كي لا ننسى: جبع الكرمل..في الذاكرة- علي محمد

فلسطينيو العراق13

عدد القراء 6957

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png
 
 http://www.paliraq.com/images/01pho01/jabaa.jpg

" فلسطين في الذاكرة دوماً وأبداً نتوارثها جيلاً بعد جيل, نحملها معنا في شتاتنا القسري الى  أقاصي المعمورة, وتلازمنا حتى القبر , لكن الذاكرة لاتحل محلها ولاتكون بديلاً او رديفاً".

(المفكر الفلسطيني انيس صايغ)

لن ننساها ودائماً في قلوبنا, نراها في منامنا ونتخيلها امامنا ونحن على قمة الكرمل والبحر من بعيد تتلاطم امواجه تبكي حزينة على شعباً وارضاً تأمرت عليهم كل امم الدنيا من قريبه وبعيده

لكي تحول الشعب الى لاجئين والوطن الى سجين ....

جبع Jabaa وهي من الجذر - اجبع- وتعني التل او الشيء المرتفع عن الارض, وعرفت في

العهد الروماني بأسم(جباتا- Jabata) وهي بذلك لها جذور عميقة في التاريخ .ولقد اكتشف في

مدخل وادي المغارة عام 1930 قبور منحوتة في الصخر وقطع فسيفسائية وبئر قديم ومغر كثيرة وبقايا ابنية قديمة وهذه دلائل تشير بأنها كانت أهلة بالسكان في عصور ما قبل التاريخ.

وتقع جبع على السفوح الغربية الجنوبية لجبل الكرمل وتمتد طولاً من الشمال الى الجنوب, وتبعد حوالي 18,5كم جنوب مركز محافظة حيفا ,والطريق الساحلي يمر على 500 م الى الشرق من القرية  وهي تشرف على السهل الساحلي المحيط ببلدة الصرفند.

وتتقاسم حدودها من الشرق قرية اجزم ومن الشمال المزار وفي الجنوب الشرقي المنارة ومن الجنوب عين غزال ومن الغرب الشارع الرئيسي حيفا- يافا ومن بعده اراضٍ لآهالي القرية وبعدها اعمدة الكهرباء( حيث كانت هناك نية لجلب الكهرباء الى البلدة وتم بناء قاعدة لوضع عليها المحولة التي كانت ستمد القرية بالكهرباء بين بيرانسي وبيرعلي الحسين) ثم خط السكك الحديدية وبعدها البحر الابيض.

http://www.paliraq.com/images/01pho01/jabaa.jpg

وليس بعيداً عنها الى الجنوب الغربي قرية الصرفند وقرية كفرلام والى الشمال الغربي عتليت حيث مركز البوليس ومحطة القطار والسجن...

عدد سكانها 1140 نسمة حتى عام 1945 وفي عام 1948 كان عدد السكان 1322 نسمة, وكان فيها 15 بيتا من الحجر عام 1931 وانتشر البناء بالحجر حتى بلغ عددها 274 بيتا عام 1948 .

مساحتها الاجمالية تبلغ ( 7012 ) دونم وان مساحة الاراضي المملوكة 4759 دونم ويزرع منها 4705 دونم والمبنية 60 دونم والاراضي المشاع 2253 دونم,وفيها 450 دونم بساتين مروية , 710 مزروعة زيتون, والمزروعة بالحبوب 4255 دونم ولم يملك الصهاينة اية ارض فيها. وكان يمر منها من الشرق الى الغرب اربع وديان تسير بها المياه من سفوح جبل الكرمل وهي وادي الصلاجة جنوبا ثم نتجه شمالا حيث وادي الخلة وجنوب المدرسة يمر وادي زخنون واقصى شمال القرية وادي المغارة .كان في القرية بير ماء مع مطحنة في غرب البلدة لأنسي الماضي وهو من اجزم وكان يسكن في جبع, والى الجنوب منه كان بير علي الحسين وماؤه اكثر عذوبة من بير انسي وكان الاهالي يدفعون مقابل المياه التي ياخذونها ويتم نقل الماء اما بالجرار وتحمله النسوة على روؤسهم او على البغال والحمير .

