الأونروا تدين الهجمات على الأطفال الفلسطينيين في سوريا

فلسطينيو العراق1

عدد القراء 3255

بيان صحفي صادر عن الأونروا / للنشر الفوري 

 الأونروا تدين الهجمات على الأطفال الفلسطينيين في سوريا
  

27 شباط 2013

دمشق، سوريا

بعد ظهر يوم الخامس والعشرين من شباط، أصيب باسل الهندي، وهو لاجئ فلسطيني يبلغ الرابعة عشرة من العمر، بجروح خطيرة في رأسه جراء إصابته بشظايا حادة نتجت عن انفجار قذيفة مورتر مشبوهة على الطريق العام في دمشق. وقد توفي باسل بعد إصابته بساعات قليلة متأثرا بجراحه. وحدثت الواقعة على بعد أمتار قليلة من مدرسة الطنطوري التي كان المرحوم أحد طلابها، والمدرسة هي إحدى المدارس التابعة للأونروا في مدينة القابون في دمشق وتبعد حوالي ثمانية كيلومترات إلى الشمال من مركز مدينة دمشق، وهي إحدى المدارس الثلاثين التي تديرها الأونروا والتي لا تزال تعمل حاليا في دمشق .

وقد حدث الانفجار الذي أودى بحياة باسل الهندي بعد ما يقارب من عشر دقائق من انتهاء اليوم الدراسي وفي الوقت الذي كان فيه طلاب المدرسة الذين يبلغ عددهم 250 طالبا يغادرون المدرسة متوجهين إلى بيوتهم مشيا على الأقدام بالنسبة للغالبية منهم. وأصيب في الحادث طالب آخر من اللاجئين الفلسطينيين، فيما قتل أيضا رجل سوري وابنتاه جراء الانفجار. وتشير التقارير إلى أن الانفجار كان يستهدف نقطة تفتيش أنشئت حديثا بالقرب من المدرسة. وتشعر الأونروا بالأسى البالغ لهذه النهاية المأساوية والعنيفة لحياة أحد أطفال اللاجئين الفلسطينيين. إن الأونروا والعاملين فيها يشاطرون والدي باسل وعائلته المكلومة الحزن والأسى لهذه الفاجعة .

وتعرب الأونروا عن إدانتها لمرتكبي هذا الانفجار وتستنكر الطريقة الصارخة التي يتم فيها وضع حياة العديد من أطفال اللاجئين الفلسطينيين وسلامتهم موضع الخطر. ولا يمكن لأي هدف عسكري أو سياسي أن يبرر مثل هذا التجاهل لسلامة الأطفال أو لحرمة الحياة البشرية .

وتكرر الأونروا نداءاتها السابقة لكافة الأطراف بضرورة الامتناع عن اتخاذ مواقع أو إجراء النزاع في المناطق السكينة. ويجب على كافة الأطراف التقيد بالتزاماتهم القانونية الدولية، لا سيما واجبهم باحترام وحماية الحياة البشرية، وبضرورة حماية اللاجئين والمدنيين الآخرين في النزاعات المسلحة. وتكرر الوكالة مناشدتها لكافة الأطراف المعنية بتسوية النزاع في سورية عن طريق الحوار والمفاوضات .

 

- إنتهى -

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 1

  • كلمه الى الانروا شكر وتقدير الى كل من يقدم المساعده الى ابناء الشعب الفلسطيني من حكومات ومنظمات وافراد . الكلام للقيادات والمحسوبين على الشعب الفلسطيني والسؤال الى متى والى اين وشو المطلوب كثير اساله ما الها اي جواب الحمد لله تم قتل الفلسطينيين في الكويت وفي العراق وهسه في سوريا اكيد الشعوب هاي بتموت وبتقتل بس كان في زمان مخابرات واستخبارات توصل الى معلومات مين بكون اله مصله وشو الهدف على العموم كلمه اخيره يا ساست الشعب المنكوب عشنا في العراق وتم تصفيه نسبه من الفلسطينيين تعادل نسبه ما قتل من العراقيين لان اذا كان الشعب العراقي 30 او 27 مليون راح 4 ملايين اما الفلسطينيين بحدود 30 الف اعتقد انه العددوصل الى 2000 او 3000 على العموم يعني نسبه كبيره ماتت والكلام دائما لازم يكون في نصابه وبدون خجل ****** ابران خلف كل عمليات القتل عشناها وشفناها حتى عمليه قتل العراقيين بس علشان انهم عرب يا عالم اصحوا يا قيادات صايرين مثل النعام الخطر جايكم وروسكم بالارض لوين بدكم توصلوا ومصلينا خلوا الله بين عيونكم وتركم من لم المصاري الناس بتموت وبتدبح مثل الخرفان وبدل ما انكون فلسطين وحده لا صرنا الضفه وغزه لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم اتقوا الله في الشعب واصحوا يا نايمين

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+