اسرائيل تستمر بتوجيه التهديدات لقافلة "باخرة الى غزة" ووزير الخارجية السويدي يناشد بعدم منعها

فلسطينيو العراق1

عدد القراء 4457

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-mo.png
 
http://www.paliraq.com/images/01pho01/01karl-bedt.jpg

بدأت البواخر الأولى والتي تحمل معونات الى غزة بترك موانيئها والأتجاه الى غزة بغرض كسر الحصار الأسرائيلي المفروض عليها عن طريق توزيع المعونات على سكانها. اسرائيل تحذر من اللجوء الى العنف لمنع قافلة البواخر من دخول غزة.

بعد التهديدات التي وجهتها اسرائيل بأمكانية استخدام شتى الطرق لمنع البواخر من الدخول ناشد وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت اسرائيل بعدم منع بواخر المعونات من الدخول الى غزة, جاء هذا في رد خطي من قبل كارل بيلدت على سوأل طرحته عضوة البرلمان هيلين بيتيرشون من الأشتراكي الديمقراطي. بيلدت يفضل استخدام الطرق السلمية من قبل اسرائيل, وان الحكومة السويدية ليس من حقها التدخل بعمل المنظمات السلمية طالما هذا العمل لايعارض القانون السويدي لكن في نفس الوقت تحذر وزراة الخارجية السويدية من السفر الى غزة بسبب الوضع الأمني هناك

في حوار هاتفي قامت به قناة الأخبار الأولى بالأذاعة السويدية مع الفنان السويدي الأسرائيلي دورو فيلير وهو متواجد حاليا على متن احد البواخر المتجه الى غزة وصف الجو العام على متن الباخرة بالجيد وقال انه ومن معه على متن الباخرة يجدون الحصار الأسرائيلي المفروض على غزة جريمة بحق القانون الدولي وأن فرض هذه العقوبة الجماعية على سكان غزة يعتبر اهانة وأضطهاد بحقهم.

اضاف دورو فيلير ان البضائع التي يشملها الحصار غير مفهومة اسباب منع دخولها على سبيل المثال بعض انواع التوابل مثل الهيل وجوزة الطيب, الشكولاتة والحلوى, المربيات الأحصنة الماعز الحديد والأسمنت.

اما عن محتوى المعونات التي تحملها البواخر تحدث دورو فيلير قائلا:

"نأخذ معنا ثلاثة الاف طن من الأسمنت, مئات من الكراسي المتحركة,منازل جاهزة وعدد اخر من المكائن والمعدات لأننا نريد ان نكسر هذا الحصار ولأن سكان غزة هم الوحيديون الذين لديهم حق القرار في من وماذا يدخل ويخرج من غزة من دون ان يكون لأسرائيل حق التدخل".

ليسا ابراموفيج السكريتيرة العامة للمعلومات السويدية الأسرائيلية ترى انه من الجيد ان يفكر الناس بوضع سكان غزة لكن من غير الجيد والصحيح هو طريقة اخذ هذه المعونات عن طريقة قافلة من البواخر خصوصا بعد الحرب الأخيرة مع حماس التي ستقوم بتوزيع هذه المعونات بالطريقة التي تحلو لها, هذا ماقالته ليسا ابراموفيج.

الحل من وجهة نظر ليسا ابراموفيج هو ان يتم تسليم هذه المعونات عن طريق الحدود والموانيء الأسرائيلية. اما عن التهديدات الأسرائيلية بأستخدام العنف علقت ليسا ابراموفيج قائلة:

"انا افضل بالتأكيد عدم اللجور للعنف وأعتقد ان التهديدات من الجانب الأسرائيلي كانت كلامية اكثر من كونها فعلية, اعتقد ان هذه البواخر سيتم سحبها الى ميناء اشدود جنوب اسرائيل وهو قريب جدا الى غزة. اسرائيل لاتوجه هنا اي تهديد بالحرب, اسرائيل ان ارادت الحرب فهي تهدد بشكل مباشر وهو ماكان واضح منذ فترة مع حماس في غزة".

دورو فيلير يقول انهم مصرين على الذهاب الى غزة وأن اسرائيل تحاول اخافتهم لكنهم لايشعرون بالخوف سنستخدم سياسة الهدوء ولن نلجأ الى العنف لأننا محبين للسلام, لكننا سنلجأ الى العصيان المدني والمقاومة السلبية لأن العنف ليس هدفنا, هدفنا الدخول الى غزة.

لكن ليسا ابراموفيج تقول ان العنف قد يكون الحل الوحيد والضروري اذا تطلب الأمر لأنه اذا تسنى لأي احد وفي اي وقت ادخال مايريد الى غزة فسيكون هناك مع الأسف حرب جديدة خلال ستة اشهر.

المصدر: الراديو السويدي/ القسم العربي / نُشر بتاريخ26/05/2010

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 1

  • الامارات

    0

    كما قال تعالى في اليهود( لتفسدن في الأرض مرتين و لتعلن علوا كبيرا ) اذا القليل من المساعدات التي لن تغني عن جع و لن تحل أزمة أهالي الفلسطينيين في غزة تواجه كل هذا الطغيان و العدوان ، فهل سيقبلون بتأسيس دولة فلسطينية ؟ ان شاء الله تكون نهاية بني اسرائيل قريبة

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+