بشهادة الموظفات المتطوعات من المفوضية : (ظروف معيشية لا تحتمل في مدرسة نازحي فلسطينيو العراق في سوريا) . وظروف صعبة جدا لعموم فلسطينيو العراق في سوريا

فلسطينيو العراق1

عدد القراء 3716

في ظهيرة يوم أمس الثلاثاء الموافق 15/1/2013 زارت موظفتين متطوعتين تابعتين لمفوضية اللاجئين مدرسة نازحي فلسطينيو العراق في سوريا لكتابة تقييم عن الموقف في المدرسة ورفعها إلى المفوضية .

فبدأتا بزيارة الغرف لتقييمها وقامتا بزيارة أول غرفتين والتي تعد أحسن الغرف في المدرسة فقامت احداهن بالخروج عالفور وبدأت بالبكاء فقال لها أحد الأهالي الساكنين ما بالك لماذا تبكين قالت لا استطيع أن أتخيل كيف انتم تتحملون العيش هنا في هذه الظروف ، لماذا لم تأخذوا ال 15000 وتسكنون خارجا وتستأجرون فقام الدكتور براء الماضي بإجابتها وقال ولها لا يوجد أماكن للسكن سوى في ضواحي العاصمة كمنطقة قدسيا مثلا و15000 هي لشهر واحد وأثمان الإيجارات باهضة وأصحاب العقارات يطلبون 6 شهور أو سنة مقدم وهنالك العديد من الحواجز الأمنية حتى نصل إلى تلك المناطق .

كما انه الأوضاع الصحية سيئة للغاية وبدأت تظهر الأمراض في المدرسة .

في النهاية قالتا الموظفتين المتطوعتين انهما سيلتقين بالأستاذ محمود للتباحث من أجل حل هذا الموضوع .

وللإضافة فإن هنالك بعض الحواجز تقوم بتدقيق الإقامات على الكومبيوتر ومن ليس لديه إقامة يقومون بترحيله ، ومعظم اللاجئين الفلسطينيين القادمين من العراق وضعهم القانوني غير واضح .

فلسطينيو العراق في سوريا سواء في المدرسة والمستأجرين خارج المدرسة في مناطق الشام وضواحيها والذين بقوا في مخيم اليرموك يعانون بالإضافة إلى ما تقدم من الأوضاع السيئة وتفشي الأمراض في هذا الشتاء البارد وصعوبة التنقل بين الحواجز وانعدام الغاز ووقود التدفئة والمازوت وارتفاع الاسعار الباهض وغيرها من المعاناة المعيشية وهنالك عوائل مشردة يسكنون المعامل وعوائل توزع أفرادها هنا وهناك الأب في مكان والأم في مكان والبنات في مكان والأبناء في عدة أماكن مع صعوبة الأوضاع المادية والمعيشية .

 


"
حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"


الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 1

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+