حملة من الشتائم تتعرض لها فلسطين ويتعرض لها الفلسطينيين على خلفية رعاية ما يسمى "يوم القدس" في العراق وشكاوى من الفلسطينيين في العراق

فلسطينيو العراق0

عدد القراء 322

تناقلت عدد من الصفحات العراقية الرسمية والشعبية خلال الأيام الماضية موضوع ما يسمى بـ"يوم القدس" في العراق .. الذي رعته يوم أمس المليشيات و"الأحزاب" العراقية وبعض المؤسسات الرسمية العراقية .

وقد نشرت هذه الصفحات الصور التي تم تعليقاها في مناطق متفرقة من العاصمة العراقية بغداد .

وعلى ضوء ذلك تفاعل عدد كبير من المواطنين في العراق الذي يحملون نزعات طائفية مع هذا الموضوع لكن بشكل سلبي .. وللأسف ليس سلبيا ضد هذه "الفعالية" وانما ضد فلسطين والفلسطينيين فكانت معظم التعليقات تحتوي الشتائم والكراهية ويحملون كالعادة فلسطين والفلسطينيين المسؤولية عن ما يجري لهم من ظلم على ايدي حكومتهم و"الأحزاب" التي تحكمهم بدعوى انها تظلمهم ومهتمة بالفلسطينيين على حد قولهم .
بل ان عدد كبير منهم عاد يردد نفس الاسطوانة المشروخة واكذوبة الانتحاريين الفلسطينيين في العراق .. ويقولون نحن نكافئهم بهذا وهم يرسلون الينا من يفجر نفسه بالعراقيين على حد قولهم .
عدد من الفلسطينيين في العراق تواصل مع الموقع وقالوا انهم في معاناة جديدة بسبب هذا الموضوع .
...
فقال أحدهم تارة يتهموننا بالإرهاب وتارة اننا من اتباع صدام .. وهذه المرة يحملوننا مسؤولية تردي الأوضاع في العراق وان الحكومة بدلا من ان تهتم بالعراقيين تذهب بخير العراق للفلسطينيين وهذا كله بسبب فعالية "يوم واحد" .. عجبا !!! .
.......................................................
وقال آخر نحن ظننا ان هذا الموضوع واهتمام القنوات الفضائية بـ"موضوع القدس" والتعبئة التي حدثت ان ذلك سوف يخفف من ضغينة البعض تجاهنا فهي قنواتهم واحزابهم طائفيا وسياسيا ويعملون بتوجيهها .. على عكس النظام السابق .. لكننا تفاجئنا بعكس ذلك بل اصبحوا يشتمون حكومتهم بسببنا ويفتعلون الأكاذيب من انه يوجد لفلسطين والفلسطينيين دعم .. ونحن ليس لنا لا ناقة ولا جمل .. ومثل ما قال المثل العراقي "تجيك التهايم وانت نايم" على حد قوله .
.............................................................
كما ذكر أحد المعلقين : عزيزي موقع فلسطينيو العراق اكثر البيجات نشرت هذه الصور ولكن للأسف صار بها غلط وشتم على الفلسطينيين وهذا ما يؤلمني انا واخوتي الفلسطينيين اللاجئين في العراق ولكن نرجع ونقول حسبنا الله ونعم الوكيل على كل حال وعلى كل من سبنا او شتمنا وتبقى القدس عاصمة فلسطين وان شاء الله التحرير من الصهاينة المجوس والله أكبر وعاشت فلسطين حرة أبية .
.....................................................
وقال آخر : من يريد تحرير القدس وفلسطين يعطي رعاياها حقهم الانساني ليصمدوا ويجاهدوا .. يطلق معتقليهم ويعيد رواتب ارامل واطفال ورثة الميتين .. والخلاصة اتركوا لنا امر فلسطين والقدس فهي قضية الله ثم شعبها ومن يساند من المسلمين دون تمنن ومداهنة .
ونقولها اخواننا ابناء الشعب العراقي احق الان بان تحلوا مشاكلهم وتحسنوا اوضاعهم فهم احق بالاهتمام وكي لا يتحول احتفالكم لمناسبة لشتمنا وتحميلنا كل تبعات ما حصل ويحصل لهم
والله من وراء القصد
.................................

وقالت احدى الأخوات المعلقات : قضية القدس اتركوها للفلسطينيين .. العراق بحاجة الى حل مشاكلها اولا .. وان شاء الله فلسطين راجعة بصمود اهلها وشعبها لا حاجة الى التمنن عليها ولا حاجة الى المسبة والشتم للفلسطينيين .
وأضافت معقبة على موضوع اعتذار اللجنة المنظمة للشعب الفلسطيني عن اقامة الفعاليات بسبب وباء كورونا :
لا نريد الاعتذار نريد ان لا تشتمونا وتسبون فلسطين وأهل فلسطين بأنكم تريدون تحرير القدس .. فلسطين شعبها سيحررها ان شاء الله .
........................
وقالت أخت أخرى معلقة : مهمي بحطو كلمة القدس وصورة القدس عشان المسبة فينا لا اكثر ولا اقل اذا في حدا شامنا وسبنا يذكروه فينا ..حسبي الله ونعم الوكيل .
.................................
أحد الأخوة قال للموقع هم قد كذبوا حكومتهم وأحزابهم في كثير من الأمور واثبتوا عدم مصداقيتها .. فعجبا يصدقونهم بهذه الأكذوبة .. انه الحقد الطائفي الأسود على الفلسطينيين .
.............................
وقال آخر هم يعلمون جيدا ان حكومتهم وأحزابهم تكذب في موضوع فلسطين وانها مجرد شعارات .. لكن الفلسطيني وقضيته دوما يكون الشماعة للجميع الشماعة للحكومات المتعاقبة والشماعة للأحزاب والشماعة لهؤلاء الطائفيين .. وبذلك يكون الفلسطيني متهم من جميع الطبقات .
..............................
هذه الأمور تعيدنا إلى الأذهان الإشاعات والتعبئة الإعلامية ضد الفلسطينيين في العراق بعد احتلال العراق من انهم اتباع النظام السابق والمستمرة لحد الآن .. ثم اليوم أصبحوا اتباع النظام الحالي في مفارقة عجيبة .. وربما يصبحون محسوبين أيضا على النظام القادم وفق ما يفتعلونه من اشاعات في حينها .

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+