وفي السفوح الشرقية من البلدة يقع مقام الشيخ عمير وهو واحد من ثلاثة اخوة استشهدوا بالمنطقة مع الفتوحات الاسلامية ودفنوا في ثلاث مناطق.وفي البلدة مدرسة ابتدائية من الاول حتى الصف الخامس,ولقد أنشئت زمن الثمانيين عام 1885 , وفي عام 1945 توسعت واضيف لها صفي السادس والسابع وتكفل اهالي البلدة بدفع مصاريف الصفين .وتقع المدرسة في شمال القرية وكان فيها مقاعد واثاث ومستلزمات اخرى من دائرة المعارف في حيفا..وكان امام المدرسة حقل زراعي لتعليم الطلاب الزراعة والعناية بها وكذلك منحل لتربية النحل وكان خلف المدرسة مفقس دجاج يديره الطلاب, أي ان المدرسة كانت متكاملة ونموذجية.وكان الطلاب قبل المدرسة يدرسون عند الشيخ أحمد القرأن الكريم والسنة وهو من بلدة زيتة (او من بلدة قامون) ...وكان الطلاب يقفون في طابور الصباح وينشدون نشيد ( بلاد العُرب اوطاني) وكان يزور المدرسة مفتشين وزوار اخرين وكان هناك طلاب من القرى المجاورة ( اجزم-صرفند- كفرلام- المنارة- المزار- عين غزال) يدرسون في المدرسة.

كان في القرية مسجد بدون مأذنة في الوسط من الجهة الشرقية والقائم عليه هو الشيخ احمد .ولقد كان للمسجد اربع دكاكين مؤجرة وتصرف عائداتها لخدمة المسجد.

كانت الحياة الاقتصادية لسكان القرية جيدة, حيث كان يعمل عدداً من سكانها في مدينة حيفا مثل خضر الملحم الذي كان يعمل على ونش في ميناء حيفا, وعدد اخر يعمل في البوليس في عتليت ومنهم عقاب علي الصادق وكان شاويش, ومحمد موسى اليوسف ونايف حسن المشعور وعبد الفتاح يوسف الشعبان (ابو مفيد), وكان قسم من اهالي القرية يعملون بصيد السمك ونذكر منهم موسى محمد اليوسف ومحمد الحلوي(ابو صلاح) وفريد محمد الإعمر.ومنهم من كان يملك سيارات مثل محمد علي الملحم(ابو محمود) وكان عنده سيارتان ويعمل على احدها معروف الملحم (ابو مفيد) وعمله جر السيارات الى ميناء حيفا ..

وكان فيها عدد من الحرفيين يعملون في محلاتهم ونذكر منهم :-

ملحمة محمود الصالح وملحمة فلاح مفلح حسن وملحمة محمد احمد الحمودي ودكان حسن وموسى الفنتزية للحلاقة ومعالجة الناس بالاعشاب وكان حمدان الليمون مجبراً للكسور,اما الامراض الاخرى فيذهب الناس الى مدينة حيفا حيث هناك اطباء متخصصون ..ودكان محمد  علي فهيد (ابو علي) لعمل الاحذية ودكان بكر الحاج شعبان لعمل وتصليح الاحذية ودكان صالح العبد ودكان علي احمد فهيد (ابو محمد) لبيع السكر والشاي والزيت والملبس والكاز واشياء والسكائر اخرى, ودكان يوسف محمود فهيد لتصليح وتأجير الدراجات الهوائية ودكان لتصليح السيارات لواحد من دار المجيد ودكان احمد ومحمد ابو زليخة للنجارة وصنع شبابيك خشب للبيوت ودكان ابو جاسر الملحم لتصليح البوابير وكان في القرية فرن واحد ليحيى احمد الصفدي جنب بيتهم, حيث كان الناس يخبزوا على الطوابين والتي كانت موجودة في كل بيت, وكان في القرية ايضاً مقهى حسن هاشم الاعمر(ابو نجاح) وفيه راديو يعمل على بطارية السيارة ,وكان فيها معصرة زيتون لجدع عبد الرازق (ابو نهاد).اما المقبرة الخاصة بالقرية فكانت تقع في الجهة الجنوبية الشرقية .

مغارة المرشقة: وتقع في السفوح الشرقية وهي كبيرة وواسعة وكانوا يستخرجون منها الشيد الابيض (الجص) لرشق الحيطان وتبييض البيوت, وكانت تستخدم اثناء القصف والغارات كملجأ لآهالي القرية .

