العراق يرفض العفو عن السعوديين المحكومين بالإعدام

أنباء موسكو0

عدد القراء 3339

رفضت الحكومة العراقية مطالبات السعودية بوقف تنفيذ أحكام الإعدام بحق المعتقلين السعوديين، وإعادة محاكمتهم، مؤكدة أن أغلب المحكومين ثبتت أدانتهم "بالإرهاب" .

وأكدت الحكومة العراقية أن المحكومين بالإعدام غير مشمولين بالاتفاقية المبرمة بين البلدين بشأن تبادل السجناء .

وقال علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لـ"أنباء موسكو" إن الاتفاقية القائمة لتبادل السجناء بين العراق والسعودية لا تشمل المحكومين بالإعدام .

وقالت النائبة العراقية المسؤولة على ملف السجناء العراقيين والسعوديين لـ"انباء موسكو" تم الاتفاق مع الجانب السعودي بتبادل السجناء المحكومين بأحكام خفيفة تتباين سنواتها بين 5 إلى 10 سنوات، ولم تشتمل الاتفاقية على المحكومين بالإعدام .

ولفتت عضو مجلس النواب النائبة عن التحالف الوطني كميلة الموسوي إن البرلمان طرح في جلساته اتفاقية خاصة بالنزلاء العراقيين في البلدان المجاورة واتفاقية مع الجانب إيران بهذا الخصوص .

وأوضحت النائبة أن السلطات السعودية تنفذ الإعدام بحق العراقيين المتواجدين في سجونها وتريد منا عدم التنفيذ بحق السعوديين الذين يدخلون العراق وهدفهم "ارهابي" .

وكشفت الموسوي عن 500 عراقي في السجون السعودية، 25 سجين منهم محكومين بالإعدام على جرائم قتل وعبور حدود وجرائم أخرى." وأوضحت أن الإحصائيات الأخيرة للسجناء العراقيين المتواجدين في السعودية ثبتت وجود 500 عراقي بالإضافة إلى 25 شخص محكوم بالإعدام .

وقال مسؤول عراقي أن قانون العراق يعاقب المجرم الذي يرتكب أية جريمة داخل الأراضي العراقية، وحدد الإعدام لكل من تثبت إدانته بعمليات الإرهاب، وقتل العراقيين .

عضو اللجنة الخارجية في مجلس النواب النائب عن كتلة الأحرار رافع عبد الجبار قال لـ"أنباء موسكو": إن السجناء السعوديين المحكومين بالإعدام جميعهم ارتكبوا جرائم "إرهابية" راح ضحيتها الألاف من العراقيين، ولا يمكن الاستهتار بالشعب العراقي ودمائه وتسليم كل من ينتمي لتنظيم القاعدة لبلاده الأم .

وأستغرب عبد الجبار من غضب الحكومة السعودية على أحكام الإعدام التي تنفذ بحق مواطنيها المجرمين في العراق، وهي تُعدم العراقيين المتواجدين في سجونها والمتهمين بقضايا لا تصل "للإرهاب" بطريقتها المعروفة والتي هي قطع الرأس بالسيف .

وأكد أن العراق لن يعطِ الفرصة للبلدان التي تطالب بوقف تنفيذ أحكام الإعدام بحق مواطنيها المتهمين "بالإرهاب" في العراق. ولفت إلى أن ليبيا طالبت منذ مدة بتسليم سجنائها المحكومين بالإعدام، لكن الحكومة العراقية رفضت .

وختم عضو لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية النائب عن الأحرار داعياً الدول أن لا تطالب بمواطنيها المحكومين لأنهم لا يمثلون الشعوب الحقيقة، مطالباً إياها أن تكون حريصة على الدم العراقي لأن هؤلاء لهم انتماءات لتنظيم القاعدة .

وقد طالبت الجمعية الوطنية السعودية لحقوق الإنسان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بوقف تنفيذ أحكام الإعدام بحق المعتقلين السعوديين فورا، وإعادة محاكمتهم، مستندةً في تلك المطالبة على ثبوت وجود شبهات في اعترافاتهم .

وحسب وزارة العدل العراقية  ، يوجد 60 سجيناً سعودياً في العراق، خمسة فيهم محكومين بالإعدام، متوزعون على أربعة سجون نظامية مطابقة لمعايير حقوق الإنسان الدولية هي سجن الناصرية في محافظة ذي قار، وسجن سوسة الفيدرالي في محافظة السليمانية، وسجن بادوش بمحافظة الموصل، وسجن الكرخ في بغداد .

وتم تنفيذ حكم الإعدام بحق المواطن السعودي مازن مساوي منذ عدة أيام ما أثار غضب السعودية .

وفي شهر شباط/فبراير من هذا العام  كانت السلطات السعودية قد نفذت حكم الإعدام بالسيف بحق أثنين من المعتقلين العراقيين لديها، وهما فائز ناصر هاشم البدري و عماد عبد الرضا الغزي من محافظة الناصرية، وصف العراق طريقة الإعدام بغير الإنسانية كونها تمارس بالسيف .

 

المصدر : أنباء موسكو

10/10/2012

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+