الأوروبية للدفاع عن المعتقلين والأسرى الفلسطينيين : المشاركة بمؤتمر الأسرى ببغداد "عار"

وكالة الصحافة الفلسطينية – صفا0

عدد القراء 7275

يقام على أشلاء وحقوق أبنائنا بسجون العراق

لندن- صفا

طالبت الشبكة الأوروبية للدفاع عن المعتقلين والأسرى الفلسطينيين وزير الأسرى والمحررين برام الله عيسى قراقع والوفد الفلسطيني المشارك في مؤتمر الأسرى المنعقد في بغداد بالانسحاب من هذا المؤتمر، ما لم تكشف السلطات العراقية عن مصير جميع المعتقلين والموقوفين الفلسطينيين في سجونها وتطلق سراحهم فورا .


وعدّت الشبكة الأوروبية في بيان لها الثلاثاء أنه من الخطأ الجسيم المشاركة في مؤتمر لمناقشة قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال "الإسرائيلي"، في العراق، وهو المكان نفسه الذي يتعرض فيه الفلسطينيون للاعتقال والتوقيف من قبل السلطات العراقية؛ لمجرد كونه فلسطينيا، ودون أي مسوغ قانوني أو تهمة .

وبينت أنَّ عقد المؤتمر يتزامن مع بقاء عشرات المعتقلين والموقوفين الفلسطينيين في سجون عراقية، حيث تبقي السلطات العراقية أماكن اعتقالهم مجهولة، وكذلك مصيرهم وأعدادهم، ضمن سياسة التعتيم والتكتم التي تنتهجها الحكومة العراقية؛ لإخفاء جريمتها بحق أبناء الشعب الفلسطيني في العراق .

وأوضحت الشبكة الأوروبية أنه لا يجوز التفرقة بين أبناء الشعب الفلسطيني، ولا السكوت عن الجرائم التي ترتكب بحق المعتقلين والموقوفين الفلسطينيين في أي مكان كانوا .

وأكدت أنه من خلال شهادات وثقتها لعدد ممن تم إطلاق سراحهم من السجون العراقية يظهر أن ما يتعرض له المعتقلون والموقوفون لا يقل بشاعة وإجراما عن تلك التي تمارسها قوات الاحتلال "الإسرائيلي" في سجونها إن لم تَفُقْها .

وأوضحت الشبكة الأوروبية أنه كان من الأجدر بالجامعة العربية أن تعقد هذا المؤتمر في مكان يحترم فيه حق الفلسطيني بالعيش الكريم أولا، ناهيك عن حقوقه الأخرى .

وعبّر رئيس الشبكة الأوروبية محمد حمدان عن استغرابه من مشاركة أي فلسطيني في مؤتمر يساهم في تبيض صورة الحكومة العراقية، التي تمارس أبشع أنواع الاضطهاد والتعذيب بحق أبناء الشعب الفلسطيني في العراق .

وأكد أن "من العار المشاركة في مؤتمر يقام على أشلاء وحقوق أبنائنا في السجون العراقية" .

 

المصدر : وكالة الصحافة الفلسطينية – صفا

11/12/2012

 



الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+