متى ننتصر؟ .. وكيف ننتصر؟- وائل الأسعد

فلسطينيو العراق2

عدد القراء 5204

 سؤالين كادا يقتلانني .. أننتصرُ ونحن جالسون على شاشات التلفاز ليلاً ونهاراً؟ ,, كيف يمكننا أن ننتصر ونحن لا نعرف معنى الانتصار .. كيف ننتصر ونحن حتى كلمة الحق يصعب أن نقولها أمام سلطان جائر؟ .. بماذا اصبنا؟ .. هل نحن في غيبوبة تامة؟ .. واذا كنا هكذا .. اما آن الآن لأن نفيق ونصحو ؟

والله أخطر وأصعب شيئ عندنا هي الهزيمة من الداخل .. هزمنا من داخلنا .. فمات كل شيئ معنا .. ما بال الأمة؟ .. أصبحنا في زمن اختلط فيه الحابل بالنابل .. رجال يتشبهون بالنساء .. بلبسهم للقلائد والسلاسيل ونحو ذلك .. بالله عليكم هؤلاء أيستحقون أن يقال عنهم رجال؟ .. لا وألفُ ألفِ لا .. هم أشباه الرجال ...

شباب يلبسون لباساً بحجة أنه ع ( الموضة ) .. بنطاله قصير وقميصه أقصر .. وبالتالي .. يمشي في الشارع وهو شبه متعري .. شباب آخرون يقلدون شخصيات أجنبية تافهة .. وهم لا يدرون من هم .. وماهو أصلهم؟ .. وآخرون ممن تعودوا على حركات بالأصابع .. تسمى حركات ماسونية وهي رفع أول اصبعين وآخر اصبع .. وهم لا يدرون بأن هذه الحركة هي حركة ماسونية والماسونيين هم عبدة الشياطين ...

وبناتنا المسلمات .. ممن يسهرن في الليل على الأنترنت .. حتى مطلع الفجر .. وعائلاتهن في سبات عميق ... يلبسن لباساً ضيقاً .. لا أدري لمَ؟ .. هل تأثرنَ بالمجتمع الغربي ؟ .. أم هي سوء مراقبة واهمال من جانب الأب أو الأخ؟ .. بالله عليكم .. كيف لنا أن ننتصر والكثيرون لا يعرفون من هم العشرة المبشرون بالجنة؟

نعم هناك من ظل صامداً وثابتاً على دينه ,, و وفق منهجه الصحيح .. ولم تغره الحياة الدنيا .. ولكنهم قلة قليلة .. ومثل ما يقال في المثل الشعبي: راح الأخضر باليابس ... لكنني اعتب على أولياء الأمور .. هم من يجعلون أبنائهم جيدين .. وهم من يجعلونهم سيئين ... ولكن ماذا نقول .. وماذا نفعل .. اذا كانت الفسيلة معوجة أو مائلة للاعوجاج منذ صغرها .. هل ستعتدل في كبرها؟

هكذا هو الحال عند شبابنا وفتياتنا .. اذا كانوا منذ الصغر ملتزمين فمستحيل وألف مستحيل أن ينحرفوا عند الكبر ... آه على زمن الصحابة والقرابة والتابعين .. آه على زمن السلف الصالح .. آه على زمنك يا صلاح الدين الأيوبي .. عندما كنتَ تقذف الرعب في نفوس العدو وتشكل لهم عقدة نفسية... انظر عزيزي القارئ .. انظر الى القائد الفذ .. الناصر صلاح الدين الأيوبي .. عندما مرَ في ليلة من احدى الليالي على جنوده في الخيام بعد رجوعهم من القتال .. فوجدَ مجموعة تقرأ القرآن وتدعو الله بالنصر المبين وتتضرع لله تعالى .. فقال: من هنا يأتي النصر ... و وجد مجموعة اخرى جميع من فيها ( نيام ) فقال: من هنا تأتي الهزيمة

الإنتصار أحبتي يأتي عن طريق توحيد الصفوف ونكون يداً واحدة وتكون قلوبنا خالية من الشوائب والحقد والكراهية والبغض وان نحب ونسامح ونتغلب على شهواتنا .. شهوات الدنيا ... عندها يأتي النصر .. نعم .. عندها يأتي النصر من عند الله ان شاء الله تعالى .

 

وائل الأسعد

14/8/2012

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية ننتصر وائل الأسعد

اترك تعليقك

التعليقات 2

  • مقال رائع اخ وائل أصبت به الهدف كل عام وانت بخير

  • اخي وائل بداية احيي مشاعرك الرائعة حول ما تكلمت به من كلمات رائعة واضيف اليك امور ابتعادنا عن الكتاب والسنة وعن منهج السلف الصالح هي هذه الهزيمة فقد غزونا من قبل اعدائنا الغزو الفكري الذي دمر ابنائنا وشبابنا وفتياتنا ومتابعة التلفاز على امور تافهة منحطة ومثل ما وضحت ان صلاح الدين الايوبي عندما ذهب الى الخيام نظر الى من يقرا القران ويصلي ويدعو وقال من هنا ياتي النصر ونظر الى خيام اخرى وهم نائمون وقال من هنا تاتي الهزيمة. ابارك جهودك الفعالة على هذا الموضوع وهناك اسباب كثيرة لتاخير النصر منها ذنوبنا العظيمة فهي من اسباب تاخر النصر يقول تعالى (اولما اصابتكم مصيبه قد اصبتم مثليها قلتم انا هذا قل هو من عند انفسكم) ومنها ايضا التنازع والاختلاف يقول الله تعالى ( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا ان الله مع الصابرين) ومن حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم واعلم أن النصر في الصبر . تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة ، واعلم أن الصبر على ما تكره خيرا كثيرا ، واعلم أن النصر مع الصبر ، وأن الفرج مع الكرب ، وأن مع العسر يسرا وقال النبي عليه الصلاة والسلام عَجَبًا لأَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ, وَلَيْسَ ذَاكَ لأَحَدٍ إِلاَّ لِلْمُؤْمِنِ إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ, وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ قال الحسن البصري "الصبر كنز من كنوز الخير, لا يعطيه الله إلا لعبد كريم عنده جزاك الله خير اخي الكريم ووفقك الله لما تحب وترضى ورزقنا واياك الثبات وتقبل الله منا ومنكم صالح وسائر الاعمال وتقبل صيامنا وقيامنا والحمد لله رب العالمين

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+