اما في اقصى جنوب القرية كان هناك ارض واسعة تكثر فيها المُغور وبرك الماء وينبت فيها اشجار الخروب وهي اراضي مشاع وتسمى- النواميس-- وفي الجهة الغربية الوسطى من القرية كان هناك ساحة كبيرة تسمى البيادر وتستخدم لدرس الحبوب وللأعراس والمناسبات التي تمر على القرية ومنها(مثلاً) الاحتفال بخروج محمد علي فهيد من السجن عام 1945 بعد ان حكم عليه بالاعدام وخفف الحكم الى مؤبد ثم اطلق سراحه بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية..(ألقي القبض عليَ يوم 17-10-1939 في قلب مدينة حيفا وكنت اقود مجموعة لمهاجمة اليهود والانجليز, وقد حكمَ المجلس العرفي البريطاني عليَ بالاعدام ) هذا ما دونه محمد علي فهيد في دفتر صغيرمع بعض المخططات لكيفية عمل الكمائن ومهاجمة العدو .

ولقد اعتمد غالبية السكان على زراعة الحبوب والمحاصيل الحقلية والزيتون- حيث كانت القرية تنتج 3,5% من مساحة زراعته في حيفا.وكذلك كانوا يهتمون بتربية المواشي والدواجن والنحل.

ولقد كان علي احمد فهيد يملك بستان كبير ومعروف لاشجار الزيتون ويقع في الجهة الشمالية  الغربية والى الشرق منه بستان زيتون لواحد من دار ملحم,والى شماله ارض موسى اليوسف  وبعدها ارض دار الدعاس وكانوا يزرعون فيهما العدس والحمص والسمسم والذرة على اطراف الارض وكان محمد الملحم يملك ارضاً كبيرة في الجبل- وفي الجهة الغربية بعد الشارع الساحلي كانت هناك اراضي ليوسف احمد اليوسف وموسى اليوسف والى الجنوب منهم اراضي اخرى زراعية تسمى( العرقدي) وقد سكن فيها عدة عوائل من الأرمن , وفي الطريق الى اجزم كانت هناك ارض تسمى (الفرش) لعبد الكريم اليوسف ابو السعيد ومعين.. ولقد كان اهالي القرية يربون الدجاج والحمام في بيوتهم ولا يخلو بيت من اشجار الفاكهة , وكذلك كانوا يزرعون قسم من ارض الدار بالخضراوات ...

الحياة الاجتماعية : كان يوجد في القرية مجموعة من الدواوين منها ديوان المدني وديوان الشعبان وديوان آل ملحم وديوان اخر مختار لجبع قبل النزوح وهو علي محمود ابو زيادة. وكان الديوان مكان واسع وهو جزأً من البيت ويتجمع الناس في تلك الدواوين بالمناسبات واستضافة الضيوف من خارج القرية والتجمع في رمضان وفي مناقشة المشاكل وحلها.

ولقد عاش الناس حياة اجتماعية متينة, وكانوا يشاركون بالافراح والاحزان ويتزاورون مع بعضهم ولقد كانت هناك علاقات مصاهرة متينة وتعاون مشترك مع القرى المجاورة وخصوصا في اوقات المعارك والتصدي للعصابات الصهيونية .وكان هناك باصات تأتي من اجزم وتمر على جبع لنقل الناس الى حيفا وبالعكس ..

والعوائل التي سكنت جبع حتى سقوطها : آل شعبان - آل ملحم - آل ابو زيادة - آل الإعمر-- آل فهيد - آل المدني - آل عقاب - آل المشعور- آل ابو زمق - آل السمور - آل عيسى- آل الحامدي - آل البدوي - آل الصالح -آل الشنتين- آل الحوش- آل الدعاس-آل الحمودي .

ولقد سكن القرية محمود سعيد الحمدان وهو من اجزم لكنه متزوج من جبع ,وكذلك حسين البرماوي وكان يعزف على الآرغول وتزوج من جبع وسكن فيها.وكذلك مصطفى سعيد (الملقب بالجعفري- وهو والد الشهيد المحامي سعيد الجعفري ) حيث كان متزوجا من جبع وسكن فيها وهو اصللا من دالية الروحا .

