استبسال المجاهدين العرب وفدائيو صدام في غزو 2003 – إيهاب سليم

فلسطينيو العراق1

عدد القراء 3914

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png
 
http://www.paliraq.com/images/shohadaa/adamia.jpg
 

إيهاب سليم – السويد

ذاكَ مصطفى من طرطوس, وهذا أحمد من غزة, وهُناك يرقد محمود من وهران, وهُنا جثة علي من أسيوط, وهذه دماء عُمر من عجلون, أسماء كثيرة لِمُجاهدين عرب أسود يحملون بِكره جنسيات حدود سايكس بيكو المُختلفة لكن ما وحدهم عروبتهم وإسلامهم في الدفاع عن العِراق خِلال الغزو الأمريكي البريطاني الصهيوني الصفوي سنة 2003 .

مُصطفى العريس الجديد والرجل البدين أبى أن يُفارق سلاحه حتى سقطَ شهيداً بإذن الله مع رفاقه العرب في معركة بسمايا في مدينة الكوت, اما أحمد فضلَ عدم ترك صديقه عُمر وهو جريح فسقط هو الآخر برصاص الغزاة في مدينة البصرة, بينما محمود ورفاقه الآخرين حوصروا في منطقة ابو غريب ولم ينجي منهم الا من نجى, لكن كانت نهاية علي مُختلفة بعض الشيء إذ كانَ نصيبه بأن يكون على بوابة بغداد الجنوبية في منطقة الدورة حيث مرور الغُزاة الى قلب بغداد, وقفَ علي ومعه اثنين من فدائيي صدام بِكل شجاعة واستبسال في شارع سكانيا المُغطى بجثث الشهداء بإذن الله وتمكنوا الثلاثة بالفعل من تعطيل رتل عسكري طويل من الغزاة لِمُدة 30 دقيقة, فلم يتوانى الغُزاة من استخدام الطائرات الحربية والمدافع والدبابات في قصف الشارع مِن بدايته حتى مفرق منطقة السيدية ورغم ذلك لم يتعرفوا على مكان هؤلاء الأبطال الثلاثة المتبقين وأبطال أخرين متواجدين تحت جسر المهدية ونخيل بُستان "التكية القادرية الكستنزانية" .

لم يكن سلاح هؤلاء الأبطال الثلاثة صواريخ الستريلا او مدافع أر بي جي فحسب, بل كانَ سلاحهم الإيمان اولاً ثم الذكاء ثانياً, إذ كانوا يطلقون الصواريخ باتجاه الرتل الغازي من الأحراش وسُرعان ما يبدأ الزحف من خلاله على مقربة ليست بعيدة كثيراً عن الرتل الغازي حيث لا يتوقع الغازي أنهم في بيت صغير من الطين .

سقطوا الثلاثة شهداء بإذن الله حينما قامَ بعض المُرتزقة من المجاميع الصفوية لِمنطقة أبو دشير بإطلاق الرصاص صوبهم من خلف سكة القطار فتعرفَ الغُزاة على موقعهم فكانت نهاية الأبطال الثلاثة, وبعدها واصلَ الرتل العسكري الغازي مسيره الى قلب بغداد دماراً وبطشاً وقتلاً .

ولم تترك هذه المجاميع الصفوية ذات الوجوه الصفراء جثث الشهداء بإذن الله بعد سماح الغُزاة لهم بالنهب والسلب, فبدلاً من أن يكرمونهم بدفنهم عملوا على سرقة ساعات ايديهم وخواتم الزواج أو الخطوبة وما يملكه الشهداء بإذن الله في ملابسهم حتى سرقوا الاحذية العسكرية والتي كان بعضاً من المجاهدين العرب يخطون فيها أسماءهم لتسهيل معرفتهم في حال استشهادهم بإذن الله .

بسالة المجاهدين العرب وفدائيو صدام في الدفاع عن عاصمة العرب بغداد رغم طعنات الصفويين فاقت بسالة أسلافهم العرب بكثير, وما معركة الأعظمية والمقبرة فيها الا صور نادرة لتضحياتهم, أما الناجين من المجاهدين العرب " ذوي اللهجات العربية المُختلفة" فاما كانَ مصيرهم في سجون الغُزاة أو تلقفهم رصاص الخونة أو احتضنهم أهل الشيمة والكَرم .

 

إيهاب سليم

9/4/2012

 

http://www.paliraq.com/images/shohadaa/adamia/1.JPG

http://www.paliraq.com/images/shohadaa/adamia/2.JPG

http://www.paliraq.com/images/shohadaa/adamia/3.JPG

http://www.paliraq.com/images/shohadaa/adamia/4.jpg

http://www.paliraq.com/images/shohadaa/adamia/5.jpg


"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"


 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 1

  • السويد

    0

    تحيا اكبار واجلال لكل المجاهدين الابطال اللذين ضحوا بالغالي والنفيس من عراقيين وعرب واللذين ما زالوا احياءواخص ثوار بسمايةمعركة بسماية ملحمة رجال امنوا بربهم فزادهم الله ايمانارجال تحدوا الغطرسة الامريكيةومرمغوا انوفهم بالتراب انهم اسقطوا مروحية ودبابة وقتلوا حوالي ثلاثون غازي باسلحة خفيفةقاذفة وكلاشنكوف لقد رايتهم هولاء الابطال بعيني حوالي مئة بطل اسشهدوا ومن ضمنهم الابطال الفلسطينيون الثلاثة وشكرا للكاتب

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+