استمرار عمليات الاعدام بحق السجناء السنة في العراق

موقع البينة0

عدد القراء 4080

أعلن المتحدث الرسمي بإسم وزارة العدل العراقية، أن عدد السجناء السعوديين في السجون العراقية يبلغ حالياً نحو 38 سجيناً، وذلك بعد إطلاق سراح سجناء وإعدام آخرين، مشيراً الى أن العدد تراوح خلال الأشهر الماضية ما بين 50 و60 سجيناً

ونقلت صحيفة "الاقتصادية" السعودية على موقعها الإلكتروني، أمس الأربعاء، عن المتحدث الرسمي لوزارة العدل العراقية حيدر السعدي، قوله "إن المعتقلين السعوديين في السجون يحظون بتعامل إنساني بعيداً عن المذهبية أو الطائفية" .

وادعى السعدي أنه "لم تسجل أية حالة إضراب لأي سجين سعودي، إضافة الى أن غالبية السجناء لديهم محامون وموكلون للترافع عنهم، وذلك بمتابعة سفارة الرياض" .

كما نفى السعدي علمه برفع عقوبة بعض السجناء من المؤبد إلى الإعدام، وقال إن "لا علم لوزارته بذلك"، مستدركاً أنه "يمكن أن يكون تغير الحكم بعد النظر من قبل هيئة التمييز العراقية" .

ويأتي تأكيد وزارة العدل العراقية على خلفية ما تناقلته بعض وسائل الإعلام المحلية، بإضراب عدد من السجناء السعوديين، نظراً لسوء المعاملة، إضافة إلى رفع العقوبة من السجن المؤبد إلى الإعدام، لبعض المعتقلين وتضارب الأنباء حول أعدادهم في العراق.

وكان محامي المعتقلين السعوديين في العراق عبد الرحمن الجريس، قال إن بعض السجناء هناك يتعرضون للتعذيب على أساس طائفي من بعض السجانين العراقيين.

وفي سياق متصل، أكد نشأت الوحيدي الناشط الحقوقي وممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة تلقيه رسالة من سجين فلسطيني بالعراق حكم عليه بالإعدام.

وقال إن السجين الفلسطيني الذي وجه في رسالته مناشدة للرئيس محمود عباس وللكل الفلسطيني لإنقاذه من حكم الإعدام في السجون العراقية هو أحمد عمر عبد القادر شاهين المعتقل في سجن الكاظمية منذ تاريخ 21 / 6 / 2006 وهو من سكان بغداد ومن مواليد 1982 وبلدته الأصلية نابلس.

وأفاد الوحيدي بأن السجين الفلسطيني ناشد في رسالته الرئيس أبو مازن والمسؤولين الفلسطينيين والسفارة الفلسطينية في العراق للعمل على إنقاذه من حكم الإعدام.

 

المصدر : موقع البينة

1/11/2012

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+