية يجب أن تكون لـ"حقوق الإنسان"".

 

الموقع الرسمي لمنظمة "هيومن رايتس ووتش"
21/9/1441
14/5/2020


الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+