المالكي : نرفض الإساءة للفلسطينيين في العراق أو في أي دولة أخرى

السومرية نيوز7

عدد القراء 7966

السومرية نيوز/ بغداد

أبدى رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، الثلاثاء، استعداد العراق للوقوف إلى جانب السلطة الفلسطينية، فيما أكد رفضه الإساءة للفلسطينيين سواء في العراق أو في أي دولة أخرى . وقال المالكي في كلمته خلال مؤتمر الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب المنعقد ببغداد إن "العاصمة بغداد التي احتضنت مؤتمر القمة العربية الأخير مصممة أن تكون في طليعة المدافعين عن حقوق الشعوب وحرياتها، فالقضية الفلسطينية ما تزال قضية العرب والمسلمين وجميع الشرفاء اللذين ينشدون الحرية في العالم"، مبديا استعداد العراق "للتعاون مع السلطة الوطنية الفلسطينية من اجل خدمة هذه القضية". وأضاف المالكي "إننا جادون بتقديم شتى أنواع الدعم والمساندة لاشقاؤنا الفلسطينيين المقيمين في العراق وحل جميع المشاكل التي عانوا منها"، داعيا إلى "احتضان ودعم الفلسطينيين في الدول العربية التي يقيمون فيها لتحقيق حق العودة لهم إلى وطنهم الأم فلسطين وعاصمتها القدس". وأعرب المالكي عن رفضه بقوة "لما يتعرض له هؤلاء الفلسطينيين المقيمين خارج بلدهم من أية إساءة سواء في العراق أو أية دولة أخرى"، مشيرا إلى أن "المسؤولية التاريخية تحتم على جميع الدول العربية أن تضع قضية الأسرى والمعتقلين في السجون "الإسرائيلية" في سلم أولوياتها من خلال علاقاتها مع جميع دول العالم والمنظمات الدولية". وكان رئيس الحكومة نوري المالكي دعا أمس الاثنين (10 كانون الأول 2012)، الدول العربية إلى التعامل مع فلسطين كدولة "من الان فصاعدا"، مؤكدا أن العراق سيواصل تأييده للشعب الفلسطيني في كل الميادين، فيما عبر رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض عن شكره للموقف العراقي. وأكد وزير الخارجية هوشيار زيباري، أمس الاثنين (10 كانون الأول 2012)، أن ممثلين عن 70 دولة سيشاركون في مؤتمر الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب في السجون "الإسرائيلية" الذي عقد اليوم ببغداد، فيما كشف أن العراق سيستضيف العام المقبل مؤتمرين لمكافحة "الإرهاب"ووضع نظام البرلمان العربي. واستضافت العاصمة العراقية بغداد، اليوم الثلاثاء (11 كانون الأول 2012)، مؤتمرا حول الأسرى الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال "الإسرائيلي"، برعاية رئيس الجمهورية العراقية جلال الطالباني ورئيس السلطة محمود عباس والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي. ووافق مجلس الوزراء العراقي، في (6 تشرين الثاني 2012)، على تخصيص مليوني دولار لغرض إقامة مؤتمر دولي للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين والعرب في السجون "الإسرائيلية". يذكر أن إحصائية رسمية صدرت عن مركز الإعلام والمعلومات الوطني الفلسطيني، تشير إلى أن عدد الأسرى الفلسطينيين والعرب بالسجون والمعتقلات الإسرائيلية بلغ 8000 أسير من بينهم 240 طفلاً و73 امرأة وفتاة، حيث يتوزعون على 22 سجيناً ومعتقلاً "إسرائيلياً" داخل وخارج الخط الأخضر، فيما سجلت جمعيات حقوق الإنسان استشهاد 103 أسرى من جراء التعذيب .

 

المصدر : السومرية نيوز

12/11/2012

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 7

  • اسمع كلامك اصدق ......والله سوف يأتي يوم لكل من يظلم ويجور على الابرياء ما فعلوه بالفلسطينيين شئ لا يمكن تصديقه والان يتاجرون بالفلسطينيين وبالقضية الفلسطينية اخخخخخخخخخخخخخخخخخخخي على الكذابين . ان المنافقين في الدرك الاسفل من النار .. حضرة جناب المالكي وين جان لمن ذبحوا الفلسطينيين في البلديات لو هسة راح يصير ادمي .... وين جان لمن خلى ربعه يهجمون على الابرياء ويذبحوهم حسبي الله ونعم الوكيل على المنافقين

  • الى عراقي من العراق ماهو الفرق يرحم ابوك بين القضية الفلسطينية و قضية الفلسطينيين

  • هناك فرق بين القضية الفلسطينية وقضية الفلسطينين

  • السلام عليكم نفسي يطلعو واحد شيعي على التلفزيون العراقي ويتهموا بقتل ابرياء فلسطينيين او عرب او عراقي او حتى امريكي ويتهمو ارهابي او ميليشيات او اي شيء مثل الداقوق البناني الي برؤو مين الي قتل اكثر من 300 فلسطيني بلدريل واعتقل مئات الفلسطينيه لمن بعتقلوهم بطلعوهم على تلفزيون العراقيه ولمن بطلعو براءه مابطلعوهم على التلفزيون نفسي يطلعو واحد شيعي من ميليشات عصائب اهل الحق او كتائب ثارات الحين او جيش المهدي او قوات بدر او او او او او وهم كثيرون وكل العراقين وخصوصا الشيعه بعرفو مين خزك الفلسطينيه بلدريل مثل ابو درع الشروكي بلثوره حسبنا الله ونعم الوكيل/

  • ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اقوى نكته لعام 2012 ابشرفكم هذا من كن يحجي مكان امحشش لو ضاربله بطل ببسي خالي من الكحول ..... والله مهزلة بس العتب مو عليه العتب على السلطة اللي خلوا ايدهم بايد هذا السفاح . اميركا

  • عندما تتحدث الزانية عن الشرف كذبت يا كلب ايران

  • السلام عليكم.. مع الاسف.. القضية الفلسطينية هي دائما الورقة الرابحة للانظمة العربية. حتى الذي يذبح الفلسطينيين بيده اصبح يسمي نفسه "نصير" للقضية الفلسطينية.

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+