المنظمة العربية لحقوق الانسان في بريطانيا : الحكومة العراقية تنفذ حكم الإعدم بحق عدد كبير من المعتقلين في سجن الحماية القصوى الشعبة الخامسة

المنظمة العربية لحقوق الانسان في بريطانيا0

عدد القراء 3079

بتاريخ 14/03//2013 ورد إلى المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا معلومات تفيد بإقدام حكومة العراق على تنفيذ عقوبة الإعدام بحق عدد كبير من الأسرى العراقيين في سجن الحماية القصوى/ الشعبة الخامسة في العاصمة العراقية بغداد.

ونظرا للعدد الكبير الذي تحدثت عنه المعلومات قام فريق من المختصين في المنظمة بإجراء عدد من التحريات للتأكد من صدقية هذه المعلومات وفي ساعت ما بعد ظهر اليوم أمكن الإتصال بعائلتين الأولى أكدت تنفيذ حكم الإعدام بنجلها وقامت باستلام جثمانه والثانية لم تستطع التأكد نظرا لأن السلطات المختصة أحاطت عملية الإعدام بسرية تامة ولا زال البحث جاري للتأكد من حقيقة إعدام الأسماء الأخرى التي حصلت عليها المنظمة.

ومما يجعل لهذه المعلومات صدقية ،أنه جرى في حالات عديدة موثقة سابقا تنفيذ حكم الإعدام بالعشرات دفعة واحدة،وقد يعمد فريق الإعدام على اقتياد عدد من المعتقلين مع المجموعة حيث يوهمونهم انهم سيعدموا إلا أنه بعد الفراغ من تنفيذ حكم الإعدام بالآخرين يتم إعادة هؤلاء إلى زنازينهم بحجة أن حكم الإعدام بحقهم قد أجل

في إفادة للعائلة التي أكدت تنفيذ حكم الإعدام بنجلها وهو رسول شنيار محمد 27 عاما متزوج وله خمسة أطفال من سكان مدينة الفلوجة،و بينت أنه في صباح يوم الجمعة الفائت تلقت مكالمة من مجهول تؤكد تنفيذ حكم الإعدام بنجلهم صباح يوم الخميس 14/03/2013 وأن عليهم استلام جثمانه يوم 16/03/2013،صباح هذا اليوم المحدد قامت العائلة باستلام الجثمان من مصلحة الطب العدلي في بغداد.

ولدى معاينة الجثة أكد أفراد العائلة وجود أثار تعذيب على الجثة في منطقة الوجه وسائر الجسد مما جعلهم يعتقدون أنه جرى تعذيبه قبل تنفيذ حكم الإعدام.

وأكدت العائلة ان رسول اعتقل في عام 2007 على يد القوات الأمريكية وسلم للقوات العراقية عام 2010م حيث مكث في سجن الناصرية والرصافة حيث أفاد لدى زيارة عائلته له بتعرضه لتعذيب شديد وعلى الرغم من الدفع أمام المحكمة بانتزاع الإعترافات منه تحت التعذيب إلا ان المحكمة رفضت الأخذ بهذا الدفع وحكمت عليه بالإعدام في عام 2011م،حاولت العائلة بعد صدور الحكم تقديم طلبات لمراجعة الحكم والطعن فيه كان آخرها طلب قدم قبل 15 يوم من تنفيذ حكم الإعدام إلا أن العائلة بدلا من الحصول على رد على هذه الطلبات تلقت النبأ القاسي بإعدام نجلها.

إن التقارير الواردة من أروقة المحاكم التي تنظر في هذه القضايا بموجب المادة 4 إرهاب تشير أن أدانة المتهمين تتم بموجب اعترافات الغير أو اعترافات المتهم التي انتزعت تحت التعذيب في محاكمات صورية تفتقر إلى متطلبات العدالة الدنيا فلا يسمح للمتهم بالترافع عن نفسه بشكل حر ويحرم من فحص اعترافته من قبل خبراء محايدين،كما يحرم من العرض على لجنة طبية محايدة إضافة إلى ذلك تنظر هذه القضايا على خطورتها بشكل سريع دون بحث دقيق.

إن تنفيذ عمليات الإعدام هذا اليوم وفي ظل الإحتقان الذي يشهده العراق يحمل رسالة من الحكومة برئاسة السيد نوري المالكي بعد حملة التهديدات التي شنها إلى قادة المعارضة وجمهور العراقيين الذين يتصاعد احتجاجهم مفادها أن الحكومة العراقية ماضيه بسياساته ولن تلبي مطالب المتظاهرين المحقة وخاصة ما يتعلق منها بالإفراج عن المعتقلين.

 

المنظمة العربية لحقوق الانسان في بريطانيا

16/3/2013

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+