مشروع قانون لمنح الجنسية لأولاد اللبنانية يستثني "الفلسطينيين"

العربي الجديد0

عدد القراء 491

قانون سيُحدث ضجّة". هكذا علّق وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، على مشروع القانون الذي أعلن عنه، اليوم الأربعاء، من مقرّ وزارة الخارجية لـ"تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة بإعطاء المرأة الحق بمنح الجنسية لأولادها"، بحضور عشرات المُرشحات للانتخابات النيابية تمت دعوتهن بشكل شخصي للمشاركة، وإظهار حشد نسائي خلال الإعلان.

وقد واصل الوزير الذي يرأس "التيار الوطني الحر" وهو صهر رئيس الجمهورية، النهج العنصري في التعاطي مع اللبنانيات المُتزوجات من فلسطينيين أو سوريين من خلال مشروع القانون الجديد، الذي يستثني "مواطني دول الجوار من الحق في الحصول على الجنسية لمنع التوطين". وهو ما يعني تحديداً الفلسطينيين والسوريين، وذلك بعد أقل من أسبوع من الدعوة التي وجهها باسيل لسحب صفة اللاجئ عن جزء من الفلسطينيين المُقيمين في لبنان. خلال مشاركته في مؤتمر لدعم "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين" (أونروا) في روما الأسبوع الماضي. 

وبرّر باسيل خلال المؤتمر الصحافي، اليوم الأربعاء، طرح مشروع القانون بـ"إدراك أهمية إنصاف المرأة اللبنانية مع الأخذ بعين الاعتبار خطر التوطين"، وقال إن "هذا المشروع يُقوّم جزءاً من الاعوجاج القائم في معايير منح الجنسية للأبناء مع استثناء فئات واسعة من اللبنانيات المتزوجات من أجانب من الحق في التجنيس، مقابل منح الحق لحالات أخرى، كمنح الجنسية للأبناء غير الشرعيين وللأجنبيات اللواتي استعدن الجنسية اللبنانية".

 

المصدر : موقع العربي الجديد

4/7/1439

21/3/2018

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+