المنظمة العربية لحقوق الإنسان : المعتقلون العراقيون في سجن التاجي يدفعون الثمن عقب كل حادث أمني قرب السجن

فلسطينيو العراق0

عدد القراء 3662

أصبح الإعتداء على المعتقلين في سجن التاجي مشهدا مألوفا للسجناء وروتينيا بسبب أو بغير سبب ويكون الإعتداء محققا ويبدأ المعتقلون بتجهيز أنفسهم عند وقوع اشتباكات بجانب السجن وسماع إطلاق نار أو دوي انفجارات عندها يعلم المعتقلون أن الإنتقام منهم حاصل لا محالة وهذا ما حدث بالأمس بعد الإشتباكات التي حدثت قرب السجن في الصباح ففي ساعات ما بعد الظهر وبعد توقف إطلاق النيران اقتحمت قوة سوات التابعة لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي السجن بعتادها وأسلحتها النارية وقامت بإخراج المعتقلين من أقسامهم وزنازينهم  في مشهد وصفه أحد المعتقلين للمنظمة كما يلي"يقف صف من الضباط والعساكر طويل يمتد من باب الغرفة حتى ساحة السجن يقوم الأول بأمر السجين بخلع ملابسة والبقاء بالملابس الداخلية ثم يؤمر بوضع يديه على رأسه والإتجاه إلى الساحة وخلال المشي متأطيء الرأس يقوم كل ضابط وكل جندي بما يحمل من هراوة أو عصا كهربائية، وباللكم والركل بضرب السجين على كافة أماكن الجسد، والسجين ونصيبه بالضربة المؤذية على عينه على رأسه على صدره ،استمر هذا الحال حتى بعد مغيب الشمس حيث سمح لنا بدخول الزنازين و بدأنا نلملم جراحنا ونرتب أغراضنا التي حطمت وبعثرت في الغرف" .

وعن الظروف السيئة التي يعيشها المعتقلون وعن حوادث الإقتحام والتفتيش أفاد معتقل آخر"ألا يكفينا ظلم السجن لا نريد منهم شيء لا نريد أن يفرجوا عنا نريد فقط ان يعاملونا كبشر كسجناء لهم حقوق لقد مللنا من كثرة الشكوى لا أحد يسمع لنا " .

وكان سجناء التاجي بتاريخ 02/02/2013 أطلقوا مناشدة جاء فيها "نحن معتقلو سجن التاجي أكثر من (7000 معتقل) نناشد كل من له قلب أو ألقى السمع .... أن تهبوا على عجل قبل فوات الأوان وتلحقوا ما بقي من أبنائكم وإخوانكم في سجن التاجي الذي يتعرضون لحرب طائفية بشعة، حرب بكل ما تحمله الحرب من معاني، حرب تشن ضد المعتقلين في سجن التاجي من قتل وتعذيب وإهانة لكرامتنا ومقدساتنا، فقد تجاوز الجلادون حد سب الصحابة الكرام وأمهات المؤمنين ووصل بهم الحقد والإستهتار الى رمي مصاحفنا في النفايات والله على ما نقول شهيد . أما الضرب والتعذيب وتعريتنا من ملابسنا وربطنا على أعمدة في هذا البرد القارص والإعتداءات (غير الأخلاقية) وسبنا وسب أعراضنا وسب مشايخنا وقادتنا ومناطقنا فقد أصبحت مشهدا مألوفا ويوميا لنا" .

إن المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا تدعو مجلس النواب العراقي ممثلا برئيسه إلى التحرك العاجل لزيارة سجن التاجي على رأس لجنة والتحقيق في هذه الإنتهاكات المتكررة لوضع حد لمعاناة المعتقلين التي فاقت كل تصور كما تدعو المنظمة رئيس مجلس النواب إلى الإسراع بالمصادقة على قانون العفو حتى تنظف السجون من المظلومين والأبرياء .

كما تكرر الدعوة إلى أمين عام الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان لتشكيل لجنة للتحقيق في الإنتهاكات الخطيرة التي يتعرض لها المعتقلون العراقيون في السجون العراقية فحتى اللحظة وعلى الرغم من خطورة الموقف لا تحرك أممي محسوس ضاغط لوقف هذه الانتهاكات .

 

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

00447778677132

6/2/2013

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+