وحسب غالبية المصادر العربية وحتى الصهيونية تؤكد بأن جبع سقطت بأيدي العصابات اليهودية بعد صمود ومقاومة استمرت عدة شهور مع قريتي اجزم وعين غزال يوم 26-7 -1948 حيث قام الاهالي بحفر خندق بعمق متر حول القرية من الجهة الغربية وحسب نصيحة الضابط الانكليزي الذي حول اسمه الى محمد وانضم الى الفلسطينيين لقتال اليهود الذين قتلوا اخيه . ولقد فشلت عدة محاولات لاحتلال القرية.وكانت هناك لجنة مشتركة من القرى الثلاث تشرف على التخطيط من حراسة وجلب الاسلحة برئاسة محمود الماضي.وعندما سقطت قرى الطنطورة وصرفند وكفرلام التجأ قسم من اهاليها الى قرى جبع وعين غزال واجزم...

وفي يومي 25 و26 قامت المدفعية والطيران الصهيوني بقصف مركز على القرية ولم يدخلها المشاة الا بعد خروج اهلها بفترة خوفا ان يكون اهل القرية قد عملوا لهم كمين...وكان السبب الرئيس للانسحاب هو نفاذ الذخيرة والمؤن والقصف الهمجي للطائرات.وبعد دخول القرية تم تدميرها بالكامل مع قرية عين غزال ولم يبقى فيها شيئاً الا مقام الشيخ عمير شامخاً وشاهداً على الهمجية الصهيونية . ولقد سقط عدد من الشهداء والجرحى من اهالي القرية.

انسحب اهالي القرية مع القرى الاخرى الى الجنوب الشرقي الى عارة وعرعرة ثم نقلهم الجيش العراقي الى مدينة جنين ومن هناك اخذهم الجيش العراقي بشاحناته الى العراق . ولكن آل المدني كلهم مع عوائل من آل ملحم وآل عيسى وآل الحامدي اتجهوا الى الاردن وسوريا.

المصادر : -

1- المرحوم الحاج محمد علي احمد فهيد.

2- من مقابلة الحاج محمود محمد الملحم .

3- من مقابلة مع حسن موسى الشعبان (ولقد قام مشكورا برسم تخطيطي لغالبية القرية).

4- من مسودة كتاب عن جبع للاخ عزالدين محمد.

4- من موقع ( فلسطين بالذاكرة) .

 

إعداد: علي محمد

13/2/2010

 

موقع" فلسطينيو العراق " أول موقع ينشر هذا الخبر

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 13

  • قضاء حيفا من عاره-عرعره انا زرت قرية جبع واذا احتجتم الى صور للبلده لا مانع عندي

  • خارطة القرية

    0

    السلام عليكم و رحمة الله و بارك الله فيك على هذه المعلومات القيمة و نحن في انتظار كتاب جبع حيفا و لكني أرجو أن أحصل على رسم مبسط لمخطط القرية كي اتمكن من اعادة رسمه ، فقد قمت فعليا برسم مخطط للقرية بناءا على وصف الحاج محمود ملحم و لكنها في غاية البساطة و أنا أود رسم خارطة معتمدة لقريتنا . فاذا امكن رسم تخطيط بسيط للقرية او عمل سكنر لمخطط القرية . و السلام عليكم و رحمة الله

  • السويد

    0

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . اشكر الاخوة المعلقين على موضوع جبع واود القول: 1- بأن هناك تفاصيل اكثر في مسودة الكتاب عن جبع الذي سينجزه, بأذن الله, الاخ عزالدين محمد. 2- ان شاء الله سوف نكتب مقالة خاصة عن الاسرى الذين وقعوا في قبضة الصهاينة وتم تبادلهم مع المهندس اليهودي أتكس. وكذلك اسماء الجرحى والشهداء في معارك 1948. 3- ارجوا من كل الاخوة الذين لديهم معلومات عن جبع ان يكتبوها في التعليقات وان تكون اكيدة ودقيقة. 4- اود من اهالي جبع الكرام ان يبعثوا اسم اي خريج جامعة ومافوق الى ايميل الموقع حتى يتم اضافته الى كتاب جبع . مع الشكر لكل من يساهم في اثرائنا بالمعلومات عن جبع...كل معلومة صغيرة سوف تنفعنا ان شاء الله. حتى اذا هناك صور و وثائق قديمة للاجداد ايضا مهمة وممكن ارسالها الى ادارة الموقع. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  • العراق

    0

    شكرا على هذه العلومات القية التي ذكرات ولكن هناك عوائل مالكه في جبع لم يتم ذكرهم منهم \"دارالشايب & دار عكاب \" الي من دارار ابو علي راجين الاضافة مع الشكر الجزيل

  • العراق

    0

    شكرا لتدوين المعلومات التاريخية ولكن لم يتم ذكر بعض العوائل القديمة فيى جبع وهم من الملاكين القدامة امثال دار ابو علي وتضم دار الشايب ودار عكاب ودار محمود محمد سعيد العبدالله راجين الاضافة

  • السويد

    0

    الاخ ابو مأمون السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .الله يعطيكم العافية ويجزيكم الله كل الخير على زيارتكم لقريتنا الحبيبة جبع . وشكراًً لمحافظتكم على مقام الشيخ عمير. مضت ستون عاما ونحن نتمنى زيارة ارضنا المغتصبة ولقد طال الانتظار ولكن الامل بالله كبير ان نراها نحن او ابناوءنا زاود ياأخ ابو مأمون لو تصور لنا مابقي من القرية حتى ولو ركام والقبور الاربعة والاشجار التي تنبت فيها وارسالها على ايميا الموقع ان كان ذلك لايسبب لك اي حرج او مضايقة ولك جزيل الشكر والامتنان.

  • حيفا

    0

    شكرا لكاتب هذا القال القييم وانا شخصيا ازور قرية جبع التي هي بجانب قريتي الفريديس وانا مع اخواني نحافظ على مقدساتها وكما نحافظ على القبرة التي هي في اسفل القرية يتقدمها اربع قبور مبنية لاسماء اربع شهداء سقطوا في معركة اجزم وارضها يسكنها الغرباء الذين جاءو من تونس والمغرب اما ركام القرية المهدومة قبل اكثر من ستين عام ما زال حتى يومنا هذا شاهدا على عروبة الارض

  • السويد- هالستاهمر

    0

    1-بارك الله فيك في هذة المعلومات ولكن هناك اشخاص استشهدوا في قريتنا وانت اكيد بتعرفهم المفروض يكتب اسمائهم لأن الشهداء اكرم منا جميعا ليعرف الجميع بهم وانامتأكد كذالك بأن كل الناس بتعرفهم 2- انت ذكرت المخاتير في البلد ولم تذكر المختار السابق وهو جدي عبدالله اليوسف حتى كان له ديوان في بغداد في الدار الشماليه في منطقه التورات وكل الناس هذا الشيئ انا لااريد انحاز لكن كلمه الحف تقال ولايمكن تجاهله تاريخيا على كل حال بارك الله بجهودك القيمه حتى لاينسى اجيالنا قرانا في فلسطين والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

  • بغداد

    0

    بارك الله فيكم على المقال انه عين الحقيقه نعم ان جدي ابو جاسر مصلح البوابير وعمي معروف سائق وابو صلاح الحلوه صياد سمك وغيرهم رحمهم الله ونبقى نعلم اولادنا بفلسطين ولا ننسى ابدا

  • مملكة النرويج

    0

    سلمت الانامل التي كتبت نسمة من تاريخ بلادي وذكرني بالذي لاينسى ابي وجدي وعمي وقبلهم ارض اهلي التي مهما مرت السنون لن ننساها . بارك الله فيك ولكل من ادلى بدلوه في هذا التقرير الرائع.

  • من الشتات

    0

    بارك الله بلكاتب بس في ملاحضه لمادا لم يدكر الشهيد الثائر نايف علي اليوسف الشعبان والثائر محمود سعيد الحمدان ولد في ا جزم وامهو من جبع وتربى عند الخواله وكان ثائر من الثوارواشكر الكاتب

  • بارك الله فيك أخي الكريم على مجهودك الرائع ، فنحن بحاجة إلى تذكر تاريخ أهلنا بما يعزز من صمودنا وثباتنا على مبادئنا في مواجهة المؤامرات لطمس هويتنا الفلسطينية العربية الاسلامية . أخي الكريم أرجو وضع ايميلك ليتسنى لنا مراسلتك والأستفادة من معلوماتك. أخوك محمد

  • قبرص

    0

    شكرا اخي الكريم للمعلومات المفيده لكن أرجوا كتابة الشهداء الذين أستشهدوا في العدوان وشكرا

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+