الزمان : الأمم المتحدة : العراق ليس مستعداً لاستقبال اللاجئين في سوريا والأردن

فلسطينيو العراق1

عدد القراء 4909

http://www.paliraq.com/images/001pal/001pal-mo.BMP
 
http://www.paliraq.com/images//001tahjer.jpg

جنيف ــ الزمان – 3/6/2009 :

قالت المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين الثلاثاء ان العراق مازال هشا للغاية بدرجة تحول دون استيعاب 1.5 مليون عراقي مازالوا يعيشون خارج حدوده وأي عملية اعادة قسرية للاجئين ستضع الافراد عرضة للمخاطر.

وقال رون ريدموند المتحدث باسم المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين في مؤتمر صحفي في جنيف حيث يوجد مقر المفوضية "بينما تتحسن الاحوال الامنية في مجملها فانها غير مستمرة بدرجة كافية تشجع علي عودة اعداد كبيرة من العراقيين." وبينما عاد بعض اللاجئين بالفعل قال ريدموند ان كثيرين منهم ليسوا في امان أو يمكن دعمهم. وقال "رأي المفوضية هو ان العراقيين يجب الا يجبروا علي العودة وهو الامر الذي سيكون ضارا لسلامة المعنيين وسيؤثر سلبا علي قدرة الاستيعاب الهشة للبلد."

وقال ريدموند ان العراق ليس مستعدا لعودة لاجئين في سوريا والاردن واماكن اخري علي نطاق واسع اضافة الي مليوني عراقي يتمركزون في اجزاء اخري من البلاد للهرب من العنف في قراهم.

وقال ان منازل الكثير من الذين فروا من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003 لبغداد وعنف المسلحين الذي أعقب ذلك دمرت ولم يعد يوجد مكان يعودون اليه.

وتعيش اقليات فلسطينية وايرانية وتركية في احوال خطيرة في العراق. وفي الشهر الماضي غيرت المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين ارشاداتها لدول تبحث طلبات للحصول علي حق اللجوء من عراقيين لتعكس الاحوال الاكثر سلما في شمال وجنوب البلاد ومن بينها محافظة الانبار.

وأبلغت المفوضية حكومات الدول المضيفة في ذلك الوقت بأنه يجب عليها ان تراجع طلبات اللجوء كل علي حدة لتقييم ما اذا كان مقدمو الطلبات عرضة لمخاطر مباشرة بسبب دينهم أو عرقهم أو انتماءاتهم المهنية. وفي السابق أوصت المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين بضرورة منح كل الطلبات من العراق باستثناء الذين ارتكبوا جرائم أو انتهاكات اخري حق اللجوء المؤقت علي الاقل بسبب المخاطر الجسيمة التي يواجهها المدنيون العراقيون في بلدهم.
ومازالت الارشادات سارية للاشخاص من وسط البلاد بما في ذلك العاصمة بغداد.

وفي اجتماع للمانحين في جنيف الاسبوع الماضي قال مسؤولو المفوضية ان العراق يحتاج مساعدة للاستعداد لعودة مواطنيه في نهاية الامر. وقال ريدموند انه في نفس الوقت فان الدول المضيفة التي تواجه "ما تخشي ان يصبح تدريجيا موقفا ممتدا للاجئين" ستحتاج الي دعم مستمر.
وقال "سيكون الامر بالغ الخطورة لتقليل الدعم أو المشاركة في العملية الانسانية في العراق في هذه المرحلة الهشة للغاية."

واضاف "جلب الاستقرار الي مثل هذا الموقف المعقد سيستغرق وقتا.

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 1

  • سوريا

    0

    والله يعمي بدهمش يرجعوا لو رجع الامان كلهم همهم يطلعو على اوربا ويصير معهم جوازات اوربية 0وهذا تفكير الصغير والكبير والمثقف والمتعلم للاسف والدول المجاورة بتساعدهم من غير قصد على تفريغ العراق 0وماتعضوا شو صارلنه من ذل الغربة

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+