عاجل: المشرف العام على المساجد في قبرص يوجه تنبيها مهما للفلسطينيين خاصة وللمصلين عامة في مساجد قبرص

فلسطينيو العراق1

عدد القراء 8311

http://www.paliraq.com/images/001pal/001pal-ka.BMP
 
http://www.paliraq.com/images/bynew/larnka1small.jpg

أفادنا مصدر مطلع لموقع "فلسطينيو العراق"  بأن المشرف العام على المساجد في قبرص وفي يوم السبت 15-رمضان-1430هـ الموافق 5-9-2009م بعد اذان العشاء وقبل الاقامة باعطاء محاضرة توجيهية للفلسطينين في لارنكا والمصلين عامة بأن يلتزموا الحذر والحيطة.

وعدم الانجرار وراء ما يحدث من أعمال قام بها بعض الافراد من إحدى المذاهب الضالة عندما قامو باعمال شغب في مسجد نيقوسيا والتي أدت الى تشويه سمعة المسلمين في هذا البلد.

وقد تناقلت الاخبار المحلية في قبرص هذا الخبر وقد زادت وشوهت الاسلام والمسلمين.

وقد نبه المشرف العام على المساجد في قبرص الشيخ محمد الخوجة الفلسطينيين لهذا الامر لان عدد كبير من الشباب الفلسطينيين الموجودين في لارنكا بعد ان سمعوا بهذا الخبر ذهبوا الى نيقوسيا

للدفاع عن المسجد دون التحقق من الخبر وبمجرد ان اذيع ان الشيخ يريد اسناد من الفلسطينيين في لارنكا مع العلم الشيخ لم يطلب من احد المجيء.

وقد قال الشيخ في المحاضرة بان هناك ايادي خفية تريد ان توقع بكم انتم أيها الفلسطينيون بالذات لما لكم من احتقان مما عانيتموه في العراق من الشيعة.

ويريد البعض ان يستغل هذه النقطة للايقاع بكم.

فنرجوا ان لا يتصرف اي واحد من تلقاء نفسه وان يعود الى المرجعية في المسجد سواء كان الشيخ محمد الخوجة او الامام صبحي ابو قطيش.

 

http://www.paliraq.com/images/bynew/larnka1.jpg

 

 

http://www.paliraq.com/images/bynew/larnka2.jpg

 

2009-09-09

موقع "فلسطينيو العراق" أول من نشر الخبر

"حقوق النشر محفوظة لموقع "فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 1

  • أ

    0

    الخبر حسب ما جاء في أحد الصحف القبرصية هو(( انه قام بعض الباكستانيين بمهاجمة المصليين في جامع عُمرية في البلدة القديمة في العاصمة نيقوسيا مستخدمين بالهجوم العصي والقضبان يوم الاثنين الماضي...وقامت الشرطة باعتقال أربعة منهم وأنه من المرجح أن يتم إبعادهم بحسب وزير الداخلية القبرصي نيوكلس سيليكيوتس...في بادئ الأمر أبلغ عن الحادث بالخطأ بأنه بين الشيعة والسنة ..ويذكر أن المصلين الباكستانيين قد اعترضوا على طريقة أداء الصلاة الذي يؤديها الإمام الليبي عزاك علي مدعين انه لا توجد تفرقة طائفية لأننا جميعا سنة وإنما هناك تفرقة قومية تجاهنا لأننا باكستانيين ..وكما قال المتحدث باسمهم عرفان شاهزاد أن الإمام توعد الباكستانيين الذي حظروا إلى الصلاة يوم الأحد الفائت وهم يرتدون العمامة الخضراء التقليدية وبعدها تكررت في اليوم التالي فحاولوا جماعة الإمام خلع العمامة بالقوة..وقال المتحدث الباكستاني لقد ذهبنا إليهم لكي نعرف لماذا يفعلون بنا هكذا نحن قوم نريد السلام وإن هذا النزاع ليس شيعي سني وإنما قومي ..وقال الباكستاني في حال تعرضنا إلى هذا مرة ثانية سنطلب الحماية من الشرطة وإذا لم نحصل عليها سنقوم بالدفاع عن أنفسنا بأنفسنا..كما زعم الباكستاني بأن الجامع يخضع لسيطرة الوهابيين من جماعة الأمام عزاك علي والذي يعمل تحت إشراف السفارة الليبية.)) يا جماعة الخير قبل لا تكون أي ردة فعل من جماعتنا يجب أن نفهم تعقيداته حيث الاتهامات من طائفية الى قومية ونحن في غنى عنهما الاثنان واللي بينا مكفينا ...عليكم بضبط النفس